محافظ سقطرى يدشن عمل مركز صحي ويطلع على سير العملية التعليمية في حديبو     محافظ سقطرى يؤكد حرصه على تفعيل مؤسسات الدولة للقيام بواجباتها وخدمة المواطنين     وفد حوثي رفيع في الرياض وطي صفحة هادي ضمن المفاوضات الجارية ..     سفير اليمن في عمّان يناقش أوضاع العمالة اليمنية مع وزير العمل الأردني     محكمة أردنية تؤيد حبس متهمين بمحاولة الالتحاق بداعش في اليمن     المنتخب اليمني الأول يغادر إلى المنامة لمواجهة فلسطين في التصفيات المزدوجة     متحدث القوات المشتركة بالحديدة يتهم الأمم المتحدة بالانحياز للحوثيين     "بن سلمان" في سلطنة عمان .. هل تبحث السعودية عن مخرج من حرب اليمن ؟     تحقيقات في استهداف وزير الدفاع اليمني تضع التحالف السعودي الإماراتي في دائرة الاتهام     الحكومة تؤكد بدء تنفيذ ما يخصها من "اتفاق الرياض" ..     الحوثيون يعلنون تحرير 10 من أسرى قواتهم في الجوف     الاتحاد الأوروبي يبدي استعداده تقديم الدعم لإنجاح "اتفاق الرياض"     منع موظفي وزارة الإعلام من دخول مبنى الوزارة في عدن ..     "الانتقالي" يعتبر حديث الحكومة عن عودة وزرائها والبرلمان إلى عدن خرقا لـ "اتفاق الرياض"     مكتب الصحة بتعز يكشف وفاة 100 شخص وإصابة 50 ألف بالكوليرا    
الرئيسية > تقارير

إعصار لبان في المهرة .. شاهد على فشل با كريت وزيف إعادة الإعمار السعودية "تقرير خاص"


عام من عاصفة لبان في المهرة.. أضرار باقية وسط إهمال للسلطة المحلية واستغلال سعودي

المهرة بوست - خاص
[ الخميس, 17 أكتوبر, 2019 - 07:58 مساءً ]

بعد عام من عاصفة لبان التي ضربت محافظة المهرة في منتصف أكتوبر 2018، ما تزال ما خلفته العاصفة باقيا كما كان حينها إلا من مزيد من الخراب والسخط الشعبي المتصاعد على إهمال متعمد من سلطة محلية آخر ما يلفت انتباهها معاناة المواطن وأول ما تراه -وفقا لمواطنين- كيف تحقق للسعودية غاياتها في المحافظة الاستراتيجية الحدودية مع سلطنة عمان.

محافظ المحافظة راجح باكريت وبذات المناسبة أكتفى بدور أظهره كناشط مجتمعي لا مسؤولا عن محافظة كبيرة وعما لحق بالمواطنين جراء العاصفة بعد عام من مرورها، حيث أطلع من مقر إقامته بالرياض نائب رئيس البعثة الدبلوماسية البريطانية لدى بلادنا السيد سيمون سمارت، على حجم الأضرار الناجمة عن إعصار لبان وما خلفه من دمار هائل في البنية التحتية والممتلكات العامة والخاصة.

باكريت يُتهم من قبل أبناء المحافظة بالإهمال والفساد وتنفيذ دور مشبوه لا يخدم أحدا سوى السعودية المُعين بأمر منها والحاضرة بقواتها داخل المهرة برعاية منه.

خسائر وأضرار كارثية..

على الصعيد الإنساني تسبب إعصار لبان في مقتل 16 مواطنا وإصابة 224 آخرين ونزوح 8 آلاف أسرة في عموم مديريات المهرة التسع، فيما خرجت منظومة الكهرباء عن الخدمة وتدمرت 70% من الشبكة الداخلية وأنقطعت المياه بشكل كامل وتدمرت 60% من الشبكة الداخلية لها.

 فيما بلغ عدد الاسر المتضررة من الإعصار 5114 أسرة جاءت مديرية الغيضة عاصمة المحافظة في المرتبة الأولى حيث فقدت  1715 أسرة منازلها ومصادر دخلها ومديرية المسيلة فقدت 1000 أسرة منازلها ومزارعها، سيحوت فقدت 500 أسرة منازلها ومصادر دخلها، ومديرية منعر فقدت 409 منازلها ومزارعها وحيواناتها، ومديرية قشن 600 أسرة فقدت منازلها ومصادر دخلها، ومديرية حوف فقدت 590 أسرة مصادر دخلها، ومديرية حصوين فقدت 200 أسرة مزارعها وقواربها، ومديرية حات فقدت  100 أسرة خيامها وحيواناتها.

أما في القطاعات الانتاجية ، فقد تسببت العاصفة  في جرف 7080 فدان  من التربة الزراعية، 596 من شباك الحمايات للمزارعين،  وتضرر 1940 وحدة ضخ ومثلها آبار مفتوحة، و11 مباناً زراعيا،  وثلاثة كرفان مائية وتسعة حواجز، و2.422.000  من أشجار النخيل.

وفي مجال الثروة الحيوانية، نفقت 5007 من الأبل 187 من الأبقار و 10935من الغنم و 5749 من النحل، أما الأضرار التي لحقت الثروة السمكية تضررت 451 قارب صيد، 268 محرك بحري، 802 شباك صيد، و17 ساحة حراج، و8 منشآت سمكية.

وعن مجال الصناعات والمشاريع الاستثمارية، فقد تدمرت 16 معملا من معامل الطوب، وست محطات وقود، و37 محلا تجاريا، فيما انجراف وتلف 1674 من البضائع.

وفي المساكن فقد تدمرت 1039 مسكن بشكل كامل وبشكل جزئي تضررت 4759 مسكنا، إضافة إلى تضرر 1789 كوخا  و 3062 خيمة و 10699 أدوات منزلية.

وفيما يعني بالتعليم والصحة،  فقدت تضررت 46 مدرسة بشكل جزئي، و 14 مباناً إداريا، وثلاثة مستشفيات و24 مركزا صحيا و 30 معدة صحية.

جهود ذاتية في مواجهة العاصفة..

محمد علي كلشات مدير مؤسسة الكهرباء والذي لا يعد أفضل حالا بباقي القطاعات المختلفة في المهرة، قال إن إعصار لبان خلف اضرار كبيرة في الكهرباء بالمحافظه حيث جرفت السيول المحطات الكهربائية خاصة في مديرية قشن وقادت بعض المولدات خارج المحطة.

وأضاف كلشات في تصريحات لـ "المهرة بوست" أن شبكات الضغط العالي والمنخفض مع المحولات الكهرباء في كافة فروع المؤسسة تضررت وقد خرجت محطات التوليد عن الخدمة تماما.

كلشات قال إنه "بجهود المهندسين وعمال الشبكة والاستعانة ببعض المقاولين بالتنسيق مع السلطة المحلية استطعنا ان نعيد الخدمة خلال أيام من خروجها عن الخدمة لكن للأسف لم تسدد السلطة المحلية مستحقات المقاولين".

إعادة إعمار بالطريقة السعودية..

منذ حدوث العاصفة وتصريحات السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر لا تهدأ عن جهود المملكة في إعادة إعمار المهرة ومساعدة المواطنين، إلا أن تلك الوعود لا تعدو كونها "زوبعة في فنجان" لا يُرى فيها ما يستحق الشكر والثناء سوى الحكومة الشرعية والمحافظ باكريت.

وعن دعم صندوق الإعمار السعودي قال كلشات إن كل دعمه تمثل في تقديم "الديزل التابع للمنحة السعودية للكهرباء، في حين كنا نأمل أن يحل صندوق الاعمار مشاكل الكهرباء وأن يغطي العجز في الطاقه التوليدية واصلاح الشبكات المتضررة منذ الاعصار".

وكما ليس بمستغرب فقد سوق البرنامج السعودي نفسه كمنقذ بينما لم يقدم شيئا وفقا لقول كلشات، "الجهود كانت ذاتيه من من قبل المؤسسة لارجاع الكهربا مع الاعصار وللأسف حاول برنامج الاعمار تصوير نفسه هو المنقذ لاعادة الكهربا بعد الانهيار والكل يعلم انه لم يقدم شيء".

بالتوازي مع الكارثة المتعددة الجوانب في المهرة حينها لم تتواني السعودية ولا الحكومة الشرعية في إطلاق الوعود والإستعدادات لإنقاذ وإعادة إعمار ما دمرته العاصفة إلا أن الوعود على الواقع تختلف عن الوعود من خلف الشاشات.

دفعت العاصفة بالسعودية إلى جلب مزيد من قواتها إلى محافظة المهرة بإشراف من المحافظ باكريت الذي لم يفعل شيئا سوى خلق التبريرات للسعودية في محاولات مستمية لشرعنة تواجدها المرفوض من قبل أبناء محافظة المهرة.

وفي حين تقدم السعودية نفسها كوصي على اليمن وتتعامل مع البلاد كحديقة خلفية لها يذهب مسؤولين في السلطة المحلية بالمهرة صوب سلطنة عمان للتخفيف من وطأة ما تتعرض له المهرة ومساعدة المواطنيين وخصوصا المتضررين من عاصفة لبان.

وعلى مدى عام كامل دفعت سلطنة عمان الكثير من قافلات المساعدات الانسانية عبر الهيئة العمانية للأعمال الخيرية وغيرها.

وفي ذات الإطار يجري وكيل محافظة المهرة لشؤون الشباب بدر سالم كلشات لقاءات له في مسقط لبحث إمكانية تمويل حكومة السلطنة عددا من المشاريع الخدمية والتنموية الحيوية في محافظة المهرة، ومنها ربط كهرباء المناطق الحدودية في مديريات شحن وحوف من سلطنة عمان.





مشاركة الخبر:

تعليقات