بدء محاكمة رئيسين سابقين للمخابرات الجزائرية وشقيق بوتفليقة     إيران: على بريطانيا الكف عن بيع الأسلحة للسعودية     توكل كرمان تكرم لاعبي منتخبنا للناشئين في الدوحة.. صور     دول بمجلس حقوق الإنسان تدين السعودية في مقتل "خاشقجي     صحيفة لندنية: ضغوط السعودية والإمارات منعت "هادي" من حضور اجتماعات الأمم المتحدة     روحاني يتحدث عن مبادرة ستقدمها إيران إلى الأمم المتحدة لتحقيق السلام في المنطقة     مليشيات الإمارات تداهم منزل مؤسس الحراك الجنوبي في عدن     جندي سعودي يطلق النار داخل جمارك صرفيت بالمهرة ويعتدي على موظفين ..     بريطانيا تتهم إيران بالضلوع في تفجيرات أرامكو وخارجية الأخيرة ترد ..     الحوثيون يعلنون انتهاء أزمة الغاز المنزلي في صنعاء     الاتحاد الأوروبي: إعلان الحوثي وقف الهجمات على السعودية خطوة هامة لإطلاق العملية السياسية     أمين عام حزب الله : النظام السعودي قد شاخ وتصرفات مسؤوليه ستعجل بنهايته     ميدل إيست : السعودية حذرة من إعلان الحوثيين وقف الهجمات على أراضيها     الهجرة الدولية تعلن إجلاء أكثر من 3 آلاف أثيوبي من اليمن خلال العام الجاري     ظريف يؤكد أن إيران لن تقبل بنتائج تحقيقات هجوم أرامكو    
الرئيسية > أخبار اليمن

مسؤول حكومي: الوضع السياسي متأزم جدا بين الحكومة والإمارات والخيارات مفتوحة للرئيس


الرحبي قال إن الخيارات مفتوحة أمام الرئيس للرد على الإمارات

المهرة بوست - وكالات
[ الأحد, 25 أغسطس, 2019 - 08:13 مساءً ]

قال مسؤول في الحكومة اليمنية إن، اليوم الأحد إن الوضع السياسي متأزم جدا بين الحكومة اليمنية والإمارات.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن مستشار وزير الإعلام مختار الرحبي تأكيده أن الإمارات لا تزال تدعم المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن ومحافظات أخرى حتى هذه اللحظة، مضيفا أن جميع الخيارات متاحة أمام الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي للرد على أبو ظبي.

وقال الرحبي إن "دعم الإمارات واضح للعلن، هي التي تدعم الانقلابيين ماليا وعسكريا وقامت بتدريبهم عسكريا وتسليحهم وتدفع لهم الرواتب، وبيان الدفاع بالأمس تحدث بأن لدى الوزارة كل الإثباتات والشواهد بأن الإمارات تدعم ولا تزال تدعم الانقلاب حتى هذه اللحظة".

وأوضح أن "الإمارات تتحمل كامل المسؤولية عن نتائج الانقلاب في عدن وأبين ومحاولة الانقلاب في شبوة أمام الشعب اليمني والمحافل الدولية".

وأشار الرحبي إلى أن "الوضع السياسي متأزم جدا، هناك بيانات ليس فقط من الحكومة وقبلها المندوب الدائم للجمهورية اليمنية في الأمم المتحدة، ووزارة الدفاع، ورئاسة الأركان، والبرلمان ومجلس الشورى، كل هذه المؤسسات تتهم الإمارات بصراحة ووضوح بالوقوف خلف الانقلاب دعما".

ولفت إلى أن"كل الخيارات مفتوحة أمام فخامة الرئيس للرد على دعم الإمارات للانقلابيين، فالمطالب الشعبية تحولت الآن لمواقف حكومية ورسمية بطرد الإمارات من التحالف واليمن".



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات