تحرك عسكري صيني في البحر الأحمر يرفع حرارة المشهد ومخاوف من "صدام" عسكري     تعز.. جماعة الحوثي تقصف مواقع القوات الحكومية بالطيران المسير والمدفعية     إيران تدين الاعتداءات الأمريكية البريطانية على اليمن     جماعة الحوثي تعلن رفضها الاتهامات الأمريكية بتهديد صيد الأسماك وإمدادات الغذاء     جندي أمريكي يضرم النار بنفسه أمام سفارة الاحتلال في واشنطن     الهجرة الدولية تعلن نزوح 126 يمني خلال الأسبوع الفائت     واشنطن تعلن عن هجوم حوثي على سفينة نفط أمريكية في خليج عدن     جماعة الحوثي تعلن حصيلة ضحايا الجولة الأخيرة من الضربات الأمريكية البريطانية     جماعة الحوثي تعلن مقتل شخص وإصابة 6 آخرين بقصف أمريكي بريطاني في تعز     الداخلية تؤكد مقتل شخص وإصابة آخرين نتيجة اشتباكات قبلية في شبوة     المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى يقر عدد من المشاريع والأنشطة الخيرية     الهجرة الدولية تعلن رصد نزوح 21 أسرة يمنية خلال أسبوع     متحدث اعتصام المهرة يدين الضربات الأمريكية والبريطانية على صنعاء     142 يوما من العدوان.. الاحتلال يواصل ارتكاب مجازر دامية في غزة ووضع إنساني كارثي نتيجة الحصار     الحكومة تدشن حملة التحصين ضد شلل الأطفال    

علي أحمد العمراني

فوضى من صُنع التحالف

[ الاربعاء, 16 أغسطس, 2023 ]
الإنقلابات التي تعرضت لها الحكومة من قبل؛ في عهد بن دغر، ومنْع الرئيس هادي من البقاء في عدن، ابتداء بمنع طائرته من الهبوط في عدن في 2018، كله من صنع التحالف؛ وبتدبير منه، أو رضاً. وأظن تحالفاً من هذا القبيل، لدعم الشرعية، لا يُعرف إلا في الحالة اليمنية، وفي عصرنا العربي الغريب العجيب.

ضغَط التحالف في إشراك الانفصاليين في الحكومة، وما كان من هادي إلا الإذعان، وكان يجب أن يرفض بشكل قاطع (عبرت عن الإعتراض، في حينه، وقلت؛ هنا؛  بأن شراكة الإنتقالي في الحكومة يجب أن تكون مشروطة بتخليه عن مشروع الإنفصال) وكذلك كان يجب أن تفعل الأحزاب المشاركة في الحكومة؛ لكنها كلها قبلت، واذعنت للضغوط. إشراك الإنفصاليين في الحكومة لم يحدث في أي بلد وعبر  التاريخ، إلا في اليمن!

في عهد هادي، كانوا يقولون إن التحالف لم يجد شريكاً مناسباً، وكان كثيرون يظنون أنه بمجرد تغيير هادي، ستمضي الأمور في الاتجاه الصحيح؛ وسوف يتم تحرير صنعاء وغيرها، ولكن كل شيء يمضي الآن بتسارع في الإتجاهات الخطأ. وقد اتضح أن الرغبة تكمن في إيجاد من يسمع ويطيع دون إبطاء أو تسويف أو نقاش، وبغض النظر عن مصلحة اليمن. 

على الرغم من قصور هادي المؤكد وأخطائه الكثيرة، لكنه كان لا ينفذ كلما يطلب منه ببساطة وسرعة وخفة مثلما يفعل الخلف.

كثيرون غير الدكتور معين لن يقبلوا تشكيل حكومة، تكون إرادة الخارج فيها كبيرة ومصالحه هي المقدمة على مصالح اليمنيين، لكنه لأسبابه الخاصة، قَبِل. وقد قيل عن تعيينه الكثير، وكان قريباً من الانتقاليين، ومرضياً عنه من قبلهم، وكذلك من قبل التحالف، وقدم للانتقالي، كل شيء، لكن ذلك لم يشفع له عندهم . ينطبق الأمر على العليمي، الذي اتخذ قرارات كثيرة وأصدر تعيينات عديدة، وتبنى مواقفاً في مصلحة الانفصاليين، لكنهم في الأخير لن يرضوا عنه، وقد بدت بوادر ذلك.

لأسباب مشبوهة، يُترك الحبل على الغارب للفوضى، لتقويض ما تبقى من الدولة في اليمن. وإذا لم نقل نحن الآن، فسيقول التاريخ: إنه على أيدي الحوثيين والتحالف العربي، تم تقويض الدولة اليمنية.
الحوثي معروف عند القاصي والداني، بتطرفه وعدميته، مثله مثل التنظيمات المتطرفة الأخرى،  أما التحالف العربي فأمره محيِّر، ولا شك أنه يدرك ويفهم ما يفعل. ويكفي أنه صنع كل هذه المليشيات المتناحرة بدلا عن تبني دعم جيش وطني واحد بعقيدة وطنية واحدة من كل اليمن. وكوَّن من كل هذه المليشيات والتناقضات والتضاربات والتناحرات، مجلس رئاسة ثماني، فشل من أول يوم؛ منذ أداء القسم!


مشاركة:


تعليقات