مفوضية اللاجئين تقول إن 215 مدنيا قتلوا في اليمن خلال 3 أشهر     صعدة.. الحوثيون يعلنون مقتل مدنيين اثنين بنيران حرس الحدود السعودي     بن عديو يشكل لجنة تحقيق بخصوص بيع حصة شبوة من المشتقات النفطية في المكلا     المهرة.. الأجهزة الأمنية تلقي القبض على صيادين مخالفين للائحة القانونية     على خلفية الاستداثات بالمهرة.. لجنة اعتصام شحن تدعو السعودية لاحترام المواثيق الدولية وتطالب المجتمع الدولي إلزامها بذلك (بيان)     رسميًا.. إسرائيل تعلن تطبيع علاقتها مع السودان     تجدد المواجهات بين القوات الحكومية والحوثيين في مأرب     أبناء تعز ينددون بممارسات الانتقالي التعسفية واحتجازه رواتب وإمدادات الجيش     ترامب يوقع قرار إزالة السودان من قائمة الإرهاب     المهرة.. شباب نشطون يطلعون على احتياجات مدرسة الفقيد عبدالمنعم     مصدر مطلع يكشف عن مطالب "شلال شائع" مقابل تسليم إدارة أمن عدن     الأغذية العالمي : 40 في المئة من سكان اليمن يكافحون في تلبية االاحتياجات الأساسية اليومية     هذا ما يخشاه ابن سلمان من التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي     تعز.. شركة الغاز تعتمد خطوات عملية لتغطية جميع المديريات     قلق سعودي من فوز بايدن.. هل يفتح ملف خاشقجي؟    
الرئيسية > أخبار المهرة وسقطرى

مسئول حكومي يعتبر التواجد الإسرائيلي في سقطرى خطورة كبيرة على اليمن وأمنه القومي ويتوعد بقطع العلاقات مع الإمارات

المهرة بوست - المهرة بوست-متابعات
[ الإثنين, 14 سبتمبر, 2020 - 11:44 مساءً ]

قال مسؤول يمني، الاثنين ، إن العلاقات الدبلوماسية بين اليمن والإمارات، تعيش أسوأ مراحلها، وأن الأيام القادمة قد تشهد قطع كلي للعلاقات بين البلدين.
وأكد وكيل وزارة الإعلام، الدكتور محمد قيزان في مقابلة مع “عربي 21″، أن “علاقة الحكومة اليمنية بدولة الإمارات في أضعف مستوياتها، وتكاد تكون منقطعة، عدا التمثيل الدبلوماسي الشكلي”، كاشفا أن “الأيام المقبلة ستشهد مزيدا من القطيعة في علاقات البلدين، وقد نشهد قطع العلاقة بشكل نهائي بينهما”.
وأشار المسؤول اليمني، إلى أن “التحركات الأخيرة التي تحدث في جزيرة سقطرى ليست إلا ساتر لإنشاء قواعد لإسرائيل من خلال دولة الإمارات التي تُمارس نشاطا مريبا هناك دون معرفة الحكومة اليمنية”، مُشدّدا على أن “التواجد الإسرائيلي في سقطرى يُمثل خطورة كبيرة على الشعب اليمني وأمنه القومي، وعلى دول المنطقة”.
وأشاد قيزان بالانتفاضة الشعبية في سقطرى ضد الأطماع الإماراتية التي قال أنها قديمة، مؤكداً أنه “إذا فشلت الحلول السياسية لعودة السلطة المحلية إلى محافظة سقطرى، وطرد الشركات الإماراتية المشبوهة، فإن أهالي سقطرى ومعهم كل اليمنيين قادرون على اتخاذ كل الوسائل التي من شأنها حماية الأراضي اليمنية، وطرد أي محتل خارجي”.
وأضاف: إن “تجدد المظاهرات وبزخم كبير لأبناء سقطرى المطالبة بعودة السلطة المحلية ودعمها للشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ورفضها لأي تواجد للمليشيات التابعة للإمارات، تؤكد أن أبناء الأرخبيل لن يقبلوا ولن يسكتوا على العبث الإماراتي بمحافظتهم، وأن سقطرى ليست سلعة للبيع أو للمتاجرة بها واستغلالها للإضرار بالأمن القومي اليمني والعربي، كما تريد ذلك الإمارات”.
ويتهم مسؤولون يمنيون، دولة الإمارات بدعم وتمويل الانقلاب على السلطة المحلية في سقطرى، إضافة إلى إقامة معسكرات وأنشطة مريبة في الجزيرة، بمساعدة أدواتها المحلية، دون علم الحكومة اليمنية.
وكان نائبان في البرلمان اليمني، قد تقدما، الأسبوع الماضي، بمذكرة مساءلة إلى رئيس الحكومة، طالباه بإعطاء ايضاحات للمجلس حول معلومات تفيد بشروع الإمارات بإنشاء معسكرين في سقطرى، واستقدام أجانب للجزيرة بالإضافة الى العبث والقيام بإجراءات مخالفة للقانون ودون علم السلطات الشرعية اليمنية، وما الاجراءات التي اتخذتها حيال ذلك.
وطالبت المذكرة التي تضمنت توقيع نائبين بالبرلمان (علي المعمري، علي عشال)، بإيضاحات عن معلومات حول استحداث الإمارات معسكرين في جزيرة سقطرى ومساعيها لإنشاء قاعدة عسكرية، واستقدام عسكريين وجنسيات أجنبية عبر شركة اماراتية (رويال جت) التي تسير رحلات من وإلى الجزيرة دون علم الدولة اليمنية.
المذكرة كشفت عن قيام ضباط اماراتيون بالاستيلاء وتملك مساحات واسعة في المحميات البيئية داخل الجزيرة وتسويرها في اعتداء وسلوك مخالف للقانون، الى جانب بناء 8 أبراج لشركات اتصالات اماراتية دون الرجوع للحكومة اليمنية.
الحكومة الشرعية تقطع علاقتها بـ”أبوظبي” وتلوح
وطالبت مذكرة البرلمان الحكومة بإعطاء ايضاحات عن الاجراءات التي اتخذتها لاستعادة مؤسسات الدولة في سقطرى وعودة السلطات المحلية لممارسة عملها بعد الأحداث التي شهدتها الجزيرة مؤخراً.
إلى ذلك كشفت مصادر إعلامية عن تشكيل التحالف السعودي الاماراتي غرفة عمليات اماراتية مصرية لإدارة معركة شبوة المرتقبة، بذريعة رفض محافظ شبوة التابع للشرعية محمد بن عديو مطالب سعودية بتعزيز قواتها في هذه المحافظة النفطية خشية تكرار السعودية سيناريو سقطرى والذي انتهى بتسليم الجزيرة لمليشيا الامارات .





مشاركة الخبر:

تعليقات