السعودية تبدأ تشييد قاعدة عسكرية بجزيرة زقر اليمنية     القوات السوادنية تنسحب من جبهة الساحل الغربي     الإمارات ترسل مدرعات عسكرية إلى شبوة وسط تحذيرات من انفجار الوضع عسكريا..     لاريجاني: قبول وقف إطلاق النار في اليمن هو مسار عقلاني     الكشف عن قناة تلفزيونية جديدة مهتمة بالمهرة وسقطرى     مسؤول حكومي يدعو لطرد مندوب الإمارات وإنهاء تواجدها في سقطرى     استمرار تصدير الأسلحة إلى التحالف رغم استخدامها في استهداف المدنيين في اليمن (ترجمة خاصة)     منظمة حقوقية تكشف اختطاف أكثر من 35 فتاة بصنعاء وتطالب المنظمات القيام بواجبها     محافظ سقطرى يؤكد للرئيس هادي اقتحام مليشيات إماراتية مطار المحافظة وتهريب مطلوبين     البركاني يدعو برلمانات آسيا المجتمعة بتركيا إلى الوقوف مع الشعب اليمني     مقتل وإصابة 26 حوثي في مواجهات جنوب الحديدة     لجنة التحقيق في اغتيال "الحمادي" تغادر تعز عقب تعرضها لهجوم مسلح     قيادي مؤتمري يتهم "طارق صالح" بالعمالة للإمارات ويصفه بحفتر اليمن     مشاريع السعودية في "المهرة".. تضليل للرأي العام بمشاركة هامور الفساد "راجح باكريت"     مليشيات الإمارات تقتحم مطار سقطرى وتهرب مطلوبين    
الرئيسية > تقارير

آهات المغتربين..تظاهرة إلكترونية تسلط الضوء على انتهاكات السلطات السعودية للمغتربين اليمنيين

المهرة بوست - خاص
[ السبت, 16 نوفمبر, 2019 - 08:41 مساءً ]

دشّن ناشطون يمنيون، تظاهرة إلكترونية واسعة، ستسمر، حسب المنظمين، حتى صباح غد الأحد، للتضامن مع المغتربين اليمنيين في السعودية، الذين يواجهون صعوبات وتحديات كثيرة، نتيجة الإجراءات السعودية التي حدّت من فرص العمل، وفرضت رسوماً إضافية مجحفة على العمالة والمرافقين.

وانطلقت الحملة تحت هاشتاج #اهات_المغتربين_اليمنيين، وأظهرت التغريدات التي نشرها النشطاء، ألواناً من معاناة اليمنيين في السعودية، حيث تصل الرسوم إلى 400ريال شهرياً، إلى جانب رسوم التجديد والكفيل ومكتب العمل والتأمين الصحي والمرافقين، وهي في مجملها ثقل مالي كبير على المغتربين.

وخلال السنوات الأخيرة، زادت السعودية من الإجراءات التي تستهدف العمالة، ولم تستثنِ العمالة اليمنية، رغم أن الرياض تقود حرباً في اليمن منذ أكثر من 4 سنوات، وتعاني بسببها اليمن من أسوأ أزمة إنسانية على مستوى العالم حسب تقارير أممية.

يقول المغردون إن السعودية لم تكتفِ بتشريد وقتل المواطن اليمني، بل حاربت وتفننت في جعل المغترب اليمني مجرد عامل للخزينة السعودية والمواطن السعودي، ولو كان فيها خير لعملت على تخفيف الرسوم على اليمنيين.

وقارنت الحملة بين وضع المغتربين اليمنيين في السعودية التي تقود الحرب على اليمن، وبين المغتربين في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يحصل اليمني على الجنسية الأمريكية بعد 5 سنوات في أمريكا، وتتاح له الكثير من الفرص، أما في السعودية فيغترب اليمني وأبناءه وأحفاده، وفي الأخير يخرج منها، ولا يحصل على أدنى حقوقه.

ودعت الحملة إلى التضامن مع المغتربين الذين تتضاعف معاناتهم يوما إثر يوم مع إجراءات السعودة، وماتبعها من شروط حرمت اليمنيين الكثير من الفرص، ولم تراعِ المملكة قواسم الجوار وماقدمه اليمنيون لها في نهضتها العمرانية، ناهيك عن دورها في الحرب التي شردت الملايين.

وضاعفت القرارات السعودية الجديدة، معاناة العمالة الوافدة وأسهمت بتدهور حالتهم الإنسانية والمعيشية، نظراً لأنها استهدفت المغتربين برسوم الإقامة للعامل وأفراد أسرته، فيما اعتمدت السلطات السعودية سياسة الترحيل القسري، وحرمان المقيمين من أبسط حقوقهم.

السياسي اليمني، ياسر اليماني، أكد أن السعودية تقود حرباً على اليمن، وحرباً على المغتربين اليمنيين، حيث تمتلئ السجون بآلاف المرحلين ظلماً ضمن سياسية تدمير الوطن،داعياً إلى التفاعل مع الحملة.

من ناحيته، يقول الصحافي، أنيس منصور، وهو أحد المشاركين في الحملة، إن التظاهرة مستمرة حتى صباح الأحد، وستسلط الضوء على الانتهاكات التي يتعرض لها المغتربون اليمنيون في السعودية.

وتساءل منصور: ترحيل المقيم اليمني، وعودة هؤلاء المغتربين إلى الوطن هي معركة أخطر من الصراع القائم في البلد، وقال : "كيف هو شعورك وأنت تسمع عن المغترب اليمني الذي كان يملك محلات تجارية في المملكة وفي عشية وضحاها سعودوا المحلات وسلبوا منه ما كان يملك؟!

وأكد منصور، أن الحملة ستستمر للحديث عمن شردتهم الأوطان ويحز في نفوسهم ألم الغربة، مطالباً بمناصرتهم بمختلف اللغات، مضيفاً نحن مازلنا في البدايات.

الصحافي، محمد المياحي، طالب باستثناء المغترب اليمني من القرارات السعودية، واعتبر ذلك ليس منحة لضعف، وإنما حق ملزمة به السعودية.

ونوّه المغردون، إلى أن الحديث عن المساعدات السعودية لليمن، زائفة، ومايجري هو تضييق على اليمنيين في الداخل، وملاحقتهم بالعقوبات والرسوم المالية في السعودية.

الناشط، عادل الحسني، أكد أن التظاهرة الإلكترونية تأتي للتعبير عن هموم وقضايا المغتربين اليمنيين، مضيفاً أن المغترب اليمني يعيش مآسي كثيرة، حيث تفرض عليه رسوم وغرامات، ويتعرض للعقوبات والسجن والترحيل، والمطاردات في الأسواق والشوارع.

أحد المغردين باسم، "محمد علي"، قال إن المغترب اليمني في حال مات تحتجز السلطات السعودية الجثة، حتى يتم إرسال  رسوم تجديد الإقامة وبعد ذلك تسلم جثتها لأهله لدفنها أو إعادتها لليمن.

وتشير التغريدات إلى أن إجمال ما سيدفعه المغترب اليمني العام المقبل يفوق 13 ألف ريال سعودي، تشمل رسوم القيمة المضافة ومكتب العمل والإقامة والتأمين الصحي.

وتوضح الحملة أن آلاف اليمنيين أجبرتهم الحرب التي تقودها السعودية والإمارات، على مفارقة أهلهم ووطنهم، بحثاً عن لقمة العيش لهم ولأطفالهم، لكنهم وجدوا، فيغربتهم ماهو أسوأ من الحرب، حيث يعلمون طيلة الشهر والسنة ليدفعوا للكفيل والسلطات السعودية رسوم تفوق مايمكن أن يوفروه.

ولقيت الحملة رواجاً كبيراً في أوساط اليمنيين والمناصرين لقضايا المغتربين، فيما رد سعوديون، معتبرين أن بلادهم تقف إلى جانب اليمن، فيما أظهرت الحملة أن الرياض تفرض "نظام السعودة"، بعد أن دمرت اليمن، واحتلت أراضيه وثرواته.

وتؤكد آراء المغردين أن المضايقات السعودية تهدف إلى دفع اليمنيين على مغادرة المملكة؛ في الوقت الذي تعمل فيه على عدم توفر الأمن والاستقرار وفرص العمل في اليمن، من خلال الحرب التي تقودها منذ أكثر من 4 سنوات، وإغلاق المطارات وتحويل المنشآت الاقتصادية والموانئ إلى ثكنات عسكرية، والسيطرة على المنافذ، ونهب الثروات، ودعم مليشيات تضعف من دور الحكومة الشرعية في إعادة التنمية والإعمار والاستقرار إلى معظم المحافظات اليمنية.

الإعلامي بشير الحارثي، اعتبر أن تجاهل السلطات السعودية لمناشدات المغترب اليمني، والمسؤولين اليمنيين يؤكد أن هناك عدم اكتراث لحال الشعب اليمني، وأن ما ينشر عبر وسائل الإعلام من تصريحات بأننا أخوة والهم واحد والمصير الواحد عبارة عن شعارات وضحك على الدقون.





مشاركة الخبر:

تعليقات