ديلي بيست: السعودية وراء حملة اتهام حزب الله بانفجار بيروت     حافلات تجوب لندن لوقف الحرب في اليمن وإطلاق سراح المعتقلين بالسعودية والإمارات     برلماني يمني يطالب الحكومة بإيضاحات حول 130 حاوية من نترات الأمونيوم محتجزة في ميناء عدن     الأمم المتحدة: آلاف الأسر اليمنية اضطرت للنزوح مجدداً بسبب السيول     فورين بوليسي: فشل النهج الامريكي نقل الحوثيين من جماعة صغيرة الى قوة مهابة في المنطقة     السعودية تعلن وفاة مساعد وزير الدفاع "محمد العايش"     سلطنة عمُان : إصابات كورونا اليومية دون الـ"300" للمرة الأولى منذ نهاية مايو     النائب العام في اليمن يوجه بالتحقق من وجود شحنة نترات الأمونيوم في ميناء عدن     السفير البريطاني لدى اليمن يكشف عن مسودة أخيرة للحل الشامل بين الحكومة والحوثيين     شاهد.. السيول تنال من الأديب والشاعر اليمني الكبير عبدالله البردوني     الإمارات تحتضن أول صلاة سبت لليهود في جزيرة العرب (شاهد)     كيف يمكنك تشغيل تطبيقات أندرويد في حاسوب ويندوز 10 بسهولة؟     مصادر في عدن تكذب الجميع وتكشف حقيقة شحنات نترات الأمونيوم في الميناء     معارك «حامية الوطيس» بين القوات المشتركة والحوثيين في الحديدة غربي اليمن ..تفاصيل     وفاة الطبيب اليمني "شفيق العماد" متأثراً بإصابته بفيروس كورونا في صنعاء    
الرئيسية > أخبار اليمن

الحوثيون ينشرون تقريرا بمعلومات ووثائق جديدة حول اغتيال الحمدي ودور السعودية في الجريمة..


الحوثيون: صالح والغشمي والهديان حضروا لحظة اغتيال الحمدي والملك خالد المتهم الأول

المهرة بوست - متابعات خاصة
[ الثلاثاء, 26 نوفمبر, 2019 - 05:59 مساءً ]

نشرت جماعة الحوثي المسلحة، اليوم الثلاثاء، تقريراً رسمياً  تضمن معلومات ووثائق جديدة بشأن قضية اغتيال الرئيس إبراهيم الحمدي في أكتوبر 1977.

 

ونقلت قناة "المسيرة" الناطقة باسم الجماعة، عن بيان أصدرته دائرة التوجية المعنوي التابعة للحوثيين في صنعاء، أن الحاضرين لحظة اغتيال الرئيس الحمدي هم؛ الملحق العسكري السعودي صالح الهديان والمقدم أحمد الغشمي والرائد علي عبدالله صالح وآخرين لم تسمهم.

وبحسب القناة فقد "جرى تبادل للإتهامات بشأن الوقوف خلف الجريمة والمشاركة في ارتكابها وتحديداً بين السعودية والرئيس الراحل علي عبدالله صالح".

وزعمت القناة أن السعودية وكذلك علي عبدالله صالح حاولوا إلصاق الجريمة بطرف واحد وهو الرئيس أحمد حسين الغشمي وذلك لصرف الأنظار عن بقية الأطراف.

وتحدثت عن "رسالة بعثها صالح الهديان الى القيادة السعودية بتاريخ 26يونيو 1978 تذكر أن رجل السعودية خلفاً للرئيس أحمد الغشمي هو علي عبدالله صالح".

وعن المؤسسات السعودية الضالعة بالجريمة، قال التقرير إنها السفارة السعودية بصنعاء والاستخبارات السعودية والديوان الملكي.

وأوضح التقرير التابع لدائرة التوجيه للحوثيين أن "الملك خالد بن عبدالعزيز من الأسماء الضالعة في جريمة اغتيال الرئيس الحمدي بإعتباره المسؤول الأول".

وبحسب ما أورده فإن "ولي العهد فهد بن عبدالعزيز الذي كان يدير الكثير من الملفات في المملكة أثناء فترة ولايته للعهد من الضالعين في جريمة الاغتيال"، موضحا أن "الأمير سلطان بن عبدالعزيز مسؤول الملف اليمني بشكل كامل ضالع في اغتيال الرئيس الحمدي".

ووفقا للتقرير فإن المستشار في الديوان الملكي علي بن مسلم الذي يتبع مباشرة الأمير سلطان بن عبدالعزيز هو أحد الضالعين في اغتيال الرئيس الحمدي.

وذكر أن "ما ورد في التقرير يستند إلى الشهادات والوثائق"، داعيا "كل من يمتلك أي دليل مادي يتناقض مع ما ورد فيه فإنها تضمن له حق الرد".





مشاركة الخبر:

تعليقات