رفع قرار حظر التجوال في محافظة حضرموت     قوات الإحتلال السعودي تختطف جندي يمني في الغيظة وترحلة للرياض     محافظ المهرة يوجه بإعفاء وتسهيل دخول مساعدات عُمانية عبر منفذي شحن وصرفيت     الشيخ الحريزي ,, السعودية محتل طامع وتهدف إلى مد انبوب نفط وانشاء ميناء وقواعد عسكرية في المهرة     الإحتلال الإماراتي يدشن مرحلة تجنيد اطفال سقطرى     تخرج 149 طالباً من كلية الشرطة في حضرموت     شركة "سجائر" تعلن الاقتراب من إنتاج لقاح ضد كورونا     غريفيث يكشف عن سلسلة مناقشات يومية مع الاطراف اليمنية لوقف الحرب     الضالع ,, كبرى مستشفيات المحافظة يغلق ابوابة عقب هجوم مسلح     الصحة العالمية تدعم الحكومة الشرعية باكثر من 80 سيارة اسعاف     الحريزي  : الإمارات والسعودية احتلال يدمر اليمن والرئيس هادي ترك شرعيته للسفير السعودي       صحة صنعاء تحول موفمبيك إلى حجر لكورونا     منظمة الفاو انخفاض أسعار الغذاء العالمية في مارس بسبب كورونا وتراجع النفط     إسكوا تحذر من ارتفاع عدد الفقراء جراء انتشار فيروس كورونا      وفيات (كورونا) تتجاوز 10 الاف والإصابات 110 ألف في اسبانيا    

رهف المهرية

عدالة قضية المهرة

[ الثلاثاء, 17 سبتمبر, 2019 ]
عندما أيقنوا أن عدالة القضية المهرية هي صاحبة اليد الطولى والتي ستنسف مخططاتهم التوسعية في بوابة اليمن الشرقية؛ فهي الأرض التي اشتعلت فيها شرارة الاستيقاظ اليمنية لتلبية نداء الوحدة والالتفاف خلف الرئيس الشرعي.
وعندما تأكدوا كذلك من أن الشيخ علي بن سالم الحريزي القائد والثائر -وبجانبه شباب المُحافظة- ضد أطماع السعودية والإمارات قد أوصل صوته وصوت الشعب المهري إلى مسامع شعوب المنطقة كافة؛ أرادوا منع الصوت من أن يكون له صدىً في بقاع العالم عبر زيارةٍ خُططَّ لها لتحطّ رحالها في الولايات المُتحدة الأمريكية لتسلّط الضوء على أحقية المهري بأرضه واليمني بدولته دونما تواجدٍ إجباري يُفرض من قِبل الطامعين لحُكم البلاد وتسيير شؤون العِباد؛ عمِلوا ليل نهار لرفض الزيارة -وبأموالهم طبعاً- فقد اعتادوا على شراء الذمم والآراء بعدة ملايين من الدولارات مقابل الصمت، ورغم اتمام اجراءات السفر كافة..
فقد نجحوا في ذلك، مبدئياً؛
ربّما يعتبرونه نجاحاً لهم، أو انتصاراً .. 
إنّما نحن كأنصار للزعيم الحريزي نراه خوفاً منهم من صوته، وخيرةً له من الذهاب الآن، 
والحمدلله .. 
ولكنّ صوت الحق سيصدح ومن على منابرهم -شاءوا أم أبوا- ولو طال عناء السفر فلا بُدّ من الوصول.
فالمهرة يامن جَهلها فإنها باقية والحُثالة راحلون، طوعاً أو كُرهاً.
ولن ترى الدنيا على أرضي وصيّا.


مشاركة:


تعليقات

المزيد.. لـ رهف المهرية