تيليمن تصدر بيانا حول آخر المستجدات بشأن انقطاع الكابل البحري     معد تحقيق "المهرة.. النوايا المبيتة" يكشف سبب غياب وجهة النظر السعودية في التحقيق     الجريبي يؤكد على أهمية الشراكة بين منظمات الامم المتحدة والمنظمات المحلية في سقطرى     سلطات سقطرى تنسق مع التحالف للسماح بوصول شحنة مساعدات عمانية إلى الجزيرة     أمن مأرب يعلن تفكيك خليتين تعملان لصالح الحوثيين     غريفيث يصل صنعاء بالتزامن مع اشتداد العمليات العسكرية     تدشين العمل بجهاز الأشعة في مركز السلطان قابوس بمديرية شحن في المهرة     الإمارات تدفع بقيادات من "الانتقالي الجنوبي والحزام الأمني" إلى سقطرى     الهجرة الدولية: قدمنا استشارات طبية لنحو 70 ألف مهاجر في اليمن خلال 2019     الخارجية اليمنية تعلن استعادة حق التصويت في الأمم المتحدة بعد سداد اشتراك العضوية     بيان يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه المدنيين في مأرب     المبعوث الأممي إلى اليمن يدعو إلى خفض التصعيد العسكري     سفراء الاتحاد الأوروبي يزورون ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الحوثيين     بن ياقوت يسير خيمة طبية لأهالي الشريط الساحلي في سقطرى بعد مناشدة بظهور أوبئة في المنطقة     مقتل امرأة وإصابة 6 آخرين بقصف صاروخي حوثي استهدف منزلا في مأرب    

رهف المهرية

عدالة قضية المهرة

[ الثلاثاء, 17 سبتمبر, 2019 ]
عندما أيقنوا أن عدالة القضية المهرية هي صاحبة اليد الطولى والتي ستنسف مخططاتهم التوسعية في بوابة اليمن الشرقية؛ فهي الأرض التي اشتعلت فيها شرارة الاستيقاظ اليمنية لتلبية نداء الوحدة والالتفاف خلف الرئيس الشرعي.
وعندما تأكدوا كذلك من أن الشيخ علي بن سالم الحريزي القائد والثائر -وبجانبه شباب المُحافظة- ضد أطماع السعودية والإمارات قد أوصل صوته وصوت الشعب المهري إلى مسامع شعوب المنطقة كافة؛ أرادوا منع الصوت من أن يكون له صدىً في بقاع العالم عبر زيارةٍ خُططَّ لها لتحطّ رحالها في الولايات المُتحدة الأمريكية لتسلّط الضوء على أحقية المهري بأرضه واليمني بدولته دونما تواجدٍ إجباري يُفرض من قِبل الطامعين لحُكم البلاد وتسيير شؤون العِباد؛ عمِلوا ليل نهار لرفض الزيارة -وبأموالهم طبعاً- فقد اعتادوا على شراء الذمم والآراء بعدة ملايين من الدولارات مقابل الصمت، ورغم اتمام اجراءات السفر كافة..
فقد نجحوا في ذلك، مبدئياً؛
ربّما يعتبرونه نجاحاً لهم، أو انتصاراً .. 
إنّما نحن كأنصار للزعيم الحريزي نراه خوفاً منهم من صوته، وخيرةً له من الذهاب الآن، 
والحمدلله .. 
ولكنّ صوت الحق سيصدح ومن على منابرهم -شاءوا أم أبوا- ولو طال عناء السفر فلا بُدّ من الوصول.
فالمهرة يامن جَهلها فإنها باقية والحُثالة راحلون، طوعاً أو كُرهاً.
ولن ترى الدنيا على أرضي وصيّا.


مشاركة:


تعليقات

المزيد.. لـ رهف المهرية