أبرز ما جاء في إحاطتي غريفيث و لوكوك أمام مجلس الأمن بشأن الوضع في اليمن..     النيابة العامة فى عدن تتهم رجل الإمارات الأول هاني بن بريك بتصفية 30 داعية     النواب الأمريكي يصوت لمنع بيع القنابل الذكية للسعودية والإمارات بسبب اليمن     ضباط إماراتيون يمنعون إعادة تشغيل ميناء الشحر في حضرموت     السلطان بن عفرار : سلطنة عمان هي الجار الوفيّ ونرفض الإساءة لها     قيادي حوثي: التحالف يهدف إلى احتلال الأرض ونهب الثروات وتدمير اليمن أرضاً وإنسانا     الجيش يتهم الحوثيين باستمرار قصف مواقعه في الحديدة     بلحاف : باكريت يستند على المليشيا وليس القانون والسعودية تضغط لإبقاءه     مجلس النواب الأمريكي يرفض مبيعات أسلحة للسعودية وترامب يعد بالفيتو     إحاطة مرتقبة يقدمها غريفيث إلى مجلس الأمن الدولي في جلسة حول الأوضاع في اليمن     أمم إفريقيا 2019: نيجيريا تحرز المركز الثالث على حساب تونس     "الحريزي".. حارس بوابة اليمن الشرقية (بورتريه)     وكالة: أطراف الصراع في اليمن تتفق على نشر "ضباط ارتباط" في الحُديدة     مقتل دبلوماسيين أتراك بإطلاق نار في أربيل بالعراق     في جريمة بشعة.. شاب يذبح والدته ويطعن والده وشقيقه في ريف تعز    
الرئيسية > تقارير

انتفاضة المهرة تدخل عامها الثاني.. هل يدفع التعنت السعودي أبناء المحافظة إلى التصعيد المسلح؟


تشهد المهرة تصعيد جديد ضد الهيمنة السعودية على المحافظة

المهرة بوست - تقرير خاص
[ الأحد, 07 يوليو, 2019 - 12:11 صباحاً ]

خرجت حشود كبيرة في المهرة، أمس الجمعة، لتعلن من جديد رفضها القاطع للوجود العسكري السعودي والميليشيات التي أنشأها في المحافظة لإثارة الفوضى واقلاق السكينة العامة.

ورفع المحتجون الأعلام اليمنية وصور الرئيس عبد ربه منصور هادي، ولافتات كتبوا عليها عبارات بينها “المهرة ترفض الاحتلال السعودي الإماراتي“، و”نعم للسيادة اليمنية”.

ومع دخول الاحتجاجات التي تشهدها المحافظة عامها الثاني توعد المحتجون بالتصعيد ضد الوجود السعودي حتى يغادر المهرة ويترك أهلها يعيشون بسلام.

ومنذ أكثر من عام يواصل أبناء المهرة احتجاجات واعتصامات مستمرة تطالب بإنهاء تواجد القوات السعودية غير المبرر في المحافظة، وإقالة المحافظ راجح باكريت.

وجدد بيان صادر عن اللجنة المنظمة للاعتصام عقب الفعالية التمسك بمطالب أبناء المهرة والتي على رأسها رحيل القوات السعودية وتسليم المنافذ البرية والبحرية وخروج كافة القوات من مطار الغيضة”.

ووفق البيان، طالب المحتجون، بإقالة محافظ المهرة راجح باكريت، متهمين الأخير بـ”تمرير وتنفيذ أطماع السعودية في السيطرة على المحافظة والعبث بالمال العام”.

وطالبت الوقفة المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتدخل وإنهاء الحرب التي أعلنتها السعودية.

تحذيرات من استخدام وسائل تصعيد أخرى

يقول وكيل المحافظة السابق "علي سالم الحريزي" إن أبناء المحافظة خرجوا في مسيرات تصعيدية ضد قوات الاحتلال السعودي والتدخلات الإماراتية في اليمن بشكل عام والمهرة بشكل خاص.

وأضاف الشيخ البارز في المحافظة، أن المسيرات التي شهدتها المحافظة، تؤكد لكل من يهتم بالشأن اليمني في الداخل والخارج، أن أبناء المهرة لا يقبلون بالاحتلال إطلاقاً.

ولوح الحريزي إلى لجوء أبناء المحافظة في تصعيدهم إلى استخدام وسائل أخرى، في حال لم يجدِ الاعتصام السلمي لدى الاحتلال السعودي، من أجل إرغام تلك القوات على الرحيل من المحافظة.

ولفت إلى ان أبناء المهرة سيدحرون الاحتلال سواء كان احتلالا أو بشرعية مزورة وطالما عجز الرئيس عن العودة إلى عدن فسيعجز عن اتخاذ أي قرار، ولهذا فعلى الشعب الاستعداد للمعركة القادمة سلمية أو مسلحة.

وحذر القوات السعودية ومليشياتها في المهرة من التمادي في انتهاكاتهم، قائلا إن "عليهم الرحيل قبل أن تطالهم يد الشعب ويرحلون بالتوابيت ونحن جاهزون لأي مواجهة".

السعودية تضغط على الحكومة

وحول الموقف الحكومي تجاه ممارسات السعودية، قال الناشط وعضو اللجنة التنظيمية لاعتصام المهرة أحمد بلحاف، إن الحكومة الشرعية تعاني من ضغوطات تمنعها من إبداء موقف واضح من السعودية وانتهاكاتها في المهرة.

وأوضح أن أبناء المهرة مستمرون في اعتصاماتهم وتظاهراتهم حتى رحيل القوات السعودية من محافظتهم.

 وأضاف بلحاف في مداخلة هاتفية له مع قناة بلقيس مساء السبت أن القوات السعودية قدمت في أواخر 2017 إلى المهرة وإلى مطار الغيظة بناء على اتفاق مع نائب الرئيس اليمني لاعادة تأهيل المطار، إلا أنها لم ترحل حتى الان وحولت المطار إلى ثكنة عسكرية، إضافة إلى أكثر من 30 معسكرا لها ولميلشياتها في المحافظة، وهذا ما يخالف الاتفاق.

وأوضح بلحاف أن أبناء المهرة مستمرون في اعتصاماتهم ويتفهمون موقف الحكومة الشرعية لكننا نتطلع إلى أن تتخذ قرارا بشأن ما يحدث في المهرة، ولا ننسى تعليقات وزير الداخلية ووزير النقل من ممارسات السعودية والإمارات.

 وأشار بلحاف إلى أن السعودية تنتهج في المهرة نهج دعم المليشيات الخارجة عن القانون عبر محافظ المهرة الذي نهب الأموال العامة ويعمل على شق الصف المهري.

وكانت اللجنة المنظمة للإعتصام قد أفادت في بيانها الجمعة، أنه رغم تلمسها الأعذار للقيادة الشرعية والحكومة إلا أن التخاذل والصمت المريب ضد الممارسات والانتهاكات التي تستهدف سيادة وشرعية ومشروعية أصحاب الأرض والذي لقيناه في المهرة وسقطرى بل وعموم اليمن، يجعلنا جميعا لا نعول عليها ولا على شخوصها.

 وأكد البيان أن تخلى الحكومة عن مسؤوليتها جعلنا نتيقن أن الشعب وحده وأبناء اليمن من جميع المحافظات هم الوحيدين القادرين على مناهضة المشاريع والاجندات السعودية والإماراتية.

ردود أفعال يمنية

وخلف الحراك الشعبي في المهرة، ردود أفعال واسعة في الأوساط الإعلامية والنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي والذين أشادوا بالمطالب التي يرددها أبناء المحافظة منذُ أكثر من عام بأسلوب حضاري وسلمي رغم أساليب الاستفزاز السعودية وميليشياتها.

وامتدح الناشط إبراهيم عبدالقادر في تغريدة بصفحته على موقع التدوين المصغر تويتر الإحتجاجات التي شهدتها المهرة بقوله: تظاهرة شعبية ضخمة في محافظة المهرة، ابتدأت بالنشيد الوطني، (لن ترى الدنيا على أرضي وصيا)، وتزينت بالأعلام الوطنية وصور الرئيس هادي؟

وأضافت: كما رفضت ملشنة المحافظة بالأحزمة والنخب وتهديد كيان الدولة وهيبتها، وطالبت بإقالة المحافظ راجح باكريت وإحالته للتحقيق نظير عبثه بالمال العام.

من جانبها قالت الناشطة "سهام باشراحيل"، إن المهرة تلتحق بسقطرى وستخرج كل المحافظات الجنوبية ضد الامارات والسعودية.

وأضافت "باشراحيل" أن المهرة مشكلتها مع السعودية بالذات التي أنشأت معسكرات وقواعد وثكنات عسكرية دون اي مبرر، واصفة إياه بالاحتلال الذي سيدفع الناس للتظاهر والخروج اليومي حتى رحيل كل القوات السعودية وميليشياتها الغير قانونية.


 



مشاركة الخبر:

تعليقات