الانتقالي يحشد قيادات مليشيات في المكلا ويتوعد بالسيطرة على حضرموت مهما كلفه الثمن     حلف قبائل حضرموت يناقش مع البحسني والمحافظ بن ماضي أوضاع المحافظة وأحقيتها في العملية السياسية     دعا إلى وقف الاستفزازات.. المبعوث الأمريكي يحذر من "حرب مدمرة" باليمن     بمبلغ خيالي .. رونالدو يقترب من الحسم و التوقيع للنصر السعودي     تعز.. الشرطة تعلن عن ضبط أحد أخطر العناصر المطلوبة أمنيًا     المهرة.. إتلاف 4655 ظرف من منتج شمة (حوت)     من سيتأهل في حال تساوي السعودية في عدد النقاط مع الأرجنتين أو مع بولندا؟     جماعة الحوثي تشير إلى أنها ستواصل هجماتها على الموانئ لمنع تصدير النفط     الأرصاد يتوقع طقساً بارداً إلى شديد البرودة في 15 محافظة     تعز.. مؤسسة الحياة تستكمل صيانة محطة التعاون لتعبئة الأكسجين     الصليب الأحمر تؤكد تركيزها على المشاريع المستدامة أكثر من الطارئة خلال العام المقبل     المنتخب الوطني يواصل استعداداته لخليجي 25     قيادي في الانتقالي يجدد التأكيد على نقل الفوضي إلى وادي حضرموت والمهرة     السلطة المحلية بالمهرة تُسلم مكتب الخدمة المدنية بالمحافظة باص نقل     مقتل طفلين شقيقين وإصابة آخر إثر انفجار لغم أرضي جنوب مأرب    

عوض كشميم

صراع المشاريع في حضرموت!

[ الخميس, 20 أكتوبر, 2022 ]
من يطالبون بتهميش حضرموت، واسقاط حقها السيادي من الحضارم واستدعاء قوات من خارجها هما نوعيبن:
حضارم سقط نفوذهم السلطوي بعد عام 94م، ومازالوا يحملون روح ثأرية للانتقام من وضع مابعد 1994م.

النوع الثاني من الطبقة المعادية للقبائل يطمحون في دخول قوات من المثلث لاستهداف ابناء القبائل واذلالهم عنوة للوصول للسلطة بتحالف العداء الطبقي مع مشروع الغطاء السياسي الذي يتزمل تحت عباءته الطبقيين.
تحت مبرر التحرير دونما اي تفاهم حول التمسك بمشروع حضرموت ندا وكيان مستقل لا تتبع عدن او صنعاء ك حل وسط يلتقي حوله الجميع بعيدا عن اي انتماء سياسي.
هذه الوضعية الانقسامية في الحالة الحضرمية التفاعلية هناك من يعتقد انها ستنتهي لمجرد استعادة دولة الجنوب وفرض أمر واقع عسكريا
كما يبدو التقديرات خاطئة، موقف الرفض مرشح للتصاعد عند الطرف الذي يقدم حضرموت ك ند وكيان له قراره في المعادلة القادمة..
حتى لو اتفق الشمال وبقية الجنوب على أي تسوية لن تكون حضرموت من بعد اليوم محل استقرار ولن تقبل بالتهميش خارج مرجعيات مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع ومطالب الحضارم عامة في الاعتراف بحقهم السيادي على بلادهم.
اليوم الشارع الحضرمي يتشكل وسطه مزاج حضرمي تفاعلي، وفي علاقة انسجام مع حضارم المهجر محال تراجع نضالهم الوطني إلا بتقرير المصير بعد كل سنوات الفشل وذهنية الاستحواذ للاستئثار بالسلطة والحكم والقرار وان هناك تعمد واقعي في اختطاف الدولة دون وجود شراكة وطنية وتمثيل متوازن وعادل سواء كان من حكومة صنعاء أو حكومة عدن ، والوقائع امامكم يعرفها القاص والداني.
بسبب النظرة الدونية للحضارم واستباحة ارضهم وثرواتهم.
الصراع خرج للعلن وبات حديث الناس والمتابعين، وافرازات موقف الكتلة الخشنة يتبلور بشكل تصاعدي في الحواضن القبلية وغيرها، حيث لوحظ انكماش الحزبية والتفاف الجميع تحت سقف حضرموت أولا، درجة ان الإعلام الخارجي تعاطى مع التطور الحضرمي في خطابه وبهذه السرعة في فترة قصيرة جدا يكرر قضية استقلال حضرموت في الخطاب والانتاج الإعلامي يوميا،
فالتعامل مع مطالب الحضارم ك طرف مستقل بعيدا عن الجنوب والشرعية كمان صار امر واقع اليوم أو غدا.
لماذا الحضارم المتجونبين يعادون قضية اهلهم وشعبهم المظلوم منذ نحو أكثر من خمسة عقودا؟


مشاركة:


تعليقات

المزيد.. لـ عوض كشميم