تحقيق للجزيرة يكشف بالوثائق خطط السعودية للسيطرة على المهرة وتمرير انبوب نفطي..     غريفيث يدين هجوم مأرب ويدعو لوقف الأنشطة العسكرية     #المهرة_النوايا_المبيتة: هاشتاج تفاعلا مع تحقيق للجزيرة حول أطماع السعودية في المهرة     ارتفاع ضحايا هجوم مأرب إلى أكثر من 110 قتيلا وجريحا ورئيس الحكومة يوجه بتعويض أسر الضحايا     تعزيزات عسكرية سعودية تصل عدن     الحكومة تقول إن تصعيد الحوثيين ينسف جهود إنهاء الحرب والدفاع تدعو إلى رفع الجاهزية     سفراء الإتحاد الأوروبي يزورون صنعاء لبحث استئناف المحادثات السياسية     استمرار دعوات وقف تسليح السعودية وإنهاء انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن     وفاة 148 شخص في محافظة إب خلال 2019 نتيجة الكوليرا والإسهالات الحادة     ارتفاع ضحايا الهجوم على معسكر مأرب إلى أكثر من 70 قتيلاً وعشرات الجرحى     الحوثيون يعلنون انتهاء مهلة "استبدال الطبعة الجديدة" من العملة المحلية     "إنفوجرافيك" يسلط الضوء على أطماع السعودية والإمارات في المهرة اليمنية     بالتزامن مع معارك في نهم.. قتلى وجرحى في هجوم للحوثيين بصاروخ باليستي على معسكر بمأرب     الشبكة العربية لحقوق الإنسان: الصحفيون يدفعون ثمن الصراع في اليمن     "النوايا المبيتة".. تحقيق استقصائي للجزيرة حول أطماع السعودية في محافظة المهرة    
الرئيسية > عربي و دولي

تحقيق فرنسي يثبت تورط الإمارات في جرائم تبييض أموال المخدرات

المهرة بوست - متابعات
[ الخميس, 31 أكتوبر, 2019 - 11:20 صباحاً ]

كشف برنامج استقصائي فرنسي، ارتباط دبي، إلى جانب  باريس وببلجيكا والمغرب، بجرائم تبييض أموال المخدرات التي تبلغ قيمتها في أحد أسواق فرنسا فقط 1مليار يورو سنوياً.

وقال برنامج Cash Investigation  الاستقصائي الذي بثته قناة "فرانس2 " منتصف الأسبوع، إن أعمال تبييض أموال المخدرات تجري في باريس ودبي وبلجيكا والمغرب.

وأضاف أنها تنتهي أحياناً بضخها في مؤسسات، ويتم وضع هذه الأموال في مصارف إماراتية متعددة، ليتم إدخالها إلى النظام المصرفي الدولي على شكل استثمارات أو تحويلات عادية.

وأشار التحقيق الذي حمل عنوان " سوق القنب المتعددة الجنسيات"، أنه في فرنسا لوحدها  يبلغ رقم أعمال الأنشطة المرتبطة بالقنب حوالي 1 مليار يورو سنوياً.

وقد تتبع فريق التحقيق الذي أجراه الصحافي نيكولا فسكوفتشي؛ مسار الأموال القذرة في رحلتها الطويلة، من باريس إلى دبي مرورا ببلجيكا والمغرب، وكشف أن كميات الذهب تهرب إلى شركة كالوتي للمجوهرات، ومقرها دبي، على يد وسطاء من بروكسل؛ حيث تقوم الشركة باقتناء  كميات الذهب وتحويل الأموال عن طريق شركة الفردان للصرافة في الإمارات، والتي تتولى من جهتها  تحويلها بعد ذلك إلى عدة دول حول العالم على شكل استثمارات في شركات أو تحويلات عادية.

وأوضح التحقيق أن السلطات الإماراتية -التي ليس لديها أي قانون يعنى بمكافحة تهريب الأموال وغسلها؛ تغض تماماً البصر عن أنشطة الشركات المشبوهة العديدة التي تنشط في دبي في مجال غسيل  الأموال القذرة الآتية  من تهريب المخدرات وتتعامل مع أباطرة تجارة الموت في العالم.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات