رفع قرار حظر التجوال في محافظة حضرموت     قوات الإحتلال السعودي تختطف جندي يمني في الغيظة وترحلة للرياض     محافظ المهرة يوجه بإعفاء وتسهيل دخول مساعدات عُمانية عبر منفذي شحن وصرفيت     الشيخ الحريزي ,, السعودية محتل طامع وتهدف إلى مد انبوب نفط وانشاء ميناء وقواعد عسكرية في المهرة     الإحتلال الإماراتي يدشن مرحلة تجنيد اطفال سقطرى     تخرج 149 طالباً من كلية الشرطة في حضرموت     شركة "سجائر" تعلن الاقتراب من إنتاج لقاح ضد كورونا     غريفيث يكشف عن سلسلة مناقشات يومية مع الاطراف اليمنية لوقف الحرب     الضالع ,, كبرى مستشفيات المحافظة يغلق ابوابة عقب هجوم مسلح     الصحة العالمية تدعم الحكومة الشرعية باكثر من 80 سيارة اسعاف     الحريزي  : الإمارات والسعودية احتلال يدمر اليمن والرئيس هادي ترك شرعيته للسفير السعودي       صحة صنعاء تحول موفمبيك إلى حجر لكورونا     منظمة الفاو انخفاض أسعار الغذاء العالمية في مارس بسبب كورونا وتراجع النفط     إسكوا تحذر من ارتفاع عدد الفقراء جراء انتشار فيروس كورونا      وفيات (كورونا) تتجاوز 10 الاف والإصابات 110 ألف في اسبانيا    
الرئيسية > أخبار المهرة وسقطرى

"آل عفرار" يحيي العلاقات والروابط التاريخية القديمة بين قبائل "المهرة" و"الدارود" الصومالية


السلطان "محمد آل عفرار" مع ملك قبائل الدارود "برهان ملك موسى

المهرة بوست - خاص
[ الجمعة, 31 يناير, 2020 - 09:25 مساءً ]

أحيا السلطان "محمد آل عفرار" اليوم الجمعة، علاقات ورابط قديمة تجمع قبائل المهرة وسلاطينها بقبائل الدارود الصومالية.

وقال مصدر مقرب من "آل عفرار" في تصريح لـ "المهرة بوست"، إن السلطان التقى الجمعة بملك قبائل الدارود "برهان ملك موسى.

وبحسب المصدر: بحث الجانبان خلال اللقاء سبل تعزيز الروابط الاجتماعية والتاريخية بين قبائل المهرة وقبائل الدارود.

والدارود هي قبيلة أصولها عربية، هاجرت واستوطنت في الصومال، وهي تنتشر في منطقة القرن الأفريقي كالإقليم الصومالي بإثيوبيا لأوغادين) واقليم شمال شرق كينيا (إن إف دي) ومناطق بونتلاند بشمال شرق الصومال، والمناطق الجنوبية من الصومال، ومنطقة الساحل الفرنسي المعروفة حالياً بجيبوتي، فهي قبيلة لها امتداد في عمق القارة السمراء، وتأثيرهم يتجلى في كل المناحي، سواءً السياسية منها والثقافية، حسب ملكها برهان موسى.

ويكرر ملكها في كل الحوارات والتصريحات التي يدلي بها لوسائل الإعلام أن لقبيلته علاقات قوية مع سلطنة المهرة باليمن، وبالتحديد سلطان عيسى آل عفرار، «وابنه حالياً عبد الله بن عيسى الذي شارك في حفل تنصيبه ملكاً لقبائل الدارود.

ويرى موسى أن مشاركة "آل عفرار" في حفل تنصيبه كانت تاريخية لها أثرها في المنطقة، فقد أثبتت بصورة فعلية أن علاقاتنا معهم لم تنقطع بعد، ولم تتأثر بتقلبات الزمان».

في مايو/أيار 2014 كان حفل تنصيب برهان ملك موسى ملكاً لقبائل الدارود ،شارك في الحفل ضيوف من داخل وخارج الصومال من مختلف القبائل الصومالية.

ويقول عن المشاركين في هذا الحفل إن من بينهم سلطان قبائل المهرة عبد الله بن عيسى آل عفرار، وقبائل المهرة هم مهرة ابن إسماعيل ابن جبرتي، والدارود بن إسماعيل بن جبرتي،الذين يشترك معهم في الأصل والنسب.

ومن أجل تنصيب الملك، لابد من اتباع اجراءات متعددة، أولاً القيام بمشاورات داخل فخذ قبيلة «البُوقر»، حتى يستقر الرأي في تنصيب أخ الملك الراحل أو نجله، ليتم بعدها إبلاغ بقية قبيلة الدارود بمن استقر الرأي في التنصيب واختياره ملكاً لعموم قبيلة الدارود، قبل تشكيل لجنة تضم كل فروع الدارود، لتُباشر في عملية التنصيب.

ويوضح موسى في حوار أجراه معه موقع "عربي بوست" أن هناك طقوساً يجب اتباعها عند التنصيب، منها صبّ كمية من لبن الإبل فوق رأس الملك المُتوج إيذاناً بتسلمه لمهام الملك واعتمار قبعة وعمامة تعبران عن المنصب.

ويحضر هذه المناسبة عدد كبير من أعيان ووجهاء وسلاطين الدارود ليشاهدوا بأنفسهم عملية التنصيب التي يحظى الملك بعدها باحترام القبيلة كلها، ويكون قراره نافذاً عليها.

v

 





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات