قوات الانتقالي تنتشر في المقرات الحكومية بعدن تحت إشراف السعودية     تأجيل عودة الحكومة اليمنية إلى عدن دون موعد محدد     "الانتقالي" يرفض إزالة علم الانفصال من عدن ويحذر السعودية     قيادي إصلاحي يقول إن استهداف حزبه "استهداف للعملية السياسية في البلاد"     وفد عُماني يصل إلى "المهرة" للاطلاع على مؤسساتها الصحية واحتياجاتها اللازمة     الحكومة توجه بإتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة حمى الضنك في تعز     "محروس" يجهض تحركات أبوظبي بقرار يمنع السفر بدون تصريح من السلطة المحلية     مسقط ترحب بـ "اتفاق الرياض" وتعرب عن أملها في تسوية تنهي الحرب في اليمن     محافظ سقطرى يدشن عمل مركز صحي ويطلع على سير العملية التعليمية في حديبو     محافظ سقطرى يؤكد حرصه على تفعيل مؤسسات الدولة للقيام بواجباتها وخدمة المواطنين     وفد حوثي رفيع في الرياض وطي صفحة هادي ضمن المفاوضات الجارية ..     سفير اليمن في عمّان يناقش أوضاع العمالة اليمنية مع وزير العمل الأردني     محكمة أردنية تؤيد حبس متهمين بمحاولة الالتحاق بداعش في اليمن     المنتخب اليمني الأول يغادر إلى المنامة لمواجهة فلسطين في التصفيات المزدوجة     متحدث القوات المشتركة بالحديدة يتهم الأمم المتحدة بالانحياز للحوثيين    
الرئيسية > أخبار اليمن

وسط توتر قائم.. "الانتقالي" يدفع بتعزيزات إلى أبين ويتهم الحكومة بالسعي لتفجير الوضع


الانتقالي يستقدم تعزيزات له إلى أبين وسط توتر الوضع بين مليشياته والقوات الحكومية

المهرة بوست - خاص
[ الثلاثاء, 22 أكتوبر, 2019 - 05:43 مساءً ]

دفعت مليشيات ما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي" التابع للإمارات، اليوم الثلاثاء، بتعزيزات جديدة صوب محافظة أبين.

يأتي هذا بالتزامن مع توتر متصاعد في محافظة أبين بين القوات الحكومية من جهة ومليشيات الانتقالي المدعومة إماراتيا من جهة أخرى.

وقال مصدر عسكري لـ "المهرة بوست" إن تعزيزات بأفراد ومعدات عسكرية تابعة للانتقالي وصلت اليوم إلى مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين.

وأوضح المصدر أن القوات التابعة للانتقالي تم استقدامها من يافع بلحج مرورا بعدن ثم زنجبار.

إلى ذلك، اتهم عضو هيئة رئاسة "الانتقالي" فضل الجعدي، الحكومة بـ "العمل لتكرار سيناريو غزو صالح والحوثيين للجنوب والسعي لإفشال حوار جدة"، حد وصفه.

وبحسب تغريدة للجعدي فإنه "بعد وثيقة العهد والاتفاق اعلن صالح وأدواته الحرب على الجنوب بعد مؤتمر الحوار الوطني أعلن الحوثي ومن معه الحرب والانقلاب على الدولة وغزو الجنوب .. اليوم وقبل وأثناء حوار جدة يتكرر السيناريو من ذات القوى لإفشاله وتفجير الوضع جنوبا".

وأمس الاثنين نقلت وكالة الأناضول التركية عن مصادر قريبة من مشاورات جدة قولها إن "من أسباب تعثر المفاوضات، اشتراط الانتقالي أن يتولى الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية، بجانب حصوله على المناصب الوزارية، إضافة إلى تحفظ وفده على المرجعيات الثلاث للحل السياسي".

وكانت تقارير قد تحدثت الأسبوع الماضي عن قرب موعد توقيع اتفاق أعدته السعودية، إلا أن الحكومة  نفت على لسان متحدثها راجح بادي، الخميس الماضي، صحة تلك التقارير التي حددت موعدا لتوقيع اتفاق مع الانتقالي.





مشاركة الخبر:

تعليقات