تعادل الشهادات الجامعية.. شركة "جوجل" تعلن عن 100 ألف منحة دراسية     مليشيا "الانتقالي" تشن حملة إعتقالات ضد قيادات أمنية في محافظة أرخبيل سقطرى     المؤتمر الشعبي العام في المهرة يصدر بياناً يؤيد فيه تعيين الشيخ محمد بن عبدالله رئيساً لمجلس أسرة "آل عفرار"     أمين منظمة العالم الإسلامي يفسر آية "ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى".. وأفيخاي أدرعي يتدخل     رئيس الحكومة التونسية يقدم استقالته بعد لائحة حجب الثقة عنه     اليمن.. تسجيل 10 إصابة جديدة بفيروس كورونا في تعز وحضرموت     الإمارات تطلق البحسني والسعودية تسمى وفد المفاوضات لقطع الطريق على الانتقالي في حضرموت     القرصنة الالكترونية .. رسائل إحتيالية متقنة جدا ً     إستمرار إضراب موظفي مصافي عدن وتهديد بالاستمرار حتى تحقيق جميع المطالب     محافظ المهرة يطلع على مشاريع الصندوق الاجتماعي للتنمية بالمحافظة     السعودية تدرج 6 شخصيات وكيانات في قائمة عقوباتها بسبب تمويل "داعش"     إثيوبيا تعلن رسميا بدء ملء سد النهضة     «800 ريال لكل دولار».. إنهيار العملة يفاقم أزمة الاقتصاد اليمني (ترجمة خاصة)     حكومة اليمن تعلن إعادة تشغيل الرحلات التجارية     السعودية تستثمر ملف سقطرى لتقويض الشرعية قبل خروجها من مستنقع الحرب في اليمن    
الرئيسية > عربي و دولي

تمثيلية سعودية في اليمن.. اقتل وتظاهر بتقديم المساعدة!


اطفال من اليمن

المهرة بوست - العالم
[ الثلاثاء, 30 يونيو, 2020 - 09:16 مساءً ]

تصف الأمم المتحدة نفسها في ميثاقها بأنها سلطة اخلاقية دولية أُنشئت من أجل “إنقاذ الأجيال المقبلة من ويلات الحرب” ولكن النشطاء الذين يحاولون إنهاء الدعم الأمريكي للتحالف في حربه على اليمن قالوا إن الهيئة الدولية تحجب الانتقادات عن التحالف العسكري السعودي الاماراتي، وتثني على زعمائها.

وكما قال جيهان حكيم ، رئيس لجنة التحالف اليمني:”نفس اليد التي تدعي تقديم المساعدة، هي نفس اليد التي تساعد على قصفهم”.

مجلة “إن ذيس تايمز” الامريكية سلطت الضوء على موقف الأمم المتحدة الأخير من حرب السعودية على اليمن مع الكثير من التحفظات، حيث أشارت الكاتبة سارة لازار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة قد ازال التحالف السعودي، من قائمة سوداء للدول والجماعات المسلحة المسؤولة عن قتل الأطفال وتشويههم، وتحدث عن انخفاض مفترض في قتل الأطفال.

وقالت إن هذه الخطوة أثارت الكثير التوبيخ الفوري من المنظمات المناهضة للحرب، لا سيما أنها تزامنت مع قصف التحالف لسيارة في شمال اليمن، مما أسفر عن مقتل 11 مدنياً، بينهم أربعة أطفال.

واستنتجت الكاتبة أن هذه الخطوة لها تفسير بسيط هو محاولة الحصول على دعم لجمع المزيد من الأموال لليمن لمواصلة المساعدات الإنسانية.

وأضافت أن هناك العديد من المؤشرات التي تؤكد على صدق هذه النظرية، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة ازالت في عام 2016 السعودية من قائمة” قتل الأطفال” رداً على التهديدات غير المحددة لسحب التمويل من برامج الأمم المتحدة.

كما أشارت الكاتبة إلى دليل أحدث يمكن الاعتماد عليه، حيث شاركت الأمم المتحدة في 2 يونيو باستضافة قمة افتراضية لجمع الأموال للإغاثة الإنسانية في اليمن، التي دمرها التحالف السعودي، حيث قصفت قوات التحالف المستشفيات وفرضت الرياض حصاراً ساهم في قطع الإمدادات الطبية.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات