«ميدل إيست آي»: محاربة الإسلام السياسي هدف أبو ظبي وتل أبيب المشترك     الشيخ علي سالم الحريزي يشيد بدور دائرة العلاقات والتواصل الخارجي في اعتصام المهرة     مقترح لإنهاء الحرب في اليمن ..تفاصيل رسالة أحمدي نجاد ل"بن سلمان"     لجنة الطوارئ في اليمن : تسجيل 3 حالات وفاة و21 إصابة جديدة بكورونا     ليست الحرب ولا كورونا .. تحذيرات أممية من كارثة جديدة تنتظر اليمن     عدن تعلن القضاء على كورونا وتغلق المركز الخاص بمرضى الوباء     نقابة المهندسين اليمنيين تحذر من عواقب إنشاء شركات اتصالات جديدة في عدن     محاولة اغتيال في اليمن… من المُستهدَف؟     خزان «صافر» النفطي : ورقة ضغط جديدة على صنعاء     وصول 76 مواطنا من اليمنيين العالقين في جيبوتي إلى باب المندب     الشيخ علي سالم الحريزي يكشف تفاصيل ما طلبه قائد الاحتلال السعودي من شيوخ المهرة بعد فشل اجتماع المجلس العام     منظمة "سام" تطالب أطراف الحوار في الرياض بمعالجة ملف المخفيين قسرياً في الجنوب     بعد ارتفاع عدد إصابات كورونا.. سلطات حضرموت تعلن حظر للتجوال في القطن     اليمن.. انفجار عبوة ناسفة بالقرب من مقر إقامة "عبدالعزيز جباري" في مأرب     عُمان تقدم مساعدات طبية لمحافظات المهرة وعدن وحضرموت    
الرئيسية > أخبار اليمن

سرقة وتهريب.. اتهام التحالف السعودي الإماراتي بتدمير 80 بالمئة من آثار اليمن


اليمن يزخر بالعديد من الكنوز الثقافية والتاريخية وقد دمرت الحرب الكثير منها (الجزيرة)

المهرة بوست - الجزيرة نت
[ الخميس, 04 يونيو, 2020 - 06:39 مساءً ]

اتهم معهد الخليج للديمقراطية وحقوق الإنسان قوات التحالف السعودي الإماراتي باستهداف الأعيان الثقافية والسياحية والتاريخية في اليمن، في انتهاك لمعايير القانون الدولي الإنساني.

جاء ذلك ضمن تقرير للمعهد بعنوان "جرائم الحرب في اليمن: استهداف الأعيان الثقافية والتاريخية".

ووثق التقرير معطيات بشأن نماذج عن الهجمات التي استهدفت الأعيان الثقافية والسياحية والتاريخية. ومن خلال ما تم رصده، وجد المعهد أن الدمار الواسع النطاق الذي طال الممتلكات الثقافية اليمنية، يعد انتهاكا صريحا للحماية التي توفرها قوانين الحرب، كما أنه لم تتم حماية المواقع الأثرية وفقاً لمعايير القانون الدولي الإنساني.

ومن جانبه، قال رئيس المعهد يحيى الحديد إن جرائم الحرب التي استهدفت المواقع الأثرية والسياحية والدينية في اليمن لم تتوقف عند الاستهداف المباشر والتدمير الذي طال نحو 80% من الآثار، لكنها تسببت أيضا في "تلفها بسبب الحصار وظروف الحرب التي لم تسمح للمعنيين بتوفير العناية والبيئة الملائمة للمحافظة على هذه الكنوز الحضارية والثقافية، وبالتالي خسرت البشرية والأجيال القادمة فرصة الاطلاع عليها".

وأضاف الحديد "الكثير من القطع الأثرية تعرضت للسرقة والسطو والتهريب، وخصوصاً نحو السعودية والإمارات اللتين تحاولان بكل ما تملكان تدمير اليمن وكافة وجوه الحضارة والحياة فيه. كما وردتنا بعض المعلومات التي تشير إلى أن الكثير من المخطوطات اليهودية جرت سرقتها وتهريبها إلى الكيان الصهيوني".

ودعا معهد الخليج للبدء بتحقيقات دولية في الهجمات التي استهدفت تلك الأعيان، بما في ذلك الكشف عن نوعية الأسلحة المستخدمة في تلك الهجمات والدول المصنعة لها، بما يكفل عدالة المساءلة في تلك الجرائم.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات