أبرز ما جاء في إحاطتي غريفيث و لوكوك أمام مجلس الأمن بشأن الوضع في اليمن..     النيابة العامة فى عدن تتهم رجل الإمارات الأول هاني بن بريك بتصفية 30 داعية     النواب الأمريكي يصوت لمنع بيع القنابل الذكية للسعودية والإمارات بسبب اليمن     ضباط إماراتيون يمنعون إعادة تشغيل ميناء الشحر في حضرموت     السلطان بن عفرار : سلطنة عمان هي الجار الوفيّ ونرفض الإساءة لها     قيادي حوثي: التحالف يهدف إلى احتلال الأرض ونهب الثروات وتدمير اليمن أرضاً وإنسانا     الجيش يتهم الحوثيين باستمرار قصف مواقعه في الحديدة     بلحاف : باكريت يستند على المليشيا وليس القانون والسعودية تضغط لإبقاءه     مجلس النواب الأمريكي يرفض مبيعات أسلحة للسعودية وترامب يعد بالفيتو     إحاطة مرتقبة يقدمها غريفيث إلى مجلس الأمن الدولي في جلسة حول الأوضاع في اليمن     أمم إفريقيا 2019: نيجيريا تحرز المركز الثالث على حساب تونس     "الحريزي".. حارس بوابة اليمن الشرقية (بورتريه)     وكالة: أطراف الصراع في اليمن تتفق على نشر "ضباط ارتباط" في الحُديدة     مقتل دبلوماسيين أتراك بإطلاق نار في أربيل بالعراق     في جريمة بشعة.. شاب يذبح والدته ويطعن والده وشقيقه في ريف تعز    
الرئيسية > أخبار اليمن

متحدث أممي: لوليسغارد أكد وجود مظاهر مسلحة بشكل كبير في ميناء الحديدة

المهرة بوست - متابعات
[ الخميس, 13 يونيو, 2019 - 11:55 صباحاً ]

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق، إن المظاهر العسكرية المسلحة ماتزال موجودة بشكل كبير في ميناء الحديدة بعد قرابة شهر من إعلان الحوثيين انسحاباً أحادي الجانب من موانئ الصليف ورأس عيسى والحديدة.

وأشار حق، أن رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها)، الجنرال مايكل لوليسغارد، أكد وجود مظاهر مسلحة بشكل كبير في ميناء الحديدة، وهو الميناء الأبرز من الموانئ الثلاثة.

وأوضح فرحان حق أن رسائل لوليسغارد المتطابقة التي وجهها إلى ممثلي الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار، أن أمن الموانئ الثلاثة يجري توفيره من قوات خفر السواحل، منوهاً إلى أنه يتعين على بعثة الأمم المتحدة التأكد من حجم قوة خفر السواحل المتفق عليها، البالغ عدد أفرادها 450 عنصراً.

وأضاف المتحدث الأممي، أن الجنرال لوليسغارد دعا الحوثيين إلى إتمام عملية إزالة كل المظاهر العسكرية بسرعة، بما في ذلك الخنادق كجزء من التزامهم بالعملية.

وكان الحوثيون، أعلنوا، في 11مايو الماضي، الانسحاب من موانئ الحديدة، وأكد حينها فرحان حق عملية الانسحاب التي وصفها المبعوث الأممي مارتن غريفيث بأنها "خطوة أولى
".


من ناحيتها قال الحكومة اليمنية إن إعلان الحوثيين الانسحاب هو مسرحية، حسب وزير الإعلام، معمر الارياني، ويهدف إلى تضليل المجتمع الدولي، كما اعتبره محافظ الحديدة الحسن طاهر تحايلاً، وخطوة أحادية تناقض الاتفاق، محملاً الأمم المتحدة وعلى رأسها مبعوثها في اليمن (مارتن غريفيث) المسؤولية.

وعقب إعلان الانسحاب وتصريحات الأمم المتحدة حول ذلك، توترت العلاقة بين الحكومة اليمنية والمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، وصلت إرسال الرئيس هادي رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش للاعتراض على "انحياز" غريفيث للحوثيين.



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات