تعز .. حفل جماهيري وعرض كرنفالي ابتهاجا بذكرى ثورة 26 سبتمبر     أكد أن ذكرى 26 سبتمبر عظيمة.. رئيس لجنة اعتصام المهرة: نأمل أن تعود هذه الذكرى وقد تخلص الشعب اليمني من الهيمنة السعودية     بسبب تحايلها على قواعد اللعبة... الاتحاد الدولي للفروسية يعلق مشاركة الإمارات بالمسابقات الدولية     رغم اتفاق التطبيع.. إسرائيل توجه صفعة قوية للإمارات     هيئة الأدوية تحذر من مخاطر استخدام عقار طبي متداول في الأسواق     عــــاجـــل : مليشيا الإنتقالي تستقدم 1500 من مسلحي الضالع إلى أرخبيل سقطرى     الرئيس هادي يؤكد أن الجمهورية قدر ومصير لا يقبل المساومة واتفاق الرياض يؤسس لمرحلة جديدة     قوات الجيش الوطني في محور أبين تؤكد جهوزيتها لإنجاز صفقة تبادل للأسرى مع مليشيا الإنتقالي     تعز: إيقاد شعلة ثورة الـ 26 من سبتمبر     يُعد أول تحرك سياسي منظم.. معارضون سعوديون يعلنون تأسيس حزب سياسي     الإعلان عن تأسيس حزب سياسي جديد يجمع شتات المعارضة السعودية في مواجهة سلطة الملك سلمان     بهدف تعميق الأزمة اليمنية.. التحالف السعودي الإماراتي يحث مليشيا الانتقالي على تشكيل "حكومة مصغرة"     أمهات المختطفين تطالب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالضغط لإطلاق سراح جميع أبنائها     بعد رفض فلسطين... قطر ترفض تسلم منصب رئاسة الجامعة العربية     منظمة دولية: السعودية والإمارات تعذبان عشرات اليمنيين في سجون بحضرموت    
الرئيسية > أخبار اليمن

الاتفاقيات في اليمن أخطر من الحرب


التوافقات لا تبعث على الطمأنينة (صالح العبيدي/فرنس برس)

المهرة بوست - العربي الجديد
[ الثلاثاء, 04 أغسطس, 2020 - 08:24 مساءً ]

في اليمن فقط، التوافقات التي تتم بين طرفي الصراع لا تبعث على الطمأنينة، فهي لا تنزع فتيل الحرب بشكل دائم، ولا تجعل المجتمع يعيش بالوضع الذي كان قد تكيّف عليه في السابق، بل تُدخل الناس في مرحلة اضطرابات وخوف من مستقبل غامض.
 
يمتلك اليمن تجارب سيئة مع اتفاقات السلام التي تم توقيعها على مدار السنوات الماضية، فهي غالباً ما تكون استراحة محارب لإعادة التموضع وترتيب الصفوف لجولة أعنف من سابقتها.
 
شهد اتفاق الرياض الموقع بين "الشرعية" و"الانفصاليين"، الأسبوع الماضي، انفراجة بعد مخاض عسير استمر لأكثر من 60 يوماً، لكن حتى الآن، لا يمكن القول إن السعودية قد نزعت صاعق القنبلة الموقوتة التي تتربص بمؤسسات الدولة في عدن وحضرموت وسقطرى.
 
حتى الآن، المجلس الانتقالي الجنوبي هو الذي ظفر بالعديد من المكاسب السياسية، فبعد أن أصبحت عدن تحت قبضته بشكل شرعي، سيحظى بـ6 حقائب وزارية، وسيكون له حق الاعتراض على الأسماء التي ستطرحها باقي الأطراف للوزارات الأخرى كونها ستتم بالتشاور جميعاً.
 
لكن، ومع تقليص الحقائب من 36 إلى 24 وزارة فقط، سيدخل الطرفان وجميع المكونات السياسية في دوامة المحاصصة المناطقية، وستُثار الكثير من النعرات، التي ستقود إلى مزيد من الاحتقانات والشرخ المجتمعي.
 
مثلاً، ترى قبيلة يافع أنها أحق بحقيبة وزارية، كونها قدّمت الكثير من التضحيات مع المجلس الانتقالي في سبيل استعادة الدولة الجنوبية وليس اللهث وراء الكراسي، وتجاوزها، كما تقول الصورة حالياً، قد تكون له عواقب وخيمة، باعتبارها الخزّان البشري للمقاتلين الجنوبيين إلى جانب منطقة الضالع.
 
وقد يلجأ كل طرف لسحب البساط من الطرف الآخر، من خلال استمالة قبائل تميل على الورق لصالح الخصم، وذلك من خلال إسناد حقيبة وزارية أو محافظ لأحد أبنائها، كما هو الحال مع قبائل أبين، التي خرجت للاحتجاج على التقاسم، أو مع بعض فصائل الحراك الجنوبي، تحديداً التي يقودها حسن باعوم وفؤاد راشد.
 
المحاصصة قد تكون هي القنبلة الأكبر التي ستطاول كل المدن الجنوبية وستخلق مزيداً من الاضطرابات، وفي ظروف كهذه مشحونة أصلاً، كان على الطرفين التخلي عن المناطقية والبحث عن كفاءات لتقلد الحقائب الموجودة لدى كل طرف.
 
في الشق العسكري، قد يُخرج المجلس الانتقالي معسكراته من عدن إلى محيطها فقط، لكن العاصمة المؤقتة التي ستعود إليها الحكومة ستكون في مرمى نيرانه ومن السهولة اجتياحها، ولذلك يجب نقل كافة قوات الجيش إلى جبهات القتال البعيدة وخطوط التماس مع الحوثيين، سواء بالنسبة للقوات التي قدمت من الساحل الغربي والضالع أو من مأرب والبيضاء.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات