بدء محاكمة رئيسين سابقين للمخابرات الجزائرية وشقيق بوتفليقة     إيران: على بريطانيا الكف عن بيع الأسلحة للسعودية     توكل كرمان تكرم لاعبي منتخبنا للناشئين في الدوحة.. صور     دول بمجلس حقوق الإنسان تدين السعودية في مقتل "خاشقجي     صحيفة لندنية: ضغوط السعودية والإمارات منعت "هادي" من حضور اجتماعات الأمم المتحدة     روحاني يتحدث عن مبادرة ستقدمها إيران إلى الأمم المتحدة لتحقيق السلام في المنطقة     مليشيات الإمارات تداهم منزل مؤسس الحراك الجنوبي في عدن     جندي سعودي يطلق النار داخل جمارك صرفيت بالمهرة ويعتدي على موظفين ..     بريطانيا تتهم إيران بالضلوع في تفجيرات أرامكو وخارجية الأخيرة ترد ..     الحوثيون يعلنون انتهاء أزمة الغاز المنزلي في صنعاء     الاتحاد الأوروبي: إعلان الحوثي وقف الهجمات على السعودية خطوة هامة لإطلاق العملية السياسية     أمين عام حزب الله : النظام السعودي قد شاخ وتصرفات مسؤوليه ستعجل بنهايته     ميدل إيست : السعودية حذرة من إعلان الحوثيين وقف الهجمات على أراضيها     الهجرة الدولية تعلن إجلاء أكثر من 3 آلاف أثيوبي من اليمن خلال العام الجاري     ظريف يؤكد أن إيران لن تقبل بنتائج تحقيقات هجوم أرامكو    
الرئيسية > أخبار اليمن

"الغارديان": الحكومة البريطانية مستمرة بالتورط بمشاركة التحالف في قتل اليمنيين


سجن تابع للحوثيين قصفه التحالف الأسبوع الماضي

المهرة بوست - ترحمة خاصة
[ السبت, 07 سبتمبر, 2019 - 11:36 مساءً ]

قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية، اليوم السبت، إن بريطانيا اكتسبت بريطانيا ثمانية أضعاف ما تكسبه من مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية وأعضاء آخرين في التحالف المقاتل في اليمن.

وأضافت: كما أنها تكسب من المبيعات أكثر مما أنفقته على مساعدة المدنيين المحاصرين في النزاع للعام الخامس على التوالي.

ومنذ تصاعد الحرب الأهلية في اليمن في عام 2015 ، انهار الاقتصاد ، وأصبح الجوع واسع النطاق لدرجة أن الأمم المتحدة حذرت من أن 10 ملايين شخص على شفا المجاعة وهناك تفشي مدمر للأمراض المعدية بما فيها الكوليرا.

وأشارت الصحيفة إلى أن منظمة "أوكسفام" كشفت في تقرير لها أن بريطانيا منحت 770 مليون جنيه إسترليني في الغذاء والأدوية وغيرها من المساعدات للمدنيين في اليمن على مدار نصف العقد الماضي مما يجعل البلاد سادس أكبر متلق للمساعدات البريطانية.

وأضافت: لكن خلال الفترة نفسها، حققت بريطانيا مبيعات أسلحة بقيمة 6.2 مليار جنيه إسترليني لأعضاء التحالف الذين يقاتلون هناك، بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

ووفقا للصحيفة أكد "داني سريسكانداراجا"، الرئيس التنفيذي لمنظمة أوكسفام أن "نهج حكومة المملكة المتحدة تجاه اليمن غير متماسك تمامًا - من ناحية تقدم المساعدات المنقذة للحياة للأشخاص الذين دمرهم النزاع، ومن ناحية أخرى، يساعد على تأجيج هذا الصراع من خلال تسليح المتورطين.

وأضافت أن تقرير أوكسفام أشار إلى إن الأعضاء الآخرين في التحالف الذين يقاتلون في اليمن والذين اشتروا أسلحة المملكة المتحدة منذ عام 2015 هم الكويت والبحرين ومصر والأردن والسنغال والسودان.

وتدخل التحالف العربي بقيادة السعودية في الحرب الدائر باليمن عام 2015 في محاولة لاستعادة الحكومة اليمنية عقب انقلاب الحوثيين عليها، وهي جماعة متمردة تدعمها إيران.

وذكرت الغارديان في تقريرها أنه منذُ ذلك الحين قُتل آلاف المدنيين، مع قصف عشوائي من قبل التحالف الذي تقوده السعودية والمتهمة بتحمل مسؤولية حوالي ثلثي الـ 11،700 الذين قُتلوا في هجمات مباشرة.

وكانت محكمة الاستئناف البريطانية قد قضت في يونيو الماضي بأن مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية - والتي تمثل الغالبية العظمى من المجموع - كانت غير قانونية.

 كما اتهم الحكم الوزراء بتجاهل مسألة ما إذا كانت الغارات الجوية التي قتلت مدنيين في اليمن خرقت القانون الدولي.
وذكر تقرير الغارديان أن ليام فوكس ، وزير التجارة الدولي حينها رد حينها بتعليق مبيعات الأسلحة الجديدة إلى المملكة العربية السعودية بينما وعد بالطعن في الحكم.

ووفقا للصحيفة: دعت منظمة أوكسفام الحكومة البريطانية إلى احترام حكم المحكمة، ووقف مبيعات الأسلحة إلى أجل غير مسمى، وتركيز جهودها على وقف الصراع والحصول على المزيد من التبرعات للإغاثة في حالات الطوارئ.

وأشارت إلى أن صندوق الأمم المتحدة في اليمن تلقى فقط ثلث الأموال اللازمة؛ وأصبح معظم برامج التطعيم قد توقفت بالفعل نتيجة لذلك.

وقال التقرير: "ما قدمته المملكة المتحدة كمساعدات للجياع، أصبح اليمنيون الذين لا مأوى لهم متقزّمين بما اكتسبته في مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية وشركائها في التحالف". "ينبغي على المملكة المتحدة أن تبذل قصارى جهدها لإنهاء الحرب".

وذهبت الصحيفة إلى أن تقرير منظمة "أوكسفام" مفصل لمشاريع معالجة المياه المتعددة ، ومستودع ومركز لعلاج الكوليرا التي تضررت أو دمرت أو دمرتها الغارات الجوية بين عامي 2015 و 2018.

وعلى الرغم من الطلبات المتكررة، لم تتم مقابلة المؤسسة الخيرية من قبل وزارة الدفاع البريطانية أو فريق تقييم الحوادث السعودي المشترك بشأن هذه الهجمات.

وعلق مدير منظمة "أوكسفام" قائلا: إن "التحالف الذي تقوده السعودية يدفع جزء بسيط من السعر الحقيقي لمبيعات الأسلحة" مشيرا إلى أن التكلفة الحقيقية يتحملها ملايين اليمنيين الذين اضطروا إلى الفرار من ديارهم ، والذهاب دون طعام ومياه نظيفة ، وتحمل تفشي الأمراض".



 



مشاركة الخبر:

تعليقات