مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث يدشن باكورة اصداراته العلمية     محافظ المهرة يدعو لمنع ظاهرة إطلاق النار في الأعراس والمناسبات     وكالة ناسا الفضائية تحذر وتنشر خارطة لتفشي موجة ثانية من وباء الكوليرا في اليمن     محافظ المهرة يؤكد أهمية مساندة جهود الاجهزة الامنية لمنع ظاهرة إطلاق النار في المناسبات     في رسالة أممية.."جرينبيس" تحذر من كارثة بيئية في اليمن: "لقد نفذ الوقت"     احذر "تيك توك" يتتبع بيانات المستخدمين سرًا ..(شاهد)     "منظمة حقوقية" تتهم السعودية باعتقال مئات اليمنيين وتمارس بحقهم التعذيب     تحليل: ليس فقط بيروت ...يمكن أن ينهار الشرق الأوسط بأكمله     الأمطار والسيول تودي بحياة 172 شخصاً في اليمن     عودة الإحتجاجات في عدن بسبب تردي الخدمات     سقوط 5 جنود بين قتيل وجريح في تفجير طقم عسكري وسط مدينة تعز     الأمم المتحدة تعلن عن حشد التمويل لحماية التراث الثقافي اليمني     «ليس الحوثي ولا الشرعية».. «صحيفة لندنية» تكشف عن السبب الرئيسي لإنهيار قطاع الاتصالات في اليمن     رابطة الأمهات تطالب القوات المدعومة إماراتيا بالكشف عن مصير المعتقلين والمخفيين قسراً     حادث مروري يودي بحياة الصحفي اليمني "أحمد الرمعي" في عدن    
الرئيسية > أخبار اليمن

تصدير أسلحة وتدريب جنود سعوديين.. تحقيق لمنظمة العفو يتهم فرنسا بالضلوع في جرائم الحرب باليمن


تصدير أسلحة وتدريب جنود سعوديين.. تحقيق لمنظمة العفو يتهم فرنسا بالضلوع في جرائم الحرب باليمن

المهرة بوست - متابعات خاصة
[ الجمعة, 03 يوليو, 2020 - 09:23 مساءً ]

نشرت منظمة العفو الدولية تحقيقا ينتقد سعي فرنسا لتدريب جنود سعوديين على أراضيها، واستمرارها في مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات رغم الأدلة الدامغة على ارتكاب جرائم حرب في اليمن.

وكشف التحقيق -الذي استغرق إنجازه عاما كاملا بشأن بيع الأسلحة الفرنسية إلى السعودية والتعاون العسكري معها- أن مركز "كوميرسي كوكيريل" البلجيكي الموجود على الأراضي الفرنسية يستعد لاستقبال عسكريين سعوديين، لتدريبهم على التحكم في النسخة الأخيرة من أسلحة تستخدم في اليمن.

وأشار التحقيق -الذي وصف بغير المسبوق وأجرته الصحفية أودري لوبي للمجلة الإخبارية "لاكرونيك" التي تنشرها منظمة العفو الدولية- إلى أن السعودية تشن حربا بلا هوادة في اليمن بشكل ينتهك القانون الدولي.

وأضاف التحقيق -الذي حمل عنوان "فرنسا أرض الترحاب"- أنه باستمرار باريس في المحافظة على هذه التجارة مع الرياض فإنها أضحت ضالعة في جرائم الحرب في اليمن، في تناقض صارخ مع التزاماتها الدولية.

وأعربت محررة التحقيق عن أسفها لكون عمليات بيع الأسلحة الفرنسية لا تخضع لرقابة البرلمان، وأن نوابا يتعرضون لضغوط عندما يحاولون التدخل أو الحصول على معلومات تتعلق بما وصفتها بتجارة الموت.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات