مخطط سعودي إماراتي مع باكريت لتسليم المهرة لمليشيات "الانتقالي"     جددت تأييدها للرئيس هادي.. قبائل المهرة تستبق مخططات الانقلاب والفوضى بإعلان النفير العام     أبين: توتر في لودر بين ميليشيات الانتقالي واللواء 115 والأخير يعلن الاستنفار..     وصول وفد لـ "الانتقالي" يضم 5 أعضاء إلى مدينة جدة السعودية     دبلوماسي سعودي: إسقاط الانتقالي معسكرات الحكومة بأبين والحوثي على أمتار منه مؤشر على تنسيق بين الطرفين     أمريكا تدعو إلى الالتزام بوقف إطلاق النار المتفق عليه في "عدن" وفقا للمبادرة السعودية     مستشار ابن زائد يقول إن الحكومة اليمنية تهاجم الإمارات دون وجه حق.. ونشطاء يردون     الحكومة اليمنية تحمل "أبوظبي" مسؤولية التمرد المسلح في عدن     منظمات دولية تدعو إلى تجديد ولاية فريق الخبراء الدولي مع تزايد الانتهاكات باليمن     مندوب اليمن: ما حدث في عدن انقلاب بدعم عسكري ومالي وإعلامي من الإمارات     غريفيث: تقسيم اليمن تهديد حقيقي وسيطرة الانتقالي على مؤسسات الدولة مدان وغير مقبول     قبائل المهرة تتوافد إلى الغيظة تلبية لدعوات الهبة الشعبية وسط لقاءات مكثفة.. صور     الجامعة العربية: تمزيق وحدة اليمن سيؤدي إلى مزيد من التشرذم     سقوط معسكرين للحكومة في أبين.. مقتل قائد عسكري بارز وإصابة آخر من "الانتقالي"     الخارجية اليمنية تطالب الإمارات بالتوقف فورا عن دعم "الانتقالي" وتقول إن أحداث أبين تفشل الوساطة السعودية    
الرئيسية > عربي و دولي

«شاهد» .. هكذا ظهر «الأسد» بعد الضربة العسكرية «الثلاثية»


بشار الاسد يدخل الى مكتبه بعد الهجوم الثلاثي

المهرة بوست - وكالات
[ السبت, 14 أبريل, 2018 - 12:05 مساءً ]

بثت الرئاسة السورية لقطات فيديو تظهر رئيس النظام بشار الأسد لدى وصوله لمقر رئاسي لممارسة مهام عمله، بعد ساعات من الضربة العسكرية الثلاثية التي قادتها الولايات المتحدة.

وعنونت صفحة الرئاسة على “فيسبوك” الفيديو بعبارة “صباح الصمود”.

وظهر الأسد في الفيديو الذي لم يزد على عدة ثوان، مرتديا حلة ورابطة عنق ويحمل حقيبة أوراق، ويسير في مدخل رخامي لأحد المباني.

وأعلن قائد الأركان الأميركي الجنرال “جو دانفورد” في وقت مبكر من صباح السبت انتهاء الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على “برنامج الأسلحة الكيميائية السوري”، وسط تأييد من حلفاء واشنطن وتنديد من النظام السوري وحليفيه الروسي والإيراني.

وذكر وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، أن الضربات بدأت الساعة 2 صباحا بتوقيت لندن واستهدفت 3 مواقع مرتبطة ببرنامج النظام السوري للأسلحة الكيماوية، واستغرقت نحو 50 دقيقة.

وأوضح مسؤولون أميركيون أنه تم إطلاق ما بين 100 إلى 120 صاروخا على المواقع العسكرية السورية.
وأضافوا أن طائرات ميراج فرنسية وتورنادو بريطانية وقاذفات (بي-1) أميركية، إضافة إلى سفينة حربية أميركية في البحر الأحمر شاركت في الضربات.

وقال النظام السوري، السبت، إن “العدوان” الذي نفذته الولايات المتحدة مع فرنسا وبريطانيا، لم يحقق أهدافه وصواريخه تم التصدي لها وتدميرها.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أنه تم التصدي لـ13 صاروخا وإسقاطها بمنطقة الكسوة في ريف دمشق.

وأضافت أن “العدوان الثلاثي ضد سوريا انتهاك فاضح للقانون الدولي وكسر لإرادة المجتمع الدولي وسيكون مآله الفشل”.
واعتبرت أن “دول العدوان تستبق عمل بعثة التحقيق الخاصة بالغوطة”، التي وصلت إلى دمشق، في إشارة إلى بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، التي وصلت إلى سوريا للتحقيق في هجوم السبت الماضي في دوما قرب دمشق.

وذكرت وسائل إعلام موالية للنظام السوري أن الصواريخ التي استهدفت الموقع العسكري بحمص تم اعتراضها وتحويل مسارها ما أدى إلى إصابة 3 أشخاص.

وأضافت أن عددا من الصواريخ دمرت مركز بحوث في برزة والأضرار مادية فقط، مشيرة إلى أن الحياة طبيعية في دمشق ولم يتم نشر الدبابات كما يتم تناقله.




مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات