الرئيس هادي يغادر مقر إقامته متوجهاً إلى الولايات المتحدة الأمريكية     نجل الجبري يطالب السفيرة السعودية في واشنطن الكشف عن مصير أشقائه     أمريكا قادرة على حل أزمات المنطقة عبر تكتيك استخدمته لمنع الصِّدام بين السعودية وعبدالناصر     الرئيس هادي يصدر قرار جمهوري جديد     حرب الجاسوسية تتصاعد بين إيران والغرب.. طهران تكتشف 5 جواسيس بمواقع حساسة     بايرن ميونخ يثير غضب نجوم برشلونة     6 نصائح تساعدك في تحسين إشارة شبكة الواي فاي     مسؤول أممي يحذر من عواقب نقص خدمات الصحة الإنجابية في اليمن     معالم اليمن التاريخية.. من يوقف النزيف؟     إعلان نتائج التحقيق في حقيقة وجود مادة نترات الأمونيوم بميناء عدن     الصوفي يكشف عن الخطأ الذي إرتكبه «علي عبدالله صالح» وتكرره السعودية في اليمن     مصادر : طائرة سعودية تنقل "صالح الجبوني" إلى الرياض     انتشار للمدرعات والدوريات العسكرية في تعز في حملة لضبط الأمن بالمدينة     كفاين: تظاهرة سقطرى تعبر عن مواقف أبناءها المنحازة للشرعية ورفضهم لمليشيا الانتقالي     «أقسم بالحفاظ على الوحدة اليمنية».. محافظ عدن الجديد يؤدي اليمين الدستورية أمام الرئيس هادي    
الرئيسية > عربي و دولي

تحقيق فرنسي يثبت تورط الإمارات في جرائم تبييض أموال المخدرات

المهرة بوست - متابعات
[ الخميس, 31 أكتوبر, 2019 - 11:20 صباحاً ]

كشف برنامج استقصائي فرنسي، ارتباط دبي، إلى جانب  باريس وببلجيكا والمغرب، بجرائم تبييض أموال المخدرات التي تبلغ قيمتها في أحد أسواق فرنسا فقط 1مليار يورو سنوياً.

وقال برنامج Cash Investigation  الاستقصائي الذي بثته قناة "فرانس2 " منتصف الأسبوع، إن أعمال تبييض أموال المخدرات تجري في باريس ودبي وبلجيكا والمغرب.

وأضاف أنها تنتهي أحياناً بضخها في مؤسسات، ويتم وضع هذه الأموال في مصارف إماراتية متعددة، ليتم إدخالها إلى النظام المصرفي الدولي على شكل استثمارات أو تحويلات عادية.

وأشار التحقيق الذي حمل عنوان " سوق القنب المتعددة الجنسيات"، أنه في فرنسا لوحدها  يبلغ رقم أعمال الأنشطة المرتبطة بالقنب حوالي 1 مليار يورو سنوياً.

وقد تتبع فريق التحقيق الذي أجراه الصحافي نيكولا فسكوفتشي؛ مسار الأموال القذرة في رحلتها الطويلة، من باريس إلى دبي مرورا ببلجيكا والمغرب، وكشف أن كميات الذهب تهرب إلى شركة كالوتي للمجوهرات، ومقرها دبي، على يد وسطاء من بروكسل؛ حيث تقوم الشركة باقتناء  كميات الذهب وتحويل الأموال عن طريق شركة الفردان للصرافة في الإمارات، والتي تتولى من جهتها  تحويلها بعد ذلك إلى عدة دول حول العالم على شكل استثمارات في شركات أو تحويلات عادية.

وأوضح التحقيق أن السلطات الإماراتية -التي ليس لديها أي قانون يعنى بمكافحة تهريب الأموال وغسلها؛ تغض تماماً البصر عن أنشطة الشركات المشبوهة العديدة التي تنشط في دبي في مجال غسيل  الأموال القذرة الآتية  من تهريب المخدرات وتتعامل مع أباطرة تجارة الموت في العالم.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات