أغنى 10 عائلات في العالم زادت ثروتها رغم "كورونا" (إنفوغراف)     مجتهد: ابن سلمان سيضطر لمواجهة حدث خطير قريبا     وزير الخارجية اليمني يحذر من كارثة أسوأ بعشرات المرات من انفجار بيروت     اشتعال المعارك بين مليشيا الانتقالي والجيش اليمني بأبين     لجنة رئاسية تبدأ بالتحقق من وجود مادة نترات الامونيوم في ميناء عدن     مسؤول محلي: "MTN" مستمرة في اليمن حتى 2024     الحكومة اليمنية تنتقد تقريراً أممياً بشأن انعدام الأمن الغذائي في مناطق سيطرتها     مسيرة في لندن للمطالبة بوقف بيع الأسلحة للسعودية والإمارات ووقف الحرب على اليمن     حقيقة النوايا السعودية لامتلاك سلاح نووي     مستشفيات مأرب تستقبل 23 حالة وفاة غرقاً خلال إسبوع     محافظ المهرة يلتقي بمسؤولي مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث ويطلع على نشاطه     وزير دفاع أمريكا: كنا نظن أن انفجار بيروت سببه أسلحة حزب الله     «تركوه يغرق حتى الموت» .. القصة كاملة لغريق نفق "دار سلم" في صنعاء التي أثارت غضب اليمنيين     دعوات لإنشاء مركز وطني للطوارئ المناخية في اليمن     احتجاجات في عدن بسبب عدم توفر المياه    
الرئيسية > مجتمع

اطلاق سراح مخفيين قسرا كانوا في سجون تتبع الامارات جنوبي اليمن


مليشيا الامارات اشتطرت على المخفيين عدم الظهور او التحدث للإعلام

المهرة بوست - عدن
[ الإثنين, 27 يوليو, 2020 - 09:59 مساءً ]

كشفت المحامية والصحفية اليمنية هدى الصراري، اليوم الاثنين، عن اطلاق سراح عدد من المخفيين قسرا منذ 5 سنوات تم اختطافهم واخفاؤهم في سجون سرية في عدن والمكلا ونقلهم خارج اليمن.

وقالت الصراري في سلسلة من التغريدات على حسابها في "تويتر"، "وصلنا لعدد من المفرج عنهم المخفيين قسرا الذين افادوا انهم كانوا في سجون تتبع الامارات خارج اليمن تعرضوا للتعذيب والممارسات اللا انسانية ولم يٌحالوا لاي تحقيق قضائي سوى تحقيقات من ضباط تابعين لهم ومأجورين".

وأشارت الصراري الى أن عملية الافراج عن المخفيين كانت "مشروطة بالتوقيع على تعهدات بعدم الظهور او التحدث للإعلام" .

وأضافت "ان سنوات الاخفاء القسري والتعذيب الذي تعرض له هؤلاء الضحايا والضغط عليهم من قبل الجهات المختطفة للعمل معهم وتجنيدهم او ابقاءهم قيد الاخفاء القسري".

ولفتت الى إن "تلك الجرائم التي لحقت بهؤلاء الضحايا لن تسقط بالتقادم وسوف يتم ملاحقة المنتهكين المحليين والداعمين لهم ".

ونوهت الصراري إلى أن كل الضحايا بحاجة إلى إعادة تأهيل نفسي واجتماعي لفترات طويلة لدمجهم في المجتمع حتى يعودوا مثلما كانوا وعلاج الأثر النفسي السيئ لهم.  

وتتهم منظمات حقوقية محلية ودولية أطراف الحرب بالتورط في إخفاء عدد من الناشطين والحقوقيين والصحفيين في مناطق سيطرتها، وعدم الإفصاح عن أماكن المحتجزين قسراً، وعدم السماح لأسرهم وللجهات الحقوقية بزيارتهم، وتنفيذ العديد من الانتهاكات الإنسانية بحقهم.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات