"الانتقالي" يقر بالهزيمة ويدعو لضبط النفس وتوقيف المواجهات في شبوة     القوات الحكومية تسيطر على معسكر للانتقالي غربي عتق وتهاجم آخر     شبوة: قتلى وجرحى من مليشيات الانتقالي بينهم قيادات والقوات الحكومية تمنح الأمان لمن ينضم إليها     صحيفة بريطانية: السعودية والإمارات ترفضان دفع المعونات لليمن رغم تعهدهما بذلك     فرض حظر التجوال داخل عتق والحكومة توجه بإتخاذ الإجراءات اللازمة لضبط الأمن     بعد تعزيزات لمليشيات الانتقالي.. اندلاع اشتباكات عنيفة في أطراف مدينة عتق بشبوة     كاتب كويتي يحذر من استخدام الانتقالي ورقة "القاعدة" بعد هزيمته في "شبوة"     دبلوماسي يمني: خطر الإمارات على اليمن تجاوز خطر إيران وسبق السيف العذل للأسف     صحيفة لندنية: الإمارات تقطف أولى ثمار انقلاب عدن باحتكار الوقود     مليشيات طارق صالح تعلن وقوفها إلى جانب الإمارات ضد الشرعية     الحراك الجنوبي يصف ما يشهده الجنوب بـ "الصراع الجنوبي" من أجل السلطة ويدعو للتهدئة     تظاهرة حاشدة في تعز تطالب بإنهاء دور الإمارات في التحالف ومواجهة مليشياتها.. صور     الحريزي يطالب الحكومة بمغادرة السعودية وإنهاء دور التحالف في اليمن     تعزيزات عسكرية للحكومة إلى عتق والقبائل تدعو لمنع وصول تعزيزات "الانتقالي"     الجيش اليمني يبسط سيطرته على عاصمة "شبوة" بعد معارك عنيفة مع ميليشيات "أبو ظبي"    
الرئيسية > أخبار اليمن

الحوثيون يعذبون عشرة صحافيين في "الأمن السياسي" بصنعاء وأمهات المختطفين تبعث نداء استغاثة ..


امهات المختطفين تكشف عن تعرض عشرة صحافيين للتعذيب في سجن للحوثيين بصنعاء

المهرة بوست - متابعات خاصة
[ الخميس, 16 مايو, 2019 - 12:21 صباحاً ]

تعرض عشرة صحافيين مختطفين لدى جماعة الحوثي المسلحة في صنعاء ليلة أمس الثلاثاء للتعذيب ومنع من الأكل والشرب والدواء، في تصعيد خطير بدأ منذ منتصف أبريل الماضي.

وأفادت رابطة أمهات المختطفين في بيان لها اليوم الأربعاء، أن جماعة الحوثي قامت ليلة أمس الثلاثاء 14 مايو 2019م بتعذيب عشرة صحفايين مختطفين في سجن الأمن السياسي بالضرب والسب، موضحة أن الصحافيين هم "أكرم الوليدي، والحارث حميد، وحسن عناب، وصلاح القاعدي، وهيثم الشهاب، وهشام اليوسفي، وعصام بلغيث وهشام طرموم ، وعبدالخالق عمران، وتوفيق المنصوري".

وقال البيان -الذي تلقى المهرة بوست نسخة منه- إن الصحفيين يتعرضون للتعذيب والتنكيل من قبل جماعة الحوثي المسلحة في سجن الأمن السياسي بصنعاء منذ منتصف أبريل الماضي، وحتى ليلة أمس، حيث قام مشرفو السجن بقيادة المدير المدعو "يحيى سريع" بالإعتداء على العشرة الصحفيين بالضرب والسب، وحرمانهم من ملابسهم وأدويتهم.

وحمل بيان الأمهات جماعة الحوثي المسلحة كامل المسؤولية القانونية والإنسانية تجاه حياة وسلامة الصحافيين العشرة في سجن الأمن السياسي بصنعاء.

وناشدت الأمهات في بيانهن، المبعوث الأممي بالضغط على الحوثيين لإطلاق سراح الصحفيين دون قيد أو شرط، في ظل التعثر الذي أصاب اتفاق استوكهولم وتزايد الانتهاكات التي تقوم بها جماعة الحوثي في حق المختطفين.

كما ناشدت المفوضية السامية لحقوق الإنسان إلى سرعة التدخل لإنقاذ الصحفيين المختطفين في سجون الحوثي، والعمل بالتزامها الإنساني والقانوني في حماية الإنسان، كما نطالب بمحاسبة الجناة الذين يقومون بعمليات التعذيب الممنهج بحق جميع أبنائنا المختطفين والمخفيين قسراً.


 



مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات