قوات الانتقالي تنتشر في المقرات الحكومية بعدن تحت إشراف السعودية     تأجيل عودة الحكومة اليمنية إلى عدن دون موعد محدد     "الانتقالي" يرفض إزالة علم الانفصال من عدن ويحذر السعودية     قيادي إصلاحي يقول إن استهداف حزبه "استهداف للعملية السياسية في البلاد"     وفد عُماني يصل إلى "المهرة" للاطلاع على مؤسساتها الصحية واحتياجاتها اللازمة     الحكومة توجه بإتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة حمى الضنك في تعز     "محروس" يجهض تحركات أبوظبي بقرار يمنع السفر بدون تصريح من السلطة المحلية     مسقط ترحب بـ "اتفاق الرياض" وتعرب عن أملها في تسوية تنهي الحرب في اليمن     محافظ سقطرى يدشن عمل مركز صحي ويطلع على سير العملية التعليمية في حديبو     محافظ سقطرى يؤكد حرصه على تفعيل مؤسسات الدولة للقيام بواجباتها وخدمة المواطنين     وفد حوثي رفيع في الرياض وطي صفحة هادي ضمن المفاوضات الجارية ..     سفير اليمن في عمّان يناقش أوضاع العمالة اليمنية مع وزير العمل الأردني     محكمة أردنية تؤيد حبس متهمين بمحاولة الالتحاق بداعش في اليمن     المنتخب اليمني الأول يغادر إلى المنامة لمواجهة فلسطين في التصفيات المزدوجة     متحدث القوات المشتركة بالحديدة يتهم الأمم المتحدة بالانحياز للحوثيين    
الرئيسية > أخبار اليمن

قناة أمريكية تكشف طلب الحكومة إضافة بند إلى "اتفاق الرياض" قوبل بالرفض ..


محمد بن زايد ومحمد بن سلمان وعبد ربه منصور هادي أثناء توقيع "اتفاق الرياض"

المهرة بوست - متابعات خاصة
[ الخميس, 07 نوفمبر, 2019 - 04:34 مساءً ]

كشفت قناة أمريكية، أمس الأربعاء، طلب الحكومة اليمنية إدراج بند إلى "اتفاق الرياض" قوبل بالرفض من قبل التحالف السعودي الإماراتي.

وقالت شبكة "سي ان ان" الأمريكية إن البند الذي طلبت الحكومة إضافته نص على حظر تزويد الإمارات لما يسمى "الانتقالي الجنوبي" التابع لها بالأسلحة.

وأكد تقرير للشبكة أن طلب الحكومة قوبل بالرفض من قبل السعودية والإمارات، ولم تنجح في إدراجه ضمن اتفاق الرياض الموقع أمس الأول الثلاثاء في العاصمة السعودية الرياض.

ووقع الاتفاق من جانب الحكومة اليمنية سالم الخنبشي نائب رئيس الوزراء، ومن جانب "الانتقالي" العضو في هيئة رئاسته ناصر الخبجي، بحضور ولي العهد محمد بن سلمان والرئيس عبد ربه منصور هادي وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، ورئيس "الانتقالي الجنوبي" عيدروس الزبيدي.

وأوضح تقرير الشبكة الأمريكية أن "الاتفاق يلزم مليشيات الإمارات بإعادة قواتها بحلول منتصف نوفمبر إلى مواقعها السابقة قبل اندلاع القتال في أغسطس".

وقال إن "الاتفاق نص الصفقة على تسليم االأسلحة المتوسطة والثقيلة إلى معسكرات تخضع للإشراف المباشر من قبل التحالف"، مشيرا إلى أنه "من غير الواضح ما الذي سيعنيه هذا في الممارسة العملية لأنه لا يوجد شرط في الاتفاقية ينص على نزع سلاح الميليشيات".

 





مشاركة الخبر:

تعليقات