الخارجية اليمنية تُدين جريمة التحالف السعودي بحق المواطنين بالجوف     تفاصيل مثيرة.. لماذا حاول محمد بن سلمان قتل وتقطيع سعد الجبري؟     انعدام الديزل يهدّد الزراعة في اليمن ..وفقدان آلاف فرص العمل     إليك .. 5 طرق تجعل هاتفك يعمل بشكل أسرع     نجاة أسرة كاملة في صنعاء عقب انهيار منزلهم بسبب الأمطار (شاهد)     تسجل 5 اصابات بكورونا في اليمن     شركة بترومسيلة تدعم المهرة وشبوة وحضرموت بمساعدات طبية لمجابهة كورونا     اليمن : قائد ألوية الحماية الرئاسية يرفض تجاهل المقاومة الجنوبية ويدعو لإشراكها في التشكيل الحكومي المقبل     عاجل : هذا ما حدث بمدينة عدن قبل قليل     اختيارات مفاجئ لـ"زيدان" في قائمة ريال مدريد لموقعة مانشستر     بالصور والأدلة .. الجبري يقاضي بن سلمان بتهمة محاولة اغتياله     منظمة الصحة العالمية تحذر من خطر "اللقاحات القومية"     قمة الإنسانية...صورة لممرضة لبنانية تجتاح مواقع التواصل     محافظ المهرة يوجه بسرعة فتح طريق وادي المسيلة وفك الحصار عن المواطنين     هل تصمد المدن اليمنية القديمة امام السيول ؟    
الرئيسية > منوعات

كيف ينعكس البحث عن معنى الحياة على الصحة

المهرة بوست - وكالات
[ الجمعة, 13 ديسمبر, 2019 - 01:24 صباحاً ]

كشفت دراسة أجراها علماء الكلية الطبية بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو، أن القدرات البدنية والمعرفية للناس الذين يعرفون هدفهم في الحياة، أعلى من الذين يبحثون عن معنى حياتهم.

وتفيد مجلة Journal of Clinical Psychiatry ، بأن نتائج هذه الدراسة أظهرت أن وجود معنى للحياة يحسن الصحة البدنية والنفسية، في حين ترتبط عملية البحث عن معنى الحياة بالشعور بالقلق وتدهور الصحة.

يقول الدكتور، البروفيسور ديليب جيست رئيس فريق البحث من الكلية الطبية بجامعة كاليفورنيا، "عندما يعرف الناس معنى حياتهم يصبحون أكثر هدوءا ورضى، وعندما يفقدون هدفهم في الحياة ويبحثون عنه دون جدوى، يشعرون بقلق دائم وتوتر نفسي. وإن الكثيرين يفكرون بمعنى الحياة من وجهة نظر فلسفية، بيد أن فهم المعنى يرتبط بتحسن الصحة والرفاهية وطول العمر. لذلك الذين يعرفون معنى حياتهم هم أكثر سعادة وصحة من سواهم".

وكانت البيانات الأولية التي استخدمها الباحثون في دراستهم هي نتائج استطلاعات الرأي التي استمرت ثلاث سنوات شارك فيها 1042 شخصا من سكان مدينة سان-دييغو تراوحت أعمارهم من 21-100 سنة.

جرت هذه الاستطلاعات تحت شعار "أنا ابحث عن هدف أو مهمة لحياتي" أو "أنا وجدت الحياة التي ترضيني" للذين يعرفون هدف حياتهم.

وقد اكتشف الباحثون أنه في فئات عمرية مختلفة تبدو نسبة الراضين عن حياتهم متباينة جدا، وكانت النسبة الأعلى في فئة الذين هم في الستين من العمر.

يقول البروفيسور جيست، "لن يكون الإنسان في 20 سنة واثقا من مستقبله وشريك حياته وشخصيته، لذلك يبحث عن معنى لحياته. ولكن مع اقتراب العمر من الثلاثين والأربعين والخمسين سنة يصبح الشخص أكثر ثقة وقد يكون متزوجا ولديه وظيفة جيدة. لذلك تنخفض نسبة البحث عن معنى حياته".

ويضيف، "بعد الستين من العمر، يتغير كل شيء ، حيث يترك الناس العمل وتبدأ مرحلة فقدان الهوية، وتتطور عندهم مشكلات صحية ويتوفى أقرباؤهم وأصدقاؤهم الواحد تلو الآخر. لذلك يباشرون ثانية في البحث عن معنى جديد للحياة، لأن المعنى القديم تغير".

ووفقا للباحثين، المرحلة التالية من الدراسة تخصص لكشف تأثير الحكمة والعزلة (الشعور بالوحدة) والشفقة في اعتلال الصحة، وأيضًا معرفة ما إذا كانت المؤشرات الحيوية للتوتر والشيخوخة مرتبطة بالبحث عن معنى الحياة.





مشاركة الخبر:

تعليقات