الأمم المتحدة تحدد موعد بدء صيانة خزان صافر     طيران التحالف السعودي الإماراتي يستهدف مواقع في صنعاء بخمس غارات     بفوزه على خيبل.. "الساحل" أول المتأهلين إلى نهائي دوري المهرة التصنيفي     الإمارات تعزز مليشياتها في أبين بدفعة جديدة من الصواريخ الحرارية     وصف مهمته بالمعقدة.. غريفيث يقول إن الوضع في اليمن يزداد سوءًا ومجاعة تلوح بالأفق     وفاة رئيس وزراء السودان السابق بفيروس كورونا     سلطة عدن تتهم مسؤولين أمميين بالفساد وتمنعهم من السفر     وسط مخاوف من موجة ثانية.. تسجيل إصابة واحدة بكورونا في لحج     أبو ظبي تبدأ بتسيير رحلات جوية منتظمة إلى تل أبيب     المهرة.. تنفيذ ندوة علمية بعنوان "العمل التطوعي ودوره في تنمية المجتمع"     خلال 12 ساعة.. ثلاث عمليات اغتيال في عدن بينهم ضابط (تحديث)     الحوثيون يسخرون من العويل السعودي بعد كل هجوم صاروخي     مسؤول سابق يُلمِّح إلى الدور القادم على السعودية في حال ذهبت لتقسيم اليمن     الصحة العالمية تؤكد استمرار دعمها للقطاع الصحي في اليمن     المهرة.. اجتماع يناقش قضايا تمكين دور المرأة اقتصادياً    
الرئيسية > تقنية

"الذكاء الاصطناعي" قد يزيد عمر الانسان 150 عاما

المهرة بوست - RT
[ الإثنين, 14 سبتمبر, 2020 - 02:50 مساءً ]

تحدث المفكر الاقتصادي طلال أبو غزالة عن الثورة الصناعية الرابعة، واصفا إيها بثورة المعرفة، والتي بحسب رجل الأعمال العربي ستغير العالم بأسره والإنسان.


وقال أبو غزالة، في حلقة جديدة من برنامج "العالم إلى أين؟" الذي يبث أسبوعيا على شاشة RT، إن العالم دخل الآن في مرحلة الثورة الصناعية الرابعة وهي ثورة صنع المعرفة.


وأضاف أن هذه الثورة ستتناول كل شيء في العالم، وستغير أسلوب حياتنا وستغير الإنسان، حيث سينتج عن هذه الثورة إنسان متقدم وآخر متخلف.


وأشار المفكر الاقتصادي إلى أن الشخص المتقدم سيستفيد من الذكاء الاصطناعي، الذي يمكن بواسطته إطالة عمر الإنسان، حيث من المتوقع أن يزيد عمر الإنسان عن 150 عاما، وذلك من خلال منع الأمراض.


وأضاف أن الثورة الاصطناعية الرابعة تعني الاستخدام المكثف للتكنولوجيا في عمليات التصنيع وتفعيل الإنترنت في حياة الإنسان.


لذلك دعا الخبير إلى التعليم المبكر للذكاء الاصطناعي، محذرا من أن تصبح الروبوتات أقوى منا في ظل الذكاء الاصطناعي.


وشدد أبو غزالة على أن المستقبل هو للاختراع والابتكار، مؤكدا أهمية الاعتماد على مفهوم التعليم المكتسب وكسب الخبرات والممارسات المهنية والابتكار كبديل للحفظ والتلقين والشهادات التعليمية التقليدية، وذلك كون الذكاء الاصطناعي يتنافى بشكل كبير مع الأسلوب التقليدي للتعليم.








مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات