عددا من وزراء الحكومة الشرعية يصلون مارب     مانشستر يونايتد يحقق فوزا مثيرا على مضيفه برايتون     حضرموت: وفاة مدير أمن المكلا السابق بعد إصابته في محاولة إغتيال قبل أيام....هل سيتكرر سيناريو عدن في المكلا؟     مقتل أحد عناصر النخبة الحضرمية في شبام     المهرة: البحث الجنائي يعلن ضبط 63 كيلو من الحشيش المخدر     الريال اليمني يستعيد جزءا من قيمته في عدن     عدن: مقتل وإصابة 6 أشخاص في انفجار بنقطة أمنية     نائب رئيس البرلمان يدعو إلى إصطفاف وطني عريض لإنهاء الإنقلاب وكل أشكال التمرد على الشرعية     بعد التطبيع.. أول لاعب اسرائيلي في دوري كرة القدم الاماراتي     تعز .. حفل جماهيري وعرض كرنفالي ابتهاجا بذكرى ثورة 26 سبتمبر     أكد أن ذكرى 26 سبتمبر عظيمة.. رئيس لجنة اعتصام المهرة: نأمل أن تعود هذه الذكرى وقد تخلص الشعب اليمني من الهيمنة السعودية     بسبب تحايلها على قواعد اللعبة... الاتحاد الدولي للفروسية يعلق مشاركة الإمارات بالمسابقات الدولية     رغم اتفاق التطبيع.. إسرائيل توجه صفعة قوية للإمارات     هيئة الأدوية تحذر من مخاطر استخدام عقار طبي متداول في الأسواق     عــــاجـــل : مليشيا الإنتقالي تستقدم 1500 من مسلحي الضالع إلى أرخبيل سقطرى    
الرئيسية > أخبار المهرة وسقطرى

الإمارات تدفع بقيادات من "الانتقالي الجنوبي والحزام الأمني" إلى سقطرى

المهرة بوست - متابعة خاصة
[ الخميس, 23 يناير, 2020 - 02:26 مساءً ]

عادت قيادات من "الانتقالي الجنوبي، والحزام الأمني"، إلى محافظة أرخبيل سقطرى، في إطار المساعي التي تقودها الإمارات لإعادة نشر التوتر والفوضى في الجزيرة.

وقالت مصادر محلية إن رئيس ما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي"، في سقطرى، يحيي مبارك سعيد، وقائد الحزام الأمني، علي عمر كفاين عادا إلى الجزيرة مساء الأربعاء قادمين من جمهورية مصر.

وتسعى أبوظبي من خلال مليشياتها المتواجدة في الجزيرة، إلى نشر الفوضى وإقلاق السكينة العامة، وعرقلة عمل السلطة المحلية، من أجل توسيع نفوذها وعمليات نهب ثروات ومقدرات الجزيرة.

وكان مصدر حكومي كشف مطلع يناير الجاري، أن الإمارات عرضت على الرئيس عبدربه منصور هادي، إيقاف تهديدات المجلس الانتقالي وقوات طارق صالح، مقابل السماح بوجود دائم لقواتها في جزيرة سقطرى.

وأكد المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، أن هادي رفض السماح ببقاء إماراتي طويل الأمد في سقطرى، ودعاهم إلى الخروج”، مشيراً إلى أن سقطرى كانت بداية الخلافات بين هادي ومحمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، منذ طلب الأخير تأجير الجزيرة لـ100 عام، قبل أن يرفض هادي ويقيل نائبه السابق خالد بحاح.

وتملك الإمارات قاعدة عسكرية متقدمة بالفعل في جزيرة سقطرى منذ 2016م، رغم رفض وجودها من الحكومة الشرعية، والمواطنين في الأرخبيل





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات