الخارجية اليمنية تُدين جريمة التحالف السعودي بحق المواطنين بالجوف     تفاصيل مثيرة.. لماذا حاول محمد بن سلمان قتل وتقطيع سعد الجبري؟     انعدام الديزل يهدّد الزراعة في اليمن ..وفقدان آلاف فرص العمل     إليك .. 5 طرق تجعل هاتفك يعمل بشكل أسرع     نجاة أسرة كاملة في صنعاء عقب انهيار منزلهم بسبب الأمطار (شاهد)     تسجل 5 اصابات بكورونا في اليمن     شركة بترومسيلة تدعم المهرة وشبوة وحضرموت بمساعدات طبية لمجابهة كورونا     اليمن : قائد ألوية الحماية الرئاسية يرفض تجاهل المقاومة الجنوبية ويدعو لإشراكها في التشكيل الحكومي المقبل     عاجل : هذا ما حدث بمدينة عدن قبل قليل     اختيارات مفاجئ لـ"زيدان" في قائمة ريال مدريد لموقعة مانشستر     بالصور والأدلة .. الجبري يقاضي بن سلمان بتهمة محاولة اغتياله     منظمة الصحة العالمية تحذر من خطر "اللقاحات القومية"     قمة الإنسانية...صورة لممرضة لبنانية تجتاح مواقع التواصل     محافظ المهرة يوجه بسرعة فتح طريق وادي المسيلة وفك الحصار عن المواطنين     هل تصمد المدن اليمنية القديمة امام السيول ؟    
الرئيسية > أخبار اليمن

تقرير حقوقي: الإمارات تعتمد أسلوب الاغتيالات والاعتقالات والتعذيب بحق من يعارضون مشاريعها في اليمن

المهرة بوست - متابعات
[ الثلاثاء, 10 ديسمبر, 2019 - 01:37 مساءً ]

دعت منظمة حقوقية أطراف النزاع المسلح في اليمن إلى وقف انتهاكات حقوق الإنسان التي تصل بعضها إلى مستوى جرائم حرب، منذ اندلاع الحرب في اليمن قبل نحو خمس سنوات، والالتزام بمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وطالبت المنظمة في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، بملاحقة مرتكبي جرائم الحرب والانتهاكات لحقوق الإنسان في اليمن، حيث يأتي اليوم العالمي لحقوق الإنسان واليمن يتعرض للخطر المحدق ويمر بأسوأ ظروف وأسوأ كارثة بحق الإنسانية.

وطالبت جميع الفرقاء وأطراف النزاع المسلح والدول الداعمة لها إلى احترام حقوق الإنسان الأساسية في اليمن وحماية مناصري حقوق الإنسان ومواجهة ظاهرة الإفلات من العقاب.   

وقالت إن الانتهاكات لحقوق الإنسان تركت تأثيرات واسعة ومختلفة على حياة المدنيين من ضحايا الغارات الجوية لطيران التحالف بقيادة السعودية وضحايا الألغام التي زرعتها جماعة الحوثي على سبيل المثال لا الحصر، معتبرة أن جميع أطراف النزاع في اليمن ضالعة بشكل أو بآخر في ارتكاب جرائم وانتهاكات لحقوق الإنسان، و?ن كانت بنسب متفاوتة قد يصل بعضها إلى جرائم ضد الإنسانية وإلى جرائم حرب.

وذكرت رايتس رادار أن استمرار الحرب لما يقارب خمس سنوات أدى إلى تدهور الوضع الاقتصادي وتدني المستوى المعيشي وانهيار التعليم والصحة وسائر الخدمات الأساسية وارتفاع أعداد النازحين واللاجئين الى خارج البلاد، طلبا للأمان وارتفاع الدين الداخلي والخارجي، والذي أدى الى انهيار سعر العملة اليمنية وارتفاع أجور النقل والمواصلات وارتفاع الأسعار وتوقف صرف المرتبات في عدد من محافظات اليمن.   

وأوضحت أن هذه الاغتيالات تأتي أغلبها في إطار تصفية الشهود وتصفية حسابات سياسية كما تأتي ضمن جريمة منظمة لتصفية الساحة اليمنية من معارضين محتملين لمشاريع سياسية قادمة يراد تنفيذها خاصة من قبل الإمارات ، التي تُتّهم قواتها في ارتكاب جرائم حالات اغتيالات واعتقالات تعسفية وتعذيب السجناء في المعتقلات السرية في الجنوب.

 





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات