عمان: كلية العلوم التطبيقية تكرم طالبة يمنية حازت المركز الأول     المنتخب اليمني يواجه قطر في افتتاح خليجي 24 بالدوحة     ترحيب أممي بنشر نقاط المراقبة في 4 مواقع بالحديدة     الأمم المتحدة: وفاة 5 أطفال كل ساعة في اليمن نتيجة نقص الرعاية الصحية     تعز : برنامج التعامل مع الألغام يعلن إتلاف 3 ألف لغم     في إطار الزيارات الحكومية لمؤسسات الدولة..وزير الثروة السمكية يتابع سير النشاط السمكي في المكلا     عبوات ناسفة تقتل 13 من الحوثيين والجيش اليمني في الحديدة والمخا     "الانتقالي" يبدأ تغيير المنهج المدرسي لغرس مشروع الانفصال     اتفاق على استحداث نقطة مراقبة خامسة في الحديدة بعد تثبيت أربع نقاط     قوات سعودية تطرد "شلال شائع" وتمنعه من دخول مقر التحالف في عدن     الحوثيون يحاكمون الرئيس هادي وعشرة قادة عسكريين في صنعاء     تقارب كبير بين السعودية والحوثيين وتشكيل لجنة عسكرية وسياسية بين الطرفين     الجبير يكشف عن وجود حوار دولي لإنهاء الحرب في اليمن     باحثة بريطانية: الإمارات تجاوزت حدودها في "سقطرى" اليمنية     مقتل شخصية رياضية بارزة واصابة اثنين آخرين برصاص مسلح في مأرب    
الرئيسية > أخبار المهرة وسقطرى

نازحون شردتهم الحرب.. "المهرة" زاوية سلام وحيدة نخشى عليها من "شبح" التمرد القادم من عدن


النازحة نجوى في منزل صغير تشترك فيه مع أكثر من 40 من أفراد أسرتها في المهرة

المهرة بوست - خاص
[ الأحد, 15 سبتمبر, 2019 - 01:38 صباحاً ]

أسرة يمنية تتكون من 45 شخصا، يعيشون في ثلاث غرف فقط في محافظة "المهرة" منذُ تحطم منزلهم ، عندما قصفت إحدى غارات التحالف الجوية منزلهم أواخر العام 2017 في الحديدة غربي البلاد.

تقول صحيفة "اندبندنت" البريطانية، إن الأسرة اليمنية فرت بقليل من الممتلكات من مدينة الحديدة الساحلية، إلى محافظة المهرة أكثر الأماكن أمانا بالرغم من المخاطر الكبيرة التي واجهوها خلال عبورهم من أمام الخطوط الأمامية المشتعلة بين أطراف النزاع.

ووفقا للصحيفة: بعد مرور عامين، على نزوح الأسرة، بدأ أفرادها يخشون أن تصل حرب تختمر من أجل استقلال الجنوب إلى المهرة، على الحدود مع عمان، حيث التوترات الداخلية تغلي بالفعل.

وأضافت: إنهم يخشون النزوح مرة أخرى أو ما هو أسوأ - لأنهم "شماليون" سيضطرون إلى العودة إلى ديارهم.

ونقلت الصحيفة عن نجوى حسن البالغة من العمر 91 عاما وهي جالسة على أرضية طينية، بين ست من إخوتها: "بصراحة لا نعرف إلى أين سنذهب إذا جاء القتال هنا.

وتتحدث الصحيفة أن الأسرة المكونة من 45 شخصًا تضم أربع عائلات وينامون كل منهم في نوبات، ويتم سحقهم داخل الغرف القذرة في منزل النسيم الذي يستأجرونه، ويفترشون ساحة أمامية مكتظة بخطوط الغسيل بشرائط قماشية قذرة.

وبحسب الصحيفة تقول النازحة "نجوى حسن" إن الجميع كان يتمنى أن تنتهي الحرب قريبا لأنها تزداد قسوة كل شهر، فالظروف رهيبة بالفعل، مؤكدة أن الجميع يبتهلون بالدعوات في صلاتهم بأن يبعد عن المهرة الحرب ولا يأتي إليها الصراع.

وتقول الصحيفة إن عائلة أخرى فرت من الحديدة إلى مدينة "الغيظة" العاصمة الإقليمية للمهرة، هي الأخرى تراقب الأخبار بقلق

"غالب سليمان" البالغ من العمر 45 عاما تحدث للصحيفة بالقرب من أطفاله الستة الذين يلعبون بالتراب قائلا أن هذا آخر مكان سلمي للناس في الشمال، مشيرا إلى أن بوادر الحرب الجديدة ستؤثر على اليمن بأسره.

وأضاف بهدوء: "ما يقلقني حقًا هو أن الصراع سيتحرك هنا، وقد يقولون إن العودة إلى الشمال، قد حان الوقت لك للذهاب".

ووفقا للصحيفة البريطانية حذرت ميشيل باشيليت ، المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة هذا الأسبوع من أن قوات قوات التحالف شنت "حملة اعتقالات وترحيل جماعية ضد الشماليين" في محافظة عدن ، وكذلك في بعض أنحاء لحج وأبين ، المتاخمة لها.
في 10 أغسطس، سيطر الانفصاليون الجنوبيون على عدن، عاصمة البلاد المؤقتة من القوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، والتي كانوا ذات يوم حلفاء لها.

ونشرت السعودية التي تقود تحالفًا عسكريًا خليجيًا في البلاد الأسبوع الماضي مزيدًا من القوات في جنوب اليمن في محاولة لاحتواء الاشتباكات بين حلفائها الاسميين. لكن القتال يحتدم.

وتقول التقارير الحقوقية إنه تم احتجاز أكثر من ألف مدني من أصول شمالية، بما في ذلك الأطفال، مع تقارير تفيد بترحيلهم قسراً إلى شمال اليمن.

ويضيف النازح "غالب" في حديثه للصحيفة، أن حرب بالوكالة دمرت خلال الأعوام الخمسة الماضية منذ أن سيطر متمردو الحوثيين المدعومين من إيران على البلاد عام 2014، وانقلبوا على الرئيس المعترف به عبدربه منصور هادي.

وقالت صحيفة "اندبندنت" في تقريرها إن دول الخليج دربت عقب إطلاق تحالفها عشرات الآلاف من اليمنيين بمن فيهم الانفصاليون الجنوبيون، في محاولة للإطاحة بالحوثيين واستئصال الجماعات الجهادية مثل القاعدة وداعش.

وأضافت: لكن يبدو أن الخطة جاءت بنتائج عكسية عندما استولت القوات المدربة المدعومة من الإمارات الموالية للتحالف السعودية على عدن في أوائل أغسطس، مما أدى إلى تمزيق التحالف المناهض للحوثيين. ومنذ ذلك الحين قتل العشرات من المدنيين.

وأشار التقرير إلى أن قوات ما يسمى بالمجلس الانتقالي يريد الانفصال والعودة إلى جنوب اليمن المنفصل، والذي يتكون من ست محافظات من ضمنها "المهرة"، التي كانت موجودة منذ عام 1967 حتى تم توحيد البلاد لأول مرة في عام 1990.

الحرب داخل الحرب تختمر بعواقب وخيمة على المدنيين

وأشعلت خمس سنوات من القتال بالفعل أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث كان 24 مليون شخص، أو ثلثي السكان، يعتمدون على المساعدات للبقاء على قيد الحياة، وفقًا للأمم المتحدة. مذهل 13 مليون على شفا المجاعة. مات أكثر من 70،000 شخص.

لكن هناك 3.5 مليون شخص آخرين نزحوا داخل البلاد، حيث أجبرت أكثر من 55000 عائلة على الفرار من منازلهم منذ بداية العام وحده.

ولا يُعرف عدد الذين وصلوا إلى المهرة بسبب الحرب، لكن وفقًا للأرقام التي نقلها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، ربما تضاعف عدد سكان المحافظة تقريبًا منذ بداية الحرب، على الأرجح بسبب فرار الأشخاص إلى المنطقة، مؤكدة أن هناك مخاوف أخرى من أن العدد قد يرتفع مع اقتحام معركة الاستقلال في جنوب البلاد.

المجلس الإنتقالي غير مرحب به في المهرة

واستدلت الصحيفة بالدراسة الاستقصائية الشاملة لأكثر من 2،000 شخص في المهرة والتي أجريت في أوائل عام 2013 حيث كشفت نتائجها حينها أن 13 ? فقط العينة المذكورة ترغب في أن تكون جزءا من جنوب اليمن منفصلة.

تقول إليزابيث كيندال ، خبيرة اليمن في كلية بيمبروك ، أكسفورد ، التي سافرت على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد: "ليس هناك سبب وجيه للاعتقاد بأن هذا قد تغير".

وتعود الصحيفة في تقريرها للحديث عن النازح "غالب سليمان" والذي كان يدرس في أحد مدارس الحديدة.

وأفاد "غالب" أن النازحين لاحظوا التوترات تتصاعد داخل المهرة منذُ إرسال السعودية قواتها إلى المحافظة بحجة مكافحة التهريب.

وأوضحت "اندبندنت" أن غالب يقيم حاليًا في مساكن مستأجرة بعد فراره من الحديدة في ديسمبر 2017، عندما كان أطفاله على بعد ثوانٍ من أن يمسحوا بصاروخ، سقط على منزلهم.

وباعت عائلته كل الذهب من أجل توفير مبالغ ماليه تساعدهم للقيام به في رحلة محفوفة بالمخاطر استمرت يومين إلى المهرة، معتقدين أن الحرب ستزول "لبضعة أشهر ويعود لاستلام مستحقاته من الدولة.

وبحسب الصحيفة: مثل "غالب" الآلاف من موظفي الحكومة في جميع أنحاء اليمن، لم يتقاضى راتبه منذ عام 2018.

وأضافت" إنه أكثر تعقيدًا لأنه في قائمة الرواتب كمدرس للحديدة، على الجانب الآخر من البلاد. تعتمد الأسرة على مساعدة منظمات الإغاثة والمحلية.

يؤكد "غالب" أن أبنته تبيع الحناء للفتيات من أجل كسب بعض المال، وهو يدرس مجانًا في مدرسة محلية ويحاول القيام، بالدروس الخاصة للطلاب لكن الأمر صعب للغاية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه يخشى العودة إلى الحديدة حيث قتل 20 من أقاربه وما زال القتال مستمراً.

ويضيف قائلاً: "أنا متأكد من أن جميع النازحين قلقون حيال ذلك، نحن نصلي حتى لا يصل الأمر إلى هذا الحد".

مستوى الإمدادات ينخفض بشكل مخيف

تقول الصحيفة إنه على بعد بضعة كيلومترات في مستشفى المهرة الرئيسي، الذي يجري فيه تلقي العلاج وينخفض ??مستوى الإمدادات بشكل مخيف، ينتظر الكثير ممن فروا من الشمال بقلق.

صباح سعيد، 47 سنة، ترقد على سرير في المستشفى مع مريضتها "رحمة" البالغة من العمر 13 عامًا "جناح.

تفيد "سعيد" في تصريح للصحيفة البريطانية أن المهرة كانت الزاوية الوحيدة الهادئة والمستقرة في اليمن، وإن شاء الله لن يأتي القتال إلينا. نحن بالفعل نشعر أنه لا يوجد أمل.

ويقول للصحيفة الطبيب الفلسطيني قاسم عابد هو أحد كبار المسعفين الذين يديرون المستشفى، إن المركز يكافح بالفعل لمواجهة تدفق النازحين ونقص الإمدادات. إنه المستشفى الرئيسي في المحافظة، وهو ثاني أكبر مستشفى في اليمن.

لكنه يؤكد أن المستشفى يحتاج إلى معدات مثل التصوير المقطعي المحوسب بالرنين المغناطيسي، والتصوير بالرنين المغناطيسي وإلى مختبر. ولدينا حاضنة واحدة، وليس لدينا المورفين.

يقول الطبيب العام، وهو يسير في المركز: "المضادات الحيوية منخفضة، والقائمة تطول".

وأبدى قلقه من أنه سيكون هناك عدد أكبر من الأشخاص القادمين منذ بدء القتال في عدن، لافتا إلى أنه بالفعل تم استقبال عددًا أكبر من المرضى هذا العام أكثر من العام الماضي.



 



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات