أجواء مشحونة بالغضب.. مصدر يكشف عن طبيعة اللقاء بين هادي وبن سلمان     امرأة تهاجم متجرا وتحطم 500 زجاجة كحول     تجدد المواجهات بين الحوثيين ورجال القبائل في البيضاء     نتنياهو يضع صحفي إماراتي في موقف محرج.. تعرف على السبب؟     الحوثيون يردون على مجلس الأمن بعد أن حملهم مسؤولية تجاهل جهود السلام     تظاهرة في حضرموت ضد التطبيع والتواجد الإسرائيلي الإماراتي في سقطرى     صحيفة: بريطانيا زودت السعودية بقوات دفاعية لحماية حقول النفط بالمملكة     مقتل مواطن ونفوق عدد من الخيول بضربات لطيران التحالف على صنعاء     مؤسسة حقوقية تطالب نيابة عدن بالقبض على قتلة الضابط "جمال تينه" واحالتهم للتحقيق     وكالة: مكتب نتنياهو يمتنع عن التعليق على مقتل عالم نووي إيراني     الرياض تعلن تدمير لغمين زرعهما الحوثيون في البحر الاحمر     الخدمة المدنية تعلن الاثنين إجازة رسمية     اغتيال عالم نووي إيراني قرب طهران     الأمم المتحدة تحدد موعد بدء صيانة خزان صافر     طيران التحالف السعودي الإماراتي يستهدف مواقع في صنعاء بخمس غارات    
الرئيسية > مجتمع

اطلاق سراح مخفيين قسرا كانوا في سجون تتبع الامارات جنوبي اليمن


مليشيا الامارات اشتطرت على المخفيين عدم الظهور او التحدث للإعلام

المهرة بوست - عدن
[ الإثنين, 27 يوليو, 2020 - 09:59 مساءً ]

كشفت المحامية والصحفية اليمنية هدى الصراري، اليوم الاثنين، عن اطلاق سراح عدد من المخفيين قسرا منذ 5 سنوات تم اختطافهم واخفاؤهم في سجون سرية في عدن والمكلا ونقلهم خارج اليمن.

وقالت الصراري في سلسلة من التغريدات على حسابها في "تويتر"، "وصلنا لعدد من المفرج عنهم المخفيين قسرا الذين افادوا انهم كانوا في سجون تتبع الامارات خارج اليمن تعرضوا للتعذيب والممارسات اللا انسانية ولم يٌحالوا لاي تحقيق قضائي سوى تحقيقات من ضباط تابعين لهم ومأجورين".

وأشارت الصراري الى أن عملية الافراج عن المخفيين كانت "مشروطة بالتوقيع على تعهدات بعدم الظهور او التحدث للإعلام" .

وأضافت "ان سنوات الاخفاء القسري والتعذيب الذي تعرض له هؤلاء الضحايا والضغط عليهم من قبل الجهات المختطفة للعمل معهم وتجنيدهم او ابقاءهم قيد الاخفاء القسري".

ولفتت الى إن "تلك الجرائم التي لحقت بهؤلاء الضحايا لن تسقط بالتقادم وسوف يتم ملاحقة المنتهكين المحليين والداعمين لهم ".

ونوهت الصراري إلى أن كل الضحايا بحاجة إلى إعادة تأهيل نفسي واجتماعي لفترات طويلة لدمجهم في المجتمع حتى يعودوا مثلما كانوا وعلاج الأثر النفسي السيئ لهم.  

وتتهم منظمات حقوقية محلية ودولية أطراف الحرب بالتورط في إخفاء عدد من الناشطين والحقوقيين والصحفيين في مناطق سيطرتها، وعدم الإفصاح عن أماكن المحتجزين قسراً، وعدم السماح لأسرهم وللجهات الحقوقية بزيارتهم، وتنفيذ العديد من الانتهاكات الإنسانية بحقهم.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات