السعودية تبدأ تشييد قاعدة عسكرية بجزيرة زقر اليمنية     القوات السوادنية تنسحب من جبهة الساحل الغربي     الإمارات ترسل مدرعات عسكرية إلى شبوة وسط تحذيرات من انفجار الوضع عسكريا..     لاريجاني: قبول وقف إطلاق النار في اليمن هو مسار عقلاني     الكشف عن قناة تلفزيونية جديدة مهتمة بالمهرة وسقطرى     مسؤول حكومي يدعو لطرد مندوب الإمارات وإنهاء تواجدها في سقطرى     استمرار تصدير الأسلحة إلى التحالف رغم استخدامها في استهداف المدنيين في اليمن (ترجمة خاصة)     منظمة حقوقية تكشف اختطاف أكثر من 35 فتاة بصنعاء وتطالب المنظمات القيام بواجبها     محافظ سقطرى يؤكد للرئيس هادي اقتحام مليشيات إماراتية مطار المحافظة وتهريب مطلوبين     البركاني يدعو برلمانات آسيا المجتمعة بتركيا إلى الوقوف مع الشعب اليمني     مقتل وإصابة 26 حوثي في مواجهات جنوب الحديدة     لجنة التحقيق في اغتيال "الحمادي" تغادر تعز عقب تعرضها لهجوم مسلح     قيادي مؤتمري يتهم "طارق صالح" بالعمالة للإمارات ويصفه بحفتر اليمن     مشاريع السعودية في "المهرة".. تضليل للرأي العام بمشاركة هامور الفساد "راجح باكريت"     مليشيات الإمارات تقتحم مطار سقطرى وتهرب مطلوبين    
الرئيسية > تقارير

انقلاب جديد في المهرة .. الانتقالي يحشد أنصاره ضد الشرعية بدعم سعودي

المهرة بوست - تقرير خاص
[ الإثنين, 18 نوفمبر, 2019 - 12:28 صباحاً ]

يستعد المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا لحشد أنصاره في محافظة المهرة، لتنفيذ تظاهرة ضد الحكومة اليمنية وتأييد اتفاق الرياض، ما ينذر بحالة من الفوضى قد تشهدها المحافظة كتلك التي حدثت في جزيرة سقطرى، وسط تحذيرات من انقلاب جديد على الشرعية.

ودعت القيادة المحلية للانفصاليين في المهرة، إلى الاحتشاد مساء الإثنين، في منصة الجحي بمدينة الغيظة عاصمة المحافظة، تأييدا لاتفاق الرياض السعودي الذي ترفضه كافة المكونات السياسية في المهرة.

وعقد مدراء لجان المراكز المحلية للقيادة المحلية بمديرية الغيضة، التابعون للإنتقالي اجتماعاً استثنائياً، لبحث آخر الترتيبات والتحضيرات للفعالية، التي من المنتظر أن يشارك فيها أتباع الإمارات والسعودية من عموم مديريات المحافظة، في محاولة لحشد تأييد لاتفاق الرياض الذي يشرعن سيطرة الانفصاليين في عدن والمحافظات الجنوبية.

تهديدات للشرعية

ونشر مغردون يتبعون الانتقالي وقيادات في المجلس، تغريدات تتوعد بالتظاهر ضد ما أسموه ميليشيات الحكومة الشرعية، وللمطالبة بطرد وزيري الداخلية والنقل اللذان يزوران المحافظة منذ أيام.

وزعم رئيس ما يسمى كتلة أعضاء الجمعية الوطنية الجنوبية بمحافظة المهرة، احمد عيسى رعفيت، أن الفعالية التي سوف تقام يوم الاثنين، سلمية لتأييد اتفاق الرياض، ولن تكون في مواجهة أي مكون أو أشخاص بما يتوافق مع العادات والتقاليد في المهرة.

ومنذ أيام تهاجم قيادات وأنصار المجلس الإنتقالي، وزير الداخلية اليمني نائب رئيس الحكومة أحمد الميسري، عقب تحذيرات أطلقها الوزير من تكرار انقلاب عدن على الشرعية، وتنفيذه في محافظة المهرة.

