الرئيس هادي يغادر مقر إقامته متوجهاً إلى الولايات المتحدة الأمريكية     نجل الجبري يطالب السفيرة السعودية في واشنطن الكشف عن مصير أشقائه     أمريكا قادرة على حل أزمات المنطقة عبر تكتيك استخدمته لمنع الصِّدام بين السعودية وعبدالناصر     الرئيس هادي يصدر قرار جمهوري جديد     حرب الجاسوسية تتصاعد بين إيران والغرب.. طهران تكتشف 5 جواسيس بمواقع حساسة     بايرن ميونخ يثير غضب نجوم برشلونة     6 نصائح تساعدك في تحسين إشارة شبكة الواي فاي     مسؤول أممي يحذر من عواقب نقص خدمات الصحة الإنجابية في اليمن     معالم اليمن التاريخية.. من يوقف النزيف؟     إعلان نتائج التحقيق في حقيقة وجود مادة نترات الأمونيوم بميناء عدن     الصوفي يكشف عن الخطأ الذي إرتكبه «علي عبدالله صالح» وتكرره السعودية في اليمن     مصادر : طائرة سعودية تنقل "صالح الجبوني" إلى الرياض     انتشار للمدرعات والدوريات العسكرية في تعز في حملة لضبط الأمن بالمدينة     كفاين: تظاهرة سقطرى تعبر عن مواقف أبناءها المنحازة للشرعية ورفضهم لمليشيا الانتقالي     «أقسم بالحفاظ على الوحدة اليمنية».. محافظ عدن الجديد يؤدي اليمين الدستورية أمام الرئيس هادي    
الرئيسية > أخبار اليمن

الكويت تجدد دعمها مساعي السلام في اليمن

المهرة بوست - وكالات
[ الجمعة, 14 فبراير, 2020 - 12:18 صباحاً ]

جدّدت الكويت، الخميس، دعمها للمساعي الرامية للتوصل إلى حل سياسي، ودعم الوضع الإنساني المتدهور في اليمن، بعد نحو 5 سنوات من الحرب التي يقودها تحالف السعودية والإمارات.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، إن سفير الكويت لدى بلجيكا ولكسمبورج رئيس بعثتيها لدى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، جاسم البديوي، أشار، في كلمته خلال اجتماع للمانحين بشأن اليمن، إلى دور الكويت في دعم الوضع الإنساني في اليمن.

وأضاف أن الاجتماع الذي يعد الأول على مستوى كبار المسؤولين، بشأن الوضع الإنساني في اليمن، يأتي في ضوء الظروف السياسية والإنسانية المستمرة، والتحديات الأمنية الخطيرة التي تمر بها المنطقة والعالم.

ونوّه البديوي إلى استضافة الكويت في 2016 مشاورات سلام يمنية لأكثر من 100 يوم، من أجل التوصل إلى حل، كما أنها دائما ما تعرب عن استعدادها لاستضافة مثل هذه المشاورات، في حال وجود رغبة لدى الأطراف اليمنية، في التوصل إلى تسوية والاتفاق على حل سياسي.

وأوضح أن الكويت أكدت مراراً أهمية إيجاد حل سياسي، لأنه السبيل الوحيد لحل القضية اليمنية، لافتاً في الوقت نفسه إلى أهمية الركائز التالية لتحقيق حل سياسي، وهي مبادرة مجلس التعاون الخليجي، ونتائج الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن رقم 2216، واتفاق ستوكهولم.





مشاركة الخبر:

تعليقات