محافظ سقطرى يدشن عمل مركز صحي ويطلع على سير العملية التعليمية في حديبو     محافظ سقطرى يؤكد حرصه على تفعيل مؤسسات الدولة للقيام بواجباتها وخدمة المواطنين     وفد حوثي رفيع في الرياض وطي صفحة هادي ضمن المفاوضات الجارية ..     سفير اليمن في عمّان يناقش أوضاع العمالة اليمنية مع وزير العمل الأردني     محكمة أردنية تؤيد حبس متهمين بمحاولة الالتحاق بداعش في اليمن     المنتخب اليمني الأول يغادر إلى المنامة لمواجهة فلسطين في التصفيات المزدوجة     متحدث القوات المشتركة بالحديدة يتهم الأمم المتحدة بالانحياز للحوثيين     "بن سلمان" في سلطنة عمان .. هل تبحث السعودية عن مخرج من حرب اليمن ؟     تحقيقات في استهداف وزير الدفاع اليمني تضع التحالف السعودي الإماراتي في دائرة الاتهام     الحكومة تؤكد بدء تنفيذ ما يخصها من "اتفاق الرياض" ..     الحوثيون يعلنون تحرير 10 من أسرى قواتهم في الجوف     الاتحاد الأوروبي يبدي استعداده تقديم الدعم لإنجاح "اتفاق الرياض"     منع موظفي وزارة الإعلام من دخول مبنى الوزارة في عدن ..     "الانتقالي" يعتبر حديث الحكومة عن عودة وزرائها والبرلمان إلى عدن خرقا لـ "اتفاق الرياض"     مكتب الصحة بتعز يكشف وفاة 100 شخص وإصابة 50 ألف بالكوليرا    
الرئيسية > تقارير

مجلس الإنقاذ الجنوبي: واجهة وطنية جديدة فرضتها أطماع السعودية والإمارات


الشيخ "علي الحريزي" رمرجعية مجلس الإنقاذ الجنوبي العليا

المهرة بوست - متابعة خاصة
[ الأحد, 20 أكتوبر, 2019 - 09:47 مساءً ]

قال رئيس مجلس الإنقاذ الجنوبي أحمد قحطان -عضو مجلس الشورى اليمني ومدير أمن المهرة سابقا اليوم الأحد، إن الوضع السيئ الذي وصل إليه اليمن "نتيجة التدخل العسكري للتحالف السعودي الإماراتي فرض عليهم التحرك لإنشاء التكتل وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، بعد أن أصبحت البلاد أرضا مستباحة وتم انتهاك سيادتها.

وأمس السبت أعلنت قيادات حزبية وشخصيات سياسية واجتماعية وبعض مشايخ القبائل في اليمن تشكيل "مجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي"، وذلك خلال مؤتمر عقدته أمس في مدينة الغيضة، عاصمة محافظة المهرة المحاذية لسلطنة عُمان.

ونقل موقع الجزيرة نت عن مسؤول التواصل الخارجي في اعتصام المهرة "أحمد بلحاف" قوله، إن إعلان تأسيس مجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي في المهرة "رسالة واضحة، تحمل هموم اليمنيين وأصواتهم في الجنوب وتقدمها للعالم، حيث سيعمل المجلس على حل كل ما يمكن حله في إطار الحوار السلمي بين أبناء اليمن شمالا وجنوبا".

وأكد "بلحاف" أنه بإمكان هذا المجلس أن يخلق فارقا ويلعب دورا فعالا على مستوى المحافظات الجنوبية واليمن ككل، خصوصا وأن فكرة تأسيسه بدأت على يد شخصيات ورموز وطنية تحظى بقبول لدى الشارع الجنوبي".

وأضاف: "كل ذلك يعطي دلالة على أن صوت أبناء المحافظات الجنوبية ليس حكرا على أي مكون أو حزب أو مجموعة، ولهذا نجد أن أي مكون سواء مجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي أو غيره -يتأسس بعيدا عن توجيهات وأطماع الخارج- سيجد قبولا عند أبناء المحافظات الجنوبية، لأنهم أدركوا مطامع التحالف السعودي الإماراتي الذي يدعم أتباعه لخلق شرخ في لحمة الشعب اليمني ووحدته بدلاً من دعم معالجة المشاكل الحاصلة".

من جهته، يرى المحلل السياسي ياسين التميمي أن خطوة تشكيل مجلس إنقاذ جنوبي من محافظة المهرة "تعيد توجيه القوى الجنوبية نحو الأهداف الوطنية الحقيقية وترسم خارطة المشهد من جديد".

وأشار إلى أن "أكثر ما يميز فكرة المجلس أنه جمع طيفا واسعا من التمثيل السياسي وحرص على إنتاج هوية جنوبية متصالحة، وكما يبدو أنه سيكون حريصا على أن يكون منفتحا على هوية يمنية واسعة".

ومن أبرز الأهداف التي أعلنها المجلس في بيان الإشهار "السعي لوقف الحرب ورفع الحصار، وإنقاذ اليمن من حالة الانقسام والتشظي، والاستمرار في رفض كل محاولات الاقتطاع والاجتزاء لأراضي البلاد وجزره، ومنع أي استحداثات يقوم بها التحالف السعودي الإماراتي بطريقة مباشرة أو عن طريق أدواته المحلية".

واختار المجلس وكيل محافظة المهرة السابق علي سالم الحريزي مرجعية إشرافية عليا له، فيما تم تعيين آزال عمر الجاوي أمينا عاما، وعوض محمد بن فريد رئيسا لدائرة الأمن والدفاع، وأحمد الحسن ناطقا رسميا للمجلس، فيما أرجأ المجلس تعيين رؤساء الدوائر الأخرى لحين عقد المؤتمر التأسيسي للمجلس.

ومن بين المكونات المنضوية في مجلس الإنقاذ الجنوبي، لجنة اعتصام أبناء المهرة السلمي والتحالف القبلي لأبناء أبين وتنسيقية أبناء عدن والمجلس الأهلي لأبناء شبوة، إضافة إلى عدد من الأحزاب السياسية، حيث أعلن رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام بالمهرة، عامر سعد كلشات، تأييد أربعة أحزاب -هي المؤتمر والبعث العربي الاشتراكي والناصري الوحدوي والرشاد- لهذا المجلس.

 





مشاركة الخبر:

تعليقات