وشن أتباع الانتقالي المدعوم إماراتيا حملة شعواء على تويتر تحت هاشتاج: ‎"الميسري ينقض اتفاق الرياض"، وشارك في الحملة قيادات بارزة في المجلس الانتقالي، مثل القيادي جمال بن عطاف، في خرق واضح لاتفاق الرياض الذي ينص على إيقاف الحملات الاعلامية بين الشرعية والانفصاليين. 

تحذيرات من انقلاب

وكان الميسري انتقد خلال اجتماع بمدينة الغيضة مع وجهاء ومشايخ عشائر المهرة، الممارسات السلبية للقوات السعودية في محافظة المهرة ودعا لتصحيحها، محذرا من تكرار سيناريو انقلاب عدن، الذي خرج من حضن التحالف السعودي الإماراتي وقادته أبوظبي، حد قوله.

وكشف الوزير اليمني انزعاج السعودية من زيارته رفقة وزير النقل اليمني صالح الجبواني إلى محافظة المهرة، مضيفا “هل يعقل أن يأتي جارك ويقول ماذا تفعل في دارك؟! إنها مأساة”، مشيرا أن وجود قوات التحالف في المهرة لا يجب أن يكون “مصدر لمشاكل محافظة مسالمة ومستقرة”. 

وأضاف الميسري أن الثروات والخيرات في المهرة جعلها مطمع لكثير من الدول الكبرى وايضا لبعض الدول من الأشقاء للأسف الشديد، في إشارة إلى السعودية، وأكد أن المشروع الانقلابي للإمارات ومليشياتها سقط في شبوة من قبل القوات المسلحة والأمن وبإسناد مجتمعي"، معتبرا أن اتفاق الرياض جاء لإنقاذ ما تبقى من هذا المشروع الانقلابي".

وتأتي تحذيرات المسؤول اليمني عقب أسابيع من فشل أبوظبي من تكرار انقلاب عدن، في جزيرة سقطرى بعد أن دشن مسلحوا الانتقالي اعتصامات أمام مقر المحافظة وقطعوا الطرق قبل انسحابهم بضغط سعودي.

تورط باكريت 

ودفع محافظ المهرة، راجح باكريت، بأنصاره وما يسمى "الانتقالي الجنوبي" ومواقع أخبار تابعة له، إلى مهاجمة الوزير الميسري، وكشفت مصادر "المهرة بوست" أن المحافظ وجه مطابخه الإعلامية لمهاجمة الميسري، بتوجيهات سعودية واتفاق مع الانتقالي الجنوبي، المتهم باكريت بالعمل لصالحهم في محافظة المهرة. 

واعتبر عدد من المتابعين تحركات باكريت، استمرارا منه في خدمة أجندة التحالف في اليمن وعمله ضد الحكومة الشرعية المعين من قبلها، وتأكيدا على ارتباطه بما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي" وتلقيه الأوامر من قيادته وقيادة التحالف السعودي الإماراتي، ويُتهم محافظ المهرة راجح باكريت بالعمل ضد الحكومة الشرعية وتشكيل مليشيات خارجة عن وزارة الدفاع اليمنية في المهرة.

ومنذ نوفمبر عام 2017، ظهرت في المهرة بوادر رفض للوجود الإماراتي السعودي الذي تعزز بمرور الوقت من خلال السيطرة على المرافق الحيوية مثل المطار والميناء والمنافذ الحدودية، فضلا عن تشكيل قوات موالية للرياض وأبو ظبي خارج الإطار الرسمي.

وتجلى الرفض الشعبي في اعتصامات ومظاهرات، وتزايدت حدة المعارضة مع توسع النفوذ السعودي من خلال إقامة منشآت عسكرية، وسعيها إلى مد أنبوب نفط يمتد من أراضيها في منطقة الخرخير الحدودية إلى بحر العرب عبر المهرة.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات