وزير الإعلام: لن نقف مكتوفي الأيدي ونمتلك أدواتنا للتعامل مع تمرد الانتقالي     فيما يواصل منتخبنا للناشئين معسكره بصنعاء.. فحص أعمار 24 لاعبا ممن تم اختيارهم من قبل الجهاز الفني     برنامج الأغذية العالمي يستأنف توزيع المساعدات في صنعاء بعد توقف دام شهرين     الهيئة الشعبية في شبوة تحذر من مغبة اجتياح المحافظة وتتهم الانتقالي بتجنيد ارهابيين ..     مسؤولة أممية: عدم إيفاء الدولة المانحة بالتزاماتها يجعل الملايين في اليمن عرضة للجوع والمرض     الأمم المتحدة: 773 حالة وفاة بالكوليرا في اليمن منذ بداية 2019     ملتقى أبناء حوف: جهود القبائل نجحت في إبعاد المحمية عن المظاهر المسلحة ونزع فتيل الفتنة     تظاهرة حاشدة في ريف تعز دعما للجيش الوطني ضد الخارجين عن القانون     البرلمان اليمني يطالب الرئيس هادي بمراجعة العلاقات مع التحالف السعودي الإماراتي     صور وفيديو لاقتحام ونهب مليشيات الانتقالي لقصر المعاشيق وبيوت مسؤولين في عدن ..     كاتب سعودي لخبير عسكري إماراتي: هل تريدون طرد النفوذ السعودي من كل اليمن؟     مليشيات الانتقالي تنهب قصر معاشيق بعدن بالتزامن مع لقاء وفد المجلس بنائب وزير الدفاع السعودي     الإمارات تصف بيانات الحكومة اليمنية الرافضة لدعمها مليشيات الانتقالي بـ "المزاعم والادعاءات"     مسؤولان أمريكيان لرويترز: إسقاط طائرة مسيرة أمريكية في اليمن     الجبواني: الحكومة طلبت من الرئيس إعفاء الإمارات من التحالف وسنرفع بملفات للمحاكم الدولية    
الرئيسية > تقارير

المهرة في عامها الثاني.. إجماع شعبي على رحيل القوات السعودية والحكومة تفتح ملفات "باكريت" السوداء


احتجاجات تطالب بخروج القوات السعودية وإقالة باكريت في المهرة للعام الثاني على التوالي

المهرة بوست - خاص
[ السبت, 13 يوليو, 2019 - 12:30 صباحاً ]

مع دخول الاحتجاجات الرافضة للوجود السعودي في المهرة اليمنية عامها الثاني، صعد أبناء المحافظة احتجاجاتهم السلمية ضد انتهاك السيادة الوطنية وتفخيخ مناطقهم الآمنة بالميليشيات والجماعات الإرهابية.

وطغى على الاحتجاجات التي خرجت الجمعة الماضية وكذلك الجمعة الحالية الزخم الشعبي والإجماع الكبير في أوساط أبناءها بمختلف أطيافهم على خروج القوات السعودية من المهرة كونها قوات احتلال ويجب مقاومتها قبل أن تعبث بأرضهم وتصادر حقوقهم.

واليوم الجمعة خرجت مسيرات كبيرة بمشاركة الأطفال والنساء والشيوخ في خمس مديريات في المحافظة ونفذ أبناءها احتجاجات واسعة بالقرب من المعسكرات السعودية في تصعيد جديد يؤكد على تمسك الجميع بالمطالب التي خرجوا من أجلها منذُ عام كامل والذي في مقدمتها خروج القوات السعودية وإقالة المحافظ "راجح باكريت" الذي يقول المحتجون إنه المسؤول الأول عن حالة الفوضى التي تشهدها المحافظة ومرر وخطط لدخول القوات السعودية بالإضافة إلى انشاء ميليشيات خارجة عن القانون من بينهم قيادات في التنظيمات الإرهابية بهدف إشعال الفوضى في المحافظة وتكرار سيناريو عدن وغيرها من المحافظات التي حولها التحالف إلى مستنقع للإرهاب والاغتيالات وتقويض عمل السلطات الشرعية في البلاد.

وبعد شهور من الاحتجاجات والمناشدات صعدت الحكومة الشرعية ضد المحافظ "راجح باكريت"، عن طريق نيابة الأموال العامة والتي وجهت، في مذكرة لها محافظ البنك المركزي بتوجيه فرع المهرة بتوقيف الصرف من حساب دعم المحافظة، كإجراء تحفظي عاجل حتى إشعار آخر.

وأشار وكيل نيابة الأموال العامة الابتدائية الثانية المُختصة بقضايا الفساد، وضاح عبدالله باذيب، إلى أن إجراءات محافظ محافظة المهرة راجح باكريت المقرب من السعودية تضر بمصلحة الدولة، وتعطيل القوانين، وضلوع باكريت بالقضية الجنائية بوقائع الإضرار بالمصلحة العامة، وتبين قيامه بإصدار أوامر بتوريد جميع الإيرادات إلى حساب دعم المحافظة والذي يعد مخالفاً للقانون المالي والجمركي والضريبي.

وجود السعودية عدوان على السيادة

يقول المحلل السياسي "محمد الغابري" إن ثمة ما يشبه الإجماع لدى السكان في محافظة المهرة على رفض الوجود العسكري للسعودية وأنه لا مبرر له إطلاقا، ومن ثم فإنه احتلال.

وأضاف "الغابري" في تصريح لـ "المهرة بوست"، إن الاحتجاجات الدائرة هناك ترفض الاحتلال لأنه بطبيعته عدوان على السيادة واستغلال للبلد وتعطيل مصالح الناس وإثارة الفتن.

وبين أن العوامل السابقة ولدت الاحتجاجات الشعبية الواسعة، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه ربما هناك عوامل غير معلنة أو غير معروفة في العلاقة بين السلطة والرياض.

وحول التصعيد الحكومي ضد فساد المحافظ "راجح باكريت"، أكد "الغابري" أن شن الحملة الرسمية باسم البنك المركزي قد تكون مقدمة لإقالتة وتعبير عن صراع بين السلطة الشرعية والسعودية.

وتوقع أن ينتهي ذلك الصراع بإقالة المحافظ لامتصاص الغضب والمجيء بآخر قد ترضى عنه المملكة أيضا.

يحملون مشروع الدفاع عن سيادة البلاد

من جانبه اعتبر الناشط الإعلامي "أحمد بلحاف" أن تصاعد الحراك الشعبي ضد الوجود السعودي أصبح انطباع واضح وفي تزايد كبير ويحمل دلالات كبيرة على ان السلوك السعودي وتواجده العسكري في محافظة المهرة خلق واقع جديد استهدف بشكل رئيسي الأمن والاستقرار وسيادة البلد في محافظة المهرة من خلال دعم المليشيات وحماية الخارجين عن القانون وتمكينهم في مراكز قيادية في السلطة المحلية.

وأضاف بلحاف وهو أحد أعضاء اللجنة المنظمة للاعتصام أن خروج احتجاجات بهذا الحجم الهائل يحمل دلالة عميقه ان أبناء محافظة المهرة يحملون قضية ومشروع وطني كبير هدفه الاساسي حماية سيادة البلد وثرواته وعدم التفريط بالأمن والاستقرار والسلم الاجتماعي.

وأكد "بلحاف" في تصريح لـ "المهرة بوست" أن نقل الاحتجاجات إلى أماكن الوجود العسكري للسعودية تصعيد جديد عقب المظاهرة الحاشدة التي خرجت الاسبوع الماضي 5 يوليو2019م.

وأضاف أن ذلك يأتي في إطار التصعيد السلمي الذي تنظمه لجنة الاعتصام بقيادة الشيخ "عامر سعد كلشات " ورؤوساء الدوائر واللجان الذين لا يدخرون جهدا من أجل إنجاح فعاليات الاعتصام وايضا مشاركة شيوخ القبائل وممثلي الفئات والشرائح الاجتماعية والأحزاب والمنظمات والمرأة.

وقال "بلحاف" إن خروج جميع أبناء المحافظة بجميع شرائحهم أعطى نقله كبيرة نوح تصعيد أكبر بنجاح ضد التواجد السعودي وميليشياته.

وذهب "بلحاف" إلى أن التصعيد الحكومي ضد راجح باكريت، يأتي ضمن استجابة الحكومة الشرعية لمطالب الاعتصام السلمي لأبناء محافظة المهرة رغم كل الضغوطات التي تُمارس عليها من قبل الرياض.

واعتبر الخطوة التي قامة بها الحكومة وهي خطوة هامه ورحب بها المعتصمين معتبرين ذلك إشارة إلى تجاوب الشرعية والوقوف إلى جانب مطالبهم ومشروعهم الوطني في الدفاع عن سيادة البلد وثرواته.

وأشار إلى أن هناك إصرار سعودي للبقاء على "راجح باكريت" لأنه بالنسبة لها الصبي المطيع الذي تحاول من خلاله شرعنه تواجدها، مؤكدا في الوقت ذاته أن تلاحم الشرعية إلى جانب الشعب في محافظة المهرة سيعمل على إيجاد سد منيع لكل التجاوزات والتدخلات السعودية في المحافظة.

محاولات بائسة لضرب اللحمة المجتمعية في المهرة

وخلال المظاهرات التي شهدتها المهرة الجمعة، جدد أبناء المحتجون تمسكهم برحيل القوات السعودية من كافة مديريات وقرى المهرة الساحلية والصحراوية.   
 وقالت اللجنة المنظمة لاعتصام المهرة إن ما يحدث في كل شبر من أراضي المهرة محاولات لضرب الوحدة واللحمة المجتمعية التي تعيشها كافة المديريات من الساحل إلى الصحراء ومن غرب المهرة إلى شرقها.

 وأضاف البيان أن أبناء المهرة من مختلف المديريات يقفون أمام مفترق طرق أما أن يكونوا صفاً واحداً ضد الانتهاكات والتجاوزات والاستحداثات أو أنه سيأتي اليوم الذي سنندم فيه على سكوتنا على الاحتلال السعودي.   

وبحسب البيان الذي حصل "المهرة بوست" على نسخة منه، ما يحدث في مديريات المسيلة وسيحوت وحصوين ونشطون ولوسيك في مديريه الغيظه لا يختلف عما يحدث في بقية المديريات، استحداثات عسكرية وبناء معسكرات تابعة للاحتلال السعودي والمليشيات التابعة له. 

 وأكد أن التضييق على السكان والأهالي ومحاربتهم في أرزاقهم ومعاشهم أما بمنع الأهالي من ممارسة الرعي في مناطقهم أو منعهم من الاصطياد واستحداث مواقع عسكرية في مناطق الصيد.

  وبين أن اللجنة المنظمة لاعتصام أبناء المهرة وهي ترفع صوتها منذ ( يونيو 2018) مطالبة بخروج أية قوات غير تابعة للمؤسستين الأمنية والعسكرية، ورفض تواجد المليشيات، وتغليب السيادة الوطنية على كافة أراضي المهرة، وتسليم المنافذ البرية بما فيها منفذي شحن وصرفيت، والموانئ البحرية بما فيها ميناء نشطون، وإعادة فتح مطار الغيظة الدولي كمطار مدني وخروج كافة القوات السعودية التي حولته إلى قاعدة عسكرية وسجون سرية.

 وأوضح البيان: أننا في اللجنة المنظمة حذرنا من مثل هذه الممارسات والتي كانت تحت غطاء السلطة المحلية والتي وافقت وتماهت مع مثل هذه الممارسات منذ تعيين راجح باكريت وفرضه من قبل السعودية على الحكومة الشرعية. 

 وأضاف: كما طالبنا مراراً وتكراراً بإقالة راجح باكريت وإحالته للمحاكمة والقضاء بتهم وجرائم نهب المال العام والفساد المالي والإداري. 

 وأكد البيان أن ما حدث مؤخراً وكشفته نيابة الأموال العامة عن إصدار راجح قرارات بتوريد جميع إيرادات المحافظة من جمارك وضرائب إلى حساب دعم المحافظة والذي يشرف عليه شخصياً خير دليل وما هو الا غيض من فيض لما يمارسه راجح وأعوانه والذي يعمل لتدمير مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية كما يمارس عملاً ممنهجاً لتدمير الاقتصاد الوطني وتبديد المال العام في المهرة. 


 



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات