اللجنة الاقتصادية تتهم الحوثيين بالمتاجرة بأزمة المشتقات النفطية     مؤتمر التراث الحضاري يدعو لإنقاذ ثروة اليمن التراثية     غارات جوية لتحالف السعودية والإمارات تستهدف عدة مواقع للحوثيين     الحوثيون يوقفون 6 شركات للصرافة والتحويلات ويحذرون من التعامل معها     الميسري يقود وفدا حكوميا إلى "مسقط" لبحث التطورات الأخيرة جنوب اليمن     السعودية تشكل لواء عسكريا تابعا لها لمواجهة ميليشيات الامارات جنوبي اليمن     زعيم الحوثيين يهدد بضربات أكبر على السعودية إذا لم يتوقف القصف     قوات سودانية تغادر جبهة الساحل الغربي في اليمن     محافظ حضرموت يوقف تصدير النفط بحجة تجاهل الحكومة لمطالب المحافظة     في الذكرى الخامسة لاجتياح صنعاء.. كيف ساهم التحالف في تضخيم الحوثي وطعن الشرعية بانقلاب ثانٍ؟     خبير اقتصادي: الحوثيون افتعلوا أزمة الوقود في صنعاء من أجل تمويل ذكرى الانقلاب     الخارجية اليمنية تطلب من أحد الدبلوماسيين مغادرة السعودية بطلب من الأخيرة..     السعودية ردا على مبادرة الحوثيين: "نحكم على الأفعال لا الأقوال"     "غريفيث" يعتبر إعلان وقف استهداف السعودية من قبل الحوثيين رسالة قوية لإنهاء الحرب     مليشيات "الانتقالي" تنهب محل صرافة في عدن    
الرئيسية > أخبار اليمن

أمجاد..المهاجرة التي أصبحت سفيرة الأطباق اليمنية في الولايات المتحدة

المهرة بوست - متابعة خاصة
[ الإثنين, 17 يونيو, 2019 - 10:08 صباحاً ]

منذ ستينيات القرن الماضي غادرت أسرة "أمجاد الحسين" اليمن متجهة إلى الولايات المتحدة لأسباب سياسية، وهي اليوم سفيرة الأطباق اليمنية في الولايات، تقدم أفضل ما يمكن أن يقدمه الطهاة لمن لا يعرف عن الوجبات اليمنية.

التقت "واشنطن بوست" أمجاد، وتحدثت معها كثيراً عن الثقافة اليمنية، تقول أمجاد للصحيفة إن الغرب لايعرف كثيراً عن اليمن سوى الحرب والمجاعة، تستدرك : لكن هناك الكثير، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالمطبخ.

تحاول أمجاد أن تعمل على إشهار الوجبات اليمنية حيث نشرت "سفراتنا : وصفات من مطبخنا اليمني"، كوسيلة لمشاركة الوصفات التي يمكن الوصول إليها مع أصدقائها وعائلتها وزملائها، نظرًا لوجود عدد قليل جدًا من كتب الطهي التي تركز فقط على الطبخ اليمني.

لسنوات تستمر أمجاد البالغة من العمر 28 عاماً، في الحفاظ على التقاليد اليمنية، خاصة من خلال روائح الأكل، مقاديره، والوصفات المستخدمة فيه.

تعمل أمجاد الآن أستاذة محترفة في النظم الصحية، ومساعدة في جامعة جورج تاون ، وهي تصف نفسها بأنها محظوظة لأنها لم تشهد أبداً عنصرية، تتذكر 11/9، وتقول إن المرة الوحيدة التي شعرت فيها بالفعل بالتوتر حيال هويتها كانت بعد انتخابات عام 2016، عندما بدأت في سماع قصص المضايقات للمهاجرين في الولايات المتحدة.

وإزاء هذا القلق، تقول أمجاد إن الطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها أن تكون أكثر حميمية مع الناس، هي أن تبدأ في مشاركة ثقافتك ، والتحدث عن هذه الأشياء، الجميع يأكل، الغذاء هو نقطة الدخول إلى التعاطف.

لم تنسَ أمجاد عشرات الأطباق اليمنية المشهورة في مختلف الوجبات صباحاً ومساءً، وعندما نشرت كتاب "سفراتنا"، قررت التبرع بأرباح من أول 100 كتاب تم بيعها لجهود الإغاثة من المجاعة في اليمن، ترى أن أحفاد الأحفاد لايتحدثون كثيراً بلغتهم العربية، لكنها تقول إن الأكل سيجعل الثقافة اليمنية راسخة في عقولهم.



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات