"غريفيث": موجة التصعيد الدائرة في "الجوف" اليمنية مثيرة للإحباط     "هادي" يعين رئيسا جديدا لهيئة الأركان     الإمارات في مهمة تفكيك معسكرات "سقطرى".. صفقة إماراتية سعودية لتقاسم النفوذ شرقي اليمن     غريفيث في لقاء تشاوري بالأردن: اليمن في مفترق الطرق وعلى الجميع تقديم تنازلات     بحضور كفاين وبن نيمر.. مؤسسة كويتية تدشن توزيع قوارب ومعدات لصيادي المهرة     انتقد سرعة الطقم.. مقتل مواطن على يد أحد عناصر مليشيات الانتقالي في عدن     مسلحون يغتالون مواطنا في القطن بحضرموت     فريق خيبل المهرة يختتم مشاركته في بطولة الأندية العربية لكرة الطائرة     عاصفة رملية تجتاح المهرة وعدة محافظات يمنية     سقطرى تشهد تمرداً جديداً في ظل صمت قيادة القوات السعودية في الأرخبيل     السعودية تمنع دخول المعتمرين والسائحين "لمنع انتشار كورونا"     سقطرى: اجتماع للقيادات الأمنية والعسكرية يؤكد على تشديد الإجراءات في المطار والميناء     "الأجهزة الأمنية" تحقق في الهجوم الدامي بمفرق فوجيت بالمهرة     البحسني: القوات الإماراتية لم تغادر حضرموت     قيادية في لجنة الاعتصام: المرأة المهرية تشارك في الاحتجاجات المناوئة للوجود السعودي رغم المعوقات    
الرئيسية > اقتصاد

خبير اقتصادي: الحوثيون افتعلوا أزمة الوقود في صنعاء من أجل تمويل ذكرى الانقلاب


طوابير للسيارات في أحد محطات صنعاء

المهرة بوست - متابعات خاصة
[ السبت, 21 سبتمبر, 2019 - 09:47 مساءً ]

قال الصحفي الاقتصادي "فاروق الكمالي"، اليوم السبت، إن أزمة الوقود التي تشهدها العاصمة صنعاء مفتعلة من الحوثيين.

وأفاد "الكمالي" في تغريدة مقتضبه بصفحته الرسمية على موقع التدوين المصغر "تويتر"، أن ارتفاع سعر البنزين جراء الأزمة سعة 20 لتر إلى 18 ألف والديزل الى 20 ألف ريال، انعكس في ارتفاع أسعار المياه وتقليص ساعات الكهرباء عبر الشركات التجارية.

وأشار إلى أن الأزمة مفتعلة من الحوثيين وتحدث عند كل مناسبة تخصهم، مؤكدا أنهم يلجؤون الى السوق السوداء لتمويل الفعاليات ومنها ذكرى اجتياح صنعاء.

ومنذُ أواخر الأسبوع الماضي تصطف مئات السيارات والمركبات، أمام محطات وقود مغلقة في العاصمة اليمنية صنعاء، مع استمرار أزمة وقود خانقة منذ أيام في المحافظات الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وأغلقت محطات الوقود في صنعاء أبوابها منذ يومين، لكن الأزمة ازدادت حدة مع إعلان سلطات الحوثيين احتجاز بحرية التحالف العربي عشرات من السفن المحملة بالوقود في ميناء الحديدة غربي البلاد.

وجرى بيع اللتر الواحد من وقود السيارات بألف و350 ريالا (2.25 دولارا)، في حين كان متوسط سعره قبل الأزمة 365 ريالا (0.6 دولارا).

ومع انعدام وقود الديزل في محطات التموين توقف عمل شاحنات ومولدات ضخ مياه ري المزارع، وسط مخاوف تسيطر على المزارعين من امتداد الأزمة لأسابيع، ما قد يهدد محاصيلهم بالجفاف.

 



مشاركة الخبر:

تعليقات