"سلطنة عمان" تسعى لإنهاء الحرب في اليمن عبر الحوار     وفاة 8 أشخاص بحمى الضنك في محافظة شبوة     عودة "الميسري إلى "المهرة" تربك أدوات "أبوظبي"     "الميسري" يعود إلى المهرة قادما من سلطنة عمان بتوجيهات رئاسية     "اعتصام المهرة" تبارك إطلاق قناة فضائية وتعد بالاهتمام بقضايا المهرة وسقطرى     محكمة خاضعة للحوثيين تحكم بإعدام 4 من المختطفين في سجون الجماعة بصنعاء     السعودية تبدأ تشييد قاعدة عسكرية بجزيرة زقر اليمنية     القوات السوادنية تنسحب من جبهة الساحل الغربي     الإمارات ترسل مدرعات عسكرية إلى شبوة وسط تحذيرات من انفجار الوضع عسكريا..     لاريجاني: قبول وقف إطلاق النار في اليمن هو مسار عقلاني     الكشف عن قناة تلفزيونية جديدة مهتمة بالمهرة وسقطرى     مسؤول حكومي يدعو لطرد مندوب الإمارات وإنهاء تواجدها في سقطرى     استمرار تصدير الأسلحة إلى التحالف رغم استخدامها في استهداف المدنيين في اليمن (ترجمة خاصة)     منظمة حقوقية تكشف اختطاف أكثر من 35 فتاة بصنعاء وتطالب المنظمات القيام بواجبها     محافظ سقطرى يؤكد للرئيس هادي اقتحام مليشيات إماراتية مطار المحافظة وتهريب مطلوبين    
الرئيسية > أخبار المهرة وسقطرى

سقطرى..رمز الأمل وموطن الحياة الفريدة والموقع الذي لامثيل له على الأرض (ترجمة خاصة)

المهرة بوست - ترجمة خاصة
[ الخميس, 14 نوفمبر, 2019 - 03:29 مساءً ]

نشر موقع مهتم بالطيور، تقريراً عن تنوع الحياة الفريدة في جزيرة سقطرى، سلّط فيه الضوء على التنوع الحيوي والبيولوجي للجزيرة الجوهرة، التي تعتبر موطناً لأنواع مختلفة من الحياة البرية والبحرية والثقافات القديمة الغنية.

وقال موقع "بيرد لايف"، إن الجوهرة الموجودة في تاج التنوع الحيوي بسقطرى مهددة، حيث يُعتبر أرخبيل سقطرى الفريد موقعاً مهماً للطيور، والتنوع البيولوجي، داعياً إلى اتخاذ إجراء قبل أن تغير ضغوط العصر الحديث هذه الجزر القديمة إلى الأبد.

وأضاف أن الزائر لأرخبيل سقطرى سيصفه بأنها ليس له مثيل على الأرض؛ فمناظرها الطبيعية المثيرة، وأشجارها الغريبة، تجلب إلى الأذهان أرض العجائب الغريبة.

يتحدث التقرير عن موقع سقطرى في بحر العرب قبالة ساحل الصومال واليمن، ويبلغ عرضه 250 كم وتم عزله عن البر الرئيسي منذ ملايين السنين، ويضيف أن هذا الفصل الجيولوجي الطويل سمح للحياة البرية للجزر بالتطور بطرق فريدة.

أكثر من ثلث الحياة النباتية فيها مستوطنة، بما في ذلك شجرة دم الأخوين، ذات الشكل الفريد، والتي استخدمت عصارة قرمزية للأدوية والصباغ وحتى أحمر الشفاة على مدى قرون من الزمن.

ينقل التقرير عن مستشار شركة "BirdLife International"، ريتشارد بورتر، الذي قام برحلات بحثية متعددة في علم الطيور إلى الأرخبيل، فيقول،: تعد النظم الإيكولوجية الفريدة في سقطرى واحدة من الجواهر في تاج التنوع البيولوجي في شبه الجزيرة العربية".

تحتوي جزيرة سقطرى على أحد عشر نوعاً من الطيور المستوطنة، وحتى وقت قريب ، ظلت هذه النباتات والحيوانات الفريدة محفوظة بشكل جيد نسبياً بفضل عزلتها الطويلة والعلاقة التقليدية القوية بين السكان المحليين وبيئتهم.

يشرح الدكتور "كاي فان دام" ، الرئيس الفخري لأصدقاء سقطرى هذا التنوع فيقول: "ليس التنوع البيولوجي العالي في سقطرى فريدا بحد ذاته فحسب، حيث يعج بالحياة بأكثر مظاهرها المجيدة، بل إنه فريد أيضا في حقيقة أنه لم يفقد أياً من الطيور المستنبتة أو الزواحف أو أنواع الرخويات الأرضية خلال القرن الماضي حتى الآن، حيث  عادة ما تعاني الجزر من أكثر الانقراض.

على سبيل المثال، على عكس التعداد السكاني العالمي المتدهور للنسخة المهددة بالانقراض، تمكن 800 زوج من الطيور في سقطرى من الازدهار، بالنظر إلى العلاقة المتناغمة بين الناس والطيور التي ترى السكان يمارسون التقنيات الزراعية التقليدية ويوفرون إمدادات ثابتة من الغذاء من خلال رمي الجثث.

وعلى هذا النحو، تعتبر سقطرى رمزاً للأمل للحفاظ على هذه الأنواع المهددة بالانقراض، ويمكن رؤيتها في جميع أنحاء الجزيرة، تتكاثر على المنحدرات والحجر الجيري، وتتجول بين القرويين، وتبحث عن الطعام في الأسواق المحلية.

ومع ذلك ، فإن الملاذ الآمن الذي وفرته سقطرى للحياة البرية لآلاف السنين أصبح الآن تحت التهديد، فقد أثار محافظو البيئة مؤخراً مخاوف من وجود سلسلة من الضغوط الجديدة التي تهدد "القيمة العالمية البارزة" للأرخبيل.

وتشمل هذه الزيادة في التطورات غير الخاضعة للرقابة، زيادة استخدام المبيدات الحشرية، والاستخدام غير المستدام للموارد الطبيعية، وعدم كفاية لوائح الأمن الحيوي التي تهدد بإدخال الأنواع الغريبة المجتاحة.

هناك مخاوف من أن تؤدي هذه التهديدات إلى تعطيل النظم الإيكولوجية الفريدة في سقطرى، ووضع الجزيرة في موقع التراث العالمي لليونسكو - التي تم الإعلان عنها في عام 2008.

إضافة إلى ذلك ، فقد سقطت سقطرى بسبب الأضرار الناجمة عن الأعاصير، وتعاني من الحرب الأهلية المستمرة في اليمن، وهناك مخاوف من أنه مع تطور سقطرى، قد يتم فقدان تراثها البيئي والثقافي.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات