"إنفوجرافيك" يسلط الضوء على أطماع السعودية والإمارات في المهرة اليمنية     بالتزامن مع معارك في نهم.. قتلى وجرحى في هجوم للحوثيين بصاروخ باليستي على معسكر بمأرب     الشبكة العربية لحقوق الإنسان: الصحفيون يدفعون ثمن الصراع في اليمن     "النوايا المبيتة".. تحقيق استقصائي للجزيرة حول أطماع السعودية في محافظة المهرة     "سام" تنشر تقريرا عن جرائم وانتهاكات السعودية ومليشيات باكريت في المهرة     وفاة مهاجر يمني بعد تعرضه لعملية طعن في جزيرة يونانية     مجلة أمريكية: بن زايد ديكتاتور يدعم الانقلابات والمليشيات في المنطقة (ترجمة خاصة)     الجيش يشنّ هجوماً على مواقع للحوثيين في مديرية نهم شرق صنعاء     إحصائية تكشف ارتفاع نسبة شراء اليمنيين للعقار في تركيا     هل ترغب في التمتع بصحة جيدة طوال السنة؟!     فرنسا تنشر منظومة دفاعية في السعودية لـ"طمأنة الرياض"     منظمة أمريكية: أنشطة السعودية والإمارات في المهرة تواجه معارضة شعبية قوية     تحليل يتوقع استمرار الاضطرابات في 47 دولة عام 2020 من بينها اليمن (ترجمة خاصة)     تحذيرات أممية من مجاعة جديدة في اليمن     أزمة مشتقات نفطية.. مخطط إماراتي جديد للهيمنة على سوق النفط في "سقطرى"    
الرئيسية > أخبار المهرة وسقطرى

محافظ سقطرى يؤكد للرئيس هادي اقتحام مليشيات إماراتية مطار المحافظة وتهريب مطلوبين

المهرة بوست - متابعة خاصة
[ الأحد, 15 ديسمبر, 2019 - 10:41 صباحاً ]

قال محافظ أرخبيل سقطرى، رمزي محروس، إن عناصر إماراتية ممن لازالوا يقومون بأنشطة تحت غطاء إنساني، اقتحموا مطار المحافظة بالقوة وصعدوا إلى الطائرة الإماراتية التي غادرت دون إذن أو إجراءات الأمن الاعتيادية.

وأضاف محروس، في مذكرة وجهها إلى الرئيس عبدربه منصور هادي، أن العمل المستفز الذي قامت به تلك العناصر هو تهريب مطلوبين للسلطات الأمنية لعلاقتهم بقضايا زعزعة الأمن في المحافظة في وقت سابق.

وأشار إلى أن هذا الاختراق والاقتحام تم بينما تقوم "قوات الواجب السعودي"، بالاشتراك مع أمن المطار التابع للواء الأول مشاه بحري بتأمين المطار، مؤكداً أن السلطة المحلية وجهت بتعزيز أمن بوابة المطار وتطبيق النظام والقانون على الجميع، وعدم السماح بأي اختراق أو اقتحام لحرم المطار ومنشآته.

وكانت المليشيات الإماراتية اقتحمت مطار سقطرى الدولي، أمس السبت، عقب وصول طائرة إماراتية إلى المطار، في تحدِ لقرار السلطة المحلية الذي صدر الشهر الماضي وقضى بمنع سفر أي جهات أو شخصيات لتمثيل السلطة المحلية أو الدولة بدون تصريح من السلطة المحلية وأمن المحافظة.

ومنذ أشهر تسعى أبو ظبي إلى "اختراق الوحدات الأمنية والعسكرية، وتفكيكها عبر حملة استقطاب واسعة للجنود ونقلهم جوا إلى أراضيها"، سعياً منها لتفريغ تلك الوحدات من الولاء للحكومة اليمنية الشرعية بعد إفشال مخططاتها في الأرخبيل على مدى أكثر من عامين.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات