تسجيل 13 حالة جديدة اليوم السبت .. مسؤول حكومي : مصابي كورونا بالآلاف ويُعلن رسميا فقط عن الحالات الحرجة     خلافات بين كوادره تكشف فشل "الانتقالي" المدعوم إماراتيا في اجتماع المهرة     وزير يمني: "غريفيث" عجز عن تشخيص الأزمة في بلادنا     اليمن وإرتيريا يتبادلان 58 محتجزاً بوساطة دولة خليجية     بعد تفشي كورونا .. الحوثيون يعلنون حظر التجوال في بيت الفقية بالحديدة     حلف قبائل حضرموت يلوح بالتصعيد ويمنح السلطات مهلة 20 يوما     تسجيل 12 حالة إصابة جديدة مصابة بفيروس كورونا في تعز     "أطباء بلا حدود" تكشف حقيقة الوضع الصحي في عدن     اليمن.. فتح بوابة سد مأرب الرئيسة     السعودية تسجل أعلى إحصائية يومية منذ تفشي فيروس كورونا     حكومة الوفاق الليبية تعلق على "إعلان القاهرة": نحن من يحدد زمان ومكان نهاية الحرب     دراسة: الريال اليمني سيفقد نصف قيمته خلال 2020     أطنان مساعدات طبية من "يونيسيف" تصل عدن     اليمن .. مقتل وإصابة عشرات الحوثيين في الحشا شمالي الضالع     الحوثيون : التحالف يواصل احتجاز 15 سفينة نفطية    
الرئيسية > أخبار اليمن

من المهرة.. زعيم الحراك الجنوبي يدعو لتشكيل جبهة وطنية لمواجهة "الاحتلال المتعدد"


باعوم تحدث عن خارطة طريق لتحرير واستقلال الجنوب مما أسماه "الاحتلال المتعدد"

المهرة بوست - خاص
[ السبت, 24 أغسطس, 2019 - 09:21 مساءً ]

دعا زعيم الحراك الثوري الجنوبي حسن احمد باعوم  لقيام جبهة وطنية عريضة، و إعلان عن خارطة طريق لتحرير واستقلال الجنوب مما أسماه "الاحتلال المتعدد".

جاء ذلك في بيان أصدره باعوم من محافظة المهرة التي وصل إليها في وقت سابق وأجرى اجتماعات مكثفة خلال الأسابيع الماضية.

وقال بيان باعوم إن هناك تشاور شمل معظم الطيف الجنوبي بمختلف توجهاته ومكوناته، مع عدد من الشخصيات السياسية، للعمل على تشكيل مجلس إنقاذ وطني جنوبي لإنقاذ البلد من أزمتها الراهنة، مبشراً الشعب بقرب التوافق على تشكيل المجلس، والإعلان عنه.

وأضاف البيان، "لقد أثبتت التجارب على مدى السنوات والعقود الماضية أن الحرية والاستقلال لا يمكن أن يكون دون تكاثف كل الجهود واستيعاب الآخر المختلف والقبول به ضمن النسيج الوطني بل وإشراكه في القرار والسلطة والثروة، وأن الإقصاء للأخر يؤدي بالضرورة الى الضعف والانقسام والصراع وينتج عنه التدخل الأجنبي والاحتلال، كما هو حاصل اليوم، وحصل بالأمس، والفارق الوحيد هو استبدال الاحتلال الداخلي باحتلال خارجي، والاحتلال المفرد، باحتلال متعدد.

وأوضح أن كل هذا "أدى ايضاً الى الانتقاص من حرية الجماهير وحقها في الاختيار وتقرير المصير، ما جعل من بعض فاقدي القرار السيادي يركبون الموجة في محاولة منهم لفرض الوصايا على الشعب وتمرير مشاريع سياسية تخدم الاحتلال الأجنبي بشعارات وطنية، وغطاء الوطنية المزيف، في محاولة منهم لتأخير العملية الحتمية لاستعادة دولتنا الفتية، جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، إلا أننا ورغم ذلك يجب أن نقر بأن التحرير والاستقلال واستعادة الدولة لايمكن أن يتم إلا بثلاث نقاط.

وأكد أن النقطة الأولى هي الشراكة الوطنية بين كل فئات ومكونات الشعب السياسية والاجتماعية المختلفة، على قاعدة الوطن للجميع دون استثناء، مع تحريم وتجريم أي عمل اقصائي والتاكيد على شمولية التصالح والتسامح للجميع وليس الحصر على فئات معينة دون سواها.

فيما النقطة الثانية وفقا لبيان باعوم تتمثل في "رفض أي تدخل خارجي مهما كان، فالحرية الكاملة وغير المنتقصة هي شرط موضوعي للاستقلال واستعادة الدولة".

وأما الثالثة فهي "إعادة السلطة للشعب فهو صاحبها ومصدرها، وهو صاحب القول الفصل في اختيار ما يريد وهذا لا يتأتى إلا بالحرية الكاملة غير المنتقصة، ومن خلال ممثلين منتخبين بشكل حر ونزيه وشفاف، ومن خلال الاستفتاء وليس عبر الفهلوة او الوسائل الالتفافية، او عبر التضليل او الضغط بالتجويع والإرهاب والاختلالات الأمنية الى آخر ذلك من وسائل التركيع والابتزاز"، حد قول البيان.

وقال بيان باعوم إن هذه "النقاط الثلاثة هي القاعدة الأساسية لخارطة طريق لتحرير واستقلال الجنوب وبدونها لا يمكننا استعادة دولتنا، او وقف الانقسامات والصراعات والتدخلات، ولذلك شرعنا فعلاً وليس قولاً، بتنفيذ بنود خارطة طريق.

وأشار إلى أنه و "من خلال التواصل مع معظم القوى الوطنية السياسية والاجتماعية، خلال الأشهر الماضية، وقد استجاب الكثير منهم، وبعد سلسلة من النقاشات والاجتماعات والتي شملت الفرقاء من معظم الطيف السياسي والاجتماعي، حتى المختلفين، على قاعدة أن الاختلاف لا يفسد للوطنية قضية، تم التأكيد على ضرورة التعايش بالاتفاق على الأهداف الوطنية السامية، مهما كانت اختلافاتنا، وجعل ذلك الاختلاف ظاهرة صحية تنتج لنا وطن حر آمن من الصراعات والتناحرات والإقصاء والتفرد والاستئثار، وقد نتج عن ذلك اتفاق على تشكيل جبهة وطنية عريضة مفتوحة لمشاركة الجميع على أساس المشتركات، مع حفاظ مكوناتها على كينونتها وخصوصياتها".

 



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات