تعزيزات عسكرية سعودية تصل عدن     الحكومة تقول إن تصعيد الحوثيين ينسف جهود إنهاء الحرب والدفاع تدعو إلى رفع الجاهزية     سفراء الإتحاد الأوروبي يزورون صنعاء لبحث استئناف المحادثات السياسية     استمرار دعوات وقف تسليح السعودية وإنهاء انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن     وفاة 148 شخص في محافظة إب خلال 2019 نتيجة الكوليرا والإسهالات الحادة     ارتفاع ضحايا الهجوم على معسكر مأرب إلى أكثر من 70 قتيلاً وعشرات الجرحى     الحوثيون يعلنون انتهاء مهلة "استبدال الطبعة الجديدة" من العملة المحلية     "إنفوجرافيك" يسلط الضوء على أطماع السعودية والإمارات في المهرة اليمنية     بالتزامن مع معارك في نهم.. قتلى وجرحى في هجوم للحوثيين بصاروخ باليستي على معسكر بمأرب     الشبكة العربية لحقوق الإنسان: الصحفيون يدفعون ثمن الصراع في اليمن     "النوايا المبيتة".. تحقيق استقصائي للجزيرة حول أطماع السعودية في محافظة المهرة     "سام" تنشر تقريرا عن جرائم وانتهاكات السعودية ومليشيات باكريت في المهرة     وفاة مهاجر يمني بعد تعرضه لعملية طعن في جزيرة يونانية     مجلة أمريكية: بن زايد ديكتاتور يدعم الانقلابات والمليشيات في المنطقة (ترجمة خاصة)     الجيش يشنّ هجوماً على مواقع للحوثيين في مديرية نهم شرق صنعاء    
الرئيسية > تقارير

مجلس الإنقاذ.. مشروع وطن يجد طريقه في قلوب الجماهير الرافضة لمشاريع تمزيق اليمن


رئيسة لجنة المرأة في المجلس وفاء بكر الكاف خلال كلمة لها في حفل التدشين بـ "سيئون"

المهرة بوست - خاص
[ السبت, 28 ديسمبر, 2019 - 10:35 مساءً ]

يخترق المشروع الوطني الذي تأسس من أجله مجلس الإنقاذ الجنوبي المحافظات الجنوبية وجماهيرها الذي يحلمون بوطن يحتضن الجميع لا وطن تمزقه العصابات والمشاريع القادمة من خارج اليمن.

ودشن المجلس انطلاقته الأولى في الـ 19 من شهر أكتوبر الماضي بمدينة الغيظة عاصمة محافظة المهرة بحضور قيادات حزبية وشخصيات سياسية واجتماعية وبعض مشايخ القبائل في اليمن.

ومن أبرز الأهداف التي أعلن عنها المجلس "السعي لوقف الحرب ورفع الحصار، وإنقاذ اليمن من حالة الانقسام والتشظي، والاستمرار في رفض كل محاولات الاقتطاع والاجتزاء لأراضي البلاد وجزره، ومنع أي استحداثات يقوم بها التحالف السعودي الإماراتي بطريقة مباشرة أو عن طريق أدواته المحلية".

واختار المجلس وكيل محافظة المهرة السابق علي سالم الحريزي مرجعية إشرافية عليا له، فيما تم تعيين آزال عمر الجاوي أمينا عاما، وعوض محمد بن فريد رئيسا لدائرة الأمن والدفاع، وأحمد الحسن ناطقا رسميا للمجلس، فيما أرجأ المجلس تعيين رؤساء الدوائر الأخرى لحين عقد المؤتمر التأسيسي للمجلس.

وخلال السبعين يوم التي مضت على التأسيس حظي المجلس بقبول واسع في عدد من المحافظات وأسس له فروع في عدد من المحافظات بالإضافة إلى التأييد والإشادة التي جاءت في بيانات المكونات والقبائل الجنوبية.

ويقول مراقبون إن القبول الواسع للمجلس في الأوساط الجنوبية تقف خلفها الكثير من الأسباب من ضمنها إنه تم تشكيله من محافظة المهرة ومشروعه الكبير الذي يسعى لإعادة توجيه القوى الجنوبية نحو الأهداف الوطنية الحقيقية وترسم خارطة المشهد من جديد".

وامتازت فكرة المجلس في أنها جمعت أطياف واسعة من التمثيل السياسي وحرصت على إنتاج هوية جنوبية متصالحة، تركز على مشروع الهوية اليمنية الواسعة".

انقاذ ما يمكن إنقاذه

رئيس المجلس اللواء أحمد قحطان -عضو مجلس الشورى اليمني ومدير أمن المهرة سابقا أدلى بتصريحات صحفية عقب التأسيس أكد فيها أن الوضع السيئ الذي وصل إليه اليمن "نتيجة التدخل العسكري للتحالف السعودي الإماراتي فرض عليهم التحرك لإنشاء هذا المكون وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، بعد أن أصبحت البلاد أرضا مستباحة وتم انتهاك سيادتها وتمزيق نسيجها الاجتماعي".

وقال المرجعية العليا للمجلس الشيخ علي سالم الحريزي، "إن إشهار المجلس في هذا الظرف الحرج يأتي لمعاجلة أوضاع الجنوب ولملمة الجنوبيين والتحاور للوصول إلى قاسم مشتركة".

وذكر أن المجلس سينفتح على جميع المكونات الجنوبية وكل من له شان وعلاقة بالشأن اليمني، وأعرب عن أمله في أن "يلبي المجلس طموحات شعب الجنوب تجاه قيادة حوار وطني شامل لكل اليمنيين".

وحول موقف المجلس من السعودية والإمارات، أجاب: "نعتبر السعودية والإمارات دولتان محتلتان للأراضي اليمنية، ونطالب كل القوات الأجنبية بالرحيل من أرضنا وتترك اليمنيين وشأنهم".

وأفاد أن المجلس منفتح على الحكومة اليمنية و"المجلس الانتقالي وجماعة الحوثي والسعودية وأي جماعة أو دولة لها تواجد وعلاقة بالصراع اليمني، سواء كان عدو أو صديق للوصول إلى تفاهم لإيقاف الحرب والحوار والوصول إلى حل سلمي".

أهداف وطنية تخترق الجماهير

وتوسع المجلس خلال الفترة القصيرة التي مضت على تأسيسه في المحافظات الجنوبية الأخرى حاملا معه مشروع سلام يرفض دعوات التشظي ومشاريع تمزيق اليمن التي زرعها من جديد تحالف السعودية والإمارات من أجل اشباع رغبته الاستعمارية على ثروات اليمن وموانئها الاستراتيجية.

وأعلن المجلس في الـ 29 من شهر نوفمبر الماضي عن تشكيل فرع وقيادات المجلس في محافظة "شبوة" قبل يوم من حلول الذكرى الـ 52 لعيد للاستقلال.

وعقب الإعلان رحب نائب رئيس المجلس الوطني الشيخ علي بن منصر الحارثي بهذه الخطوة التي تتزامن مع احتفالات الشعب اليمني بذكرى ثورة نوفمبر

وقال بن حصيان في كلمة رئاسة المجلس الوطني أن الواقع اليوم يعيد الاحتلال للجنوب اليمني بشكل جديد مع اختلاف الأدوات المحلية والاقليمية تحت مسميات جديدة بهدف الحصول على الأموال والمناصب تحت أوامر ووصاية المحتلين الجدد.

وأشار بن حصيان إلى أن أدوات الاحتلال الجديد تهدف إلى زرع الشقاق في المجتمع الجنوبي والعمل على التفرقة وفق السياسات الدولية.

اعلان حضرموت

ودشن المجلس اليوم السبت فرعه بمحافظة حضرموت، في الاجتماع التأسيسي الأول الذي عُقد مدينة سيئون.

وانتخب المجلس خلال الجلسة قيادة له في حضرموت، مكونة من 11 عضوا  من ساحل ووادي حضرموت بمدينة سيئون، على النحو التالي؛ 1-عدنان أحمد باوزير- رئيسا 2- حسن صالح الكاف - نائباً للرئيس 3- حافظ نديم سعيد بن هادي 4- فائزة أبوبكر الكاف  5- صالح محمد الكاف 6- فيروز ابوبكر الكاف 7- علوي عبدالباري العيدروس 8- سعيد عمر بارفعة 9- سعيد جنيد سلوم بالهيج 10- محمد مبارك بلكسر 11- سرور بن عفي.

 وفي جلسة اشهار المجلس بمدينة سيئون ألقى رئيس اللجنة التحضيرية سامي جواس كلمة أوضح من خلالها أعمال المجلس المقرر اقامتها العام القادم.

ودعا بيان الاشهار إلى وقف الحرب بشكل فوري في اليمن، مؤكدا رفضه لتواجد أي قوة عسكرية أجنبية في البلاد.

 وشدد البيان على اعتبار مبدأ الحوار منطلقا لأي عمل سياسي، مستنكرا استمرار إغلاق مطار الريان في حضرموت من قبل التحالف وما يتعرض له الصيادون في حضرموت من مضايقات ومنعهم من الاصطياد في المياه الإقليمية.

 واشار إلى ان محافظة حضرموت عانت من احتلال التحالف وتشكيله للميليشيات وأكد على واجبه في مواجهة ذلك.

وأكد البيان على أن الشأن الجنوبي شان عام يخص كل الاطراف ولا يملك أي طرف أو كيان سياسي الحق في احتكار قضاياه والمتاجرة بحقوقه العادلة، ويجب اشارك الجميع في المسال المهمة بشأنه وأن يترك للشعب الجنوبي ليعبر بنفسة مباشرة حول قضاياه المصيرية وبالطرق والاليات الديمقراطية النزيهة والمتعارف عليها بدون أي ضغوط خارجية.

 وفي كلمة لها، شددت رئيسة لجنة المرأة "وفاء بكر الكاف" على ضرورة اشراك المرأة في مختلف المناشط السياسية، معربة عن اسفها في اغلاق المطارات وتفاقم معاناة المواطنين الذين اضطروا للسفر لمسافات طويلة.

 

 





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات