قوات الانتقالي تنتشر في المقرات الحكومية بعدن تحت إشراف السعودية     تأجيل عودة الحكومة اليمنية إلى عدن دون موعد محدد     "الانتقالي" يرفض إزالة علم الانفصال من عدن ويحذر السعودية     قيادي إصلاحي يقول إن استهداف حزبه "استهداف للعملية السياسية في البلاد"     وفد عُماني يصل إلى "المهرة" للاطلاع على مؤسساتها الصحية واحتياجاتها اللازمة     الحكومة توجه بإتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة حمى الضنك في تعز     "محروس" يجهض تحركات أبوظبي بقرار يمنع السفر بدون تصريح من السلطة المحلية     مسقط ترحب بـ "اتفاق الرياض" وتعرب عن أملها في تسوية تنهي الحرب في اليمن     محافظ سقطرى يدشن عمل مركز صحي ويطلع على سير العملية التعليمية في حديبو     محافظ سقطرى يؤكد حرصه على تفعيل مؤسسات الدولة للقيام بواجباتها وخدمة المواطنين     وفد حوثي رفيع في الرياض وطي صفحة هادي ضمن المفاوضات الجارية ..     سفير اليمن في عمّان يناقش أوضاع العمالة اليمنية مع وزير العمل الأردني     محكمة أردنية تؤيد حبس متهمين بمحاولة الالتحاق بداعش في اليمن     المنتخب اليمني الأول يغادر إلى المنامة لمواجهة فلسطين في التصفيات المزدوجة     متحدث القوات المشتركة بالحديدة يتهم الأمم المتحدة بالانحياز للحوثيين    
الرئيسية > مجتمع

الاتحاد الأوروبي يدعم الخدمات العامة في اليمن بـ 79 مليون يورو

المهرة بوست - خاص
[ الجمعة, 08 نوفمبر, 2019 - 12:22 صباحاً ]

أعلنت المفوضية الأوروبية الخميس تقديم حزمة جديدة لليمن بقيمة 79 مليون يورو لدعم اليمن لدعم الخدمات العامة وخلق فرص العمل.

وقالت في بيان لها إن الدعم المقدم لليمن يأتي بعد أن تسبب الصراع العنيف في أزمة إنسانية غير مسبوقة دمر سُبل العيش منذُ عام 2015.

ووفقا البيان: يساعد الدعم الجديد في الحفاظ على الخدمات العامة، مثل الصحة والتعليم، وتطوير فرص كسب العيش..

قالت مفوضة التعاون الدولي والتنمية، نيفين ميميكا: "اليمن بلد مزقته الصراعات وتزداد أعمال العنف، ولكنه أيضًا بلد مليء بالمرونة وريادة الأعمال.

وقالت بيان المفوضية إن الاستثمار في التنمية أمر حاسم والمنحة الجديدة البالغة 79 مليون يورو ستدعم الخدمات الصحية، والحصول على المياه والغذاء والتعليم، وكذلك تحسين سبل عيش الناس.

وأكد أن دعم الاتحاد الأوروبي سيركز على مجالين، أولهما مساعدة المجتمعات اليمنية، مثل المجالس المحلية، على تحسين الخدمات الصحية، والحصول على مياه الشرب والغذاء، والصرف الصحي للرعاية الأولية والمستشفيات، والاستثمار في التعليم. علاوة على ذلك، سوف يعزز جمع الإيرادات والإنفاق بشكل أفضل، بالإضافة إلى تحسين إدارة النفايات.

وأوضح أن المجال الثاني يكمن في تحفيز القطاع الخاص، وخاصة الجهات الفاعلة الاقتصادية الصغيرة، على سبيل المثال في قطاع الأعمال الزراعية.

واختتمت تصريحاته: سوف يدعم ذلك قدرة الناس على تأمين سبل عيشهم وتعزيز قدرتهم على الصمود في بلد توقف فيه الاقتصاد أساسًا بسبب خمس سنوات من الصراع.

 

 

 

 

 

 





مشاركة الخبر:

تعليقات