رئيس لجنة اعتصام المهرة يتهم السعودية باستخدم أيادي يمنية لخلق فتنة واقتتال     صفقة تبادل أسرى مرتقبة بين مليشيا الإنتقالي والحكومة الشرعية     عودة مرتقبة لفعالياتها.. "رئيس لجنة اعتصام المهرة" يلمح إلى خطوات تصعيدية في الفترة القادمة     كيف نخفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟     اعتبرها امتدادا للاحتلال الإماراتي.. "رئيس لجنة اعتصام المهرة": لا تواجد لمليشيا الانتقالي في المهرة ولا يمكن السماح لها بالسيطرة على المحافظة     لوضع الحلول المناسبة.. لقاء في سيحوت يناقش مهددات الثروة السمكية     "النرويج" تدعو الأطراف اليمنية إلى وقف إطلاق النار والانخراط في مشاورات سياسية     رئيس لجنة اعتصام المهرة: الاحتلال السعودي سيرحل مهما كان     دعا لعقد اجتماع استثنائي.. "مسؤول حكومي" يطالب مجلسي النواب والوزراء لمناقشة محتوى رسالة محافظ سقطرى المرسلة للرئيس     لجنة اعتصام المهرة: رحيل أمير الكويت خسارة فادحة للمهرة واليمن والأقطار العربية     أزمة مشتقات نفطية في عدن عقب إغلاق الموانئ من قبل محتجين تابعين لمليشيا الإنتقالي     قتلى وجرحى في مواجهات بين مليشيا طارق محمد عبدالله صالح ومسلحين من أبناء تعز     "أعضاء في مجلس النواب" يرفضون إقحام المجلس في المماحكات السياسية ويحذرون من جره إلى "مستنقع خطير"     ارتفاع حالات الشفاء من فيروس كورونا ولا إصابات جديدة في اليمن     الكويت تعلن رسميا عن أميرها الجديد     
الرئيسية > اقتصاد

الليرة التركية تهبط إلى مستوى تاريخي مع مخاوف بشأن توافر النقد الأجنبي


الليرة التركية تهبط إلى مستوى تاريخي مع مخاوف بشأن توافر النقد الأجنبي

المهرة بوست - متابعات خاصة
[ الجمعة, 07 أغسطس, 2020 - 12:04 صباحاً ]

تراجعت الليرة التركية إلى أدنى مستوى لها مقابل الدولار، اليوم الخميس، مع فشل تدخلات البنوك الحكومية في مواصلة منع انخفاض قيمة العملة.

وبحسب وكالة "بلومبيرغ"، تكمن جذور التوترات الدافعة لهبوط العملة التركية، في المخاوف بشأن مستوى احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي، ودورة التيسير النقدي التي تدفع رأس المال الأجنبي للتدفق خارجًا.

ومع تصاعد الضغط على العملة، كانت السلطات التركية تحث البنوك الحكومية على دعم الليرة عبر ضخ الدولارات التي بحوزتها في السوق، بدلاً من البنك المركزي لأسعار الفائدة أو الحد من المعروض من الائتمان.

وخفض البنك المركزي الفائدة الرئيسية بأكثر من 15% منذ يوليو/ تموز عام 2019، بشكل كبير، ما دفع تكاليف الاقتراض إلى الاختفاء تقريبًا. في غضون ذلك، ضخ المقرضون الحكوميون المزيد من الديون وضخ صناع السياسة السيولة من خلال شراء السندات الحكومية.

وانخفضت العملة التركية بنسبة 3.2%، اليوم الخميس، إلى 7.2775 ليرة مقابل الدولار الواحد، في اسطنبول، لتقود عملات الأسواق الناشئة التي سلكت مسارًا هبوطيًا اليوم.

وارتفعت تكلفة تأمين سندات الحكومة ضد التخلف عن السداد إلى أعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر، في حين خسر مؤشر بورصة الأسهم الرئيسي 3.2%، مما يجعله الأسوأ أداء بين أقرانه في الدول النامية.

بحسب المحلل بيوتر ماتيس، الذي يعمل لدى "رابوبنك" في لندن، فمن المحتمل لجوء أنقرة إلى فرض قيود صارمة على مشتريات العملة الأجنبية من قبل الأتراك، وزيادة الضرائب بشكل كبير على مثل هذه المعاملات.

وفقًا لصحيفة "فايننشال تايمز"، يقدر مصرف "جولدمان ساكس"، إنفاق البنك المركزي التركي 65 مليار دولار من احتياطياته من العملات الأجنبية في الأشهر الستة الأولى من هذا العام، وهو ما يتجاوز الـ40 مليارًا التي أنفقها العام الماضي بأكمله.

من جانبه، قال صندوق النقد الدولي، في تقرير له هذا الأسبوع، إن حجم وطبيعة الالتزامات الخارجية، إلى جانب الاحتياطيات المنخفضة نسبيًا، يستمران في تعريض تركيا لخطر "صدمات السيولة"، والتحولات المفاجئة في معنويات المستثمرين.





مشاركة الخبر:

تعليقات