دراسة: الأشخاص الذين يعيشون قرب البحر أقل عرضة للإصابة باضطرابات الصحة العقلية     وفود رسمية تمثل قطر والكويت في "القمة الخليجية" بالرياض     تقرير حقوقي: الإمارات تعتمد أسلوب الاغتيالات والاعتقالات والتعذيب بحق من يعارضون مشاريعها في اليمن     وفد أممي يزور فرع البنك المركزي الخاضع لسيطرة الحوثيين في الحديدة     غوتيريش يدعو العالم إلى زيادة مساهماته في صندوق الطوارئ التابع للأمم المتحدة     "تقرير دولي" يكشف مقتل وإصابة 33 طفل شهريا في الحديدة وتعز     وفاة وإصابة 31 شخص بحمى الضنك في محافظة البيضاء     اتهامات للسعودية بالمراوغة والسعي لسلام لا يضمن استقرار اليمن     القوات السعودية تمنع دخول كافة موظفي مطار الغيضة شرقي اليمن     جرائم التحالف في اليمن.. الإمارات تنهب ثروتها السمكية والسعودية تقصف صياديها     مدير منتخب اليمن: خليجي24 كشف لنا عيوب كثيرة يجب معالجتها     "الانتقالي" يحرض على معسكرات العائدين من الحدود السعودية في تعز     معسكرات في تعز لالآف العائدين من الحدود السعودية      نقابة الصحفيين ترفض محاكمة منتسبيها المختطفين في سجون الحوثي     انتخاب “سانا مارين” أصغر رئيسة وزراء في تاريخ فنلندا    
الرئيسية > ترجمات

مسؤولون سابقون في إدارة أوباما يدفعون نحو وقف الدعم الأمريكي للحرب السعودية باليمن (ترجمه خاصة)


المسؤولون اعترفوا بخطأ تأييدهم للحرب في عهد الرئيس "اوباما"

المهرة بوست - ترجمة خاصة
[ الثلاثاء, 15 أكتوبر, 2019 - 11:54 مساءً ]

قالت شبكة " سي إن ان " الإخبارية، الثلاثاء، إن مجموعه من كبار مسؤولي الأمن الوطني السابقين في أداره أوباما والذين أيدوا سياسة الولايات المتحدة لدعم المملكة العربية السعودية في بداية الحرب يتوسلون الآن قادة الكونجرس لإلغاء تمويل هذه الجهود بإدخال تعديل على قانون تفويض الدفاع الوطني.

وذكرت الشبكة في تقرير للكاتب " ريان نوبل " أن مجموعه من المسئولين بينهم  سوزان رايس مستشارة الأمن القومي السابقة وسفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور والنائبة السابقة لمستشار الأمن القومي "بن رودس"  وقعوا على خطاب  موجه  إلى القادة الديمقراطيين  قالوا فيه ان بأن السياسة  التي تتبعها الحكومه قد يؤدي تنفيذها إلى حدوث  مشاكل  أكبر في المستقبل .

وقال التقرير إنه حصل على نص الرسالة التي أكدوا فيها أن الصراع الدائر بين السعودية والحوثيين في اليمن يهدد بعمل عسكري أمريكي جديد في المنطقة، وهو ما اشار اليه الرئيس ترمب بقوله بإن الولايات المتحدة تستعد للتدخل بناء على طلب المملكة العربية السعودية.

وأضافت: كما يهدد بصراع محتمل مع إيران، ويعرض عشرات الملايين من الفئات الأكثر ضعفا في اليمن للخطر من خلال المرض والجوع والعنف.

وقال السيناتور بيرني ساندرز الذي قاد الجهد في مجلس الشيوخ لتمرير مشروع قانون يدعو إلى وقف الدعم الأمركي للحرب السعودية على اليمن، ان خفض التمويل قد يكون السبيل الوحيد لإجبار الإدارة على الامتثال لأراده الكونغرس.

وقال المرشح عن الحزب الديمقراطي في بيان "يجب ان نتجاوز حق النقض الماضي لترامب، نشطاء وعلماء القانون والدبلوماسيون وخبراء الأمن القومي متفقون جميعا: يجب على الكونغرس التصدي لهذا الرئيس، ومنع أموال دافعي الضرائب من الذهاب إلى هذه الحرب غير الدستورية.

ومرر مجلس النواب   بالفعل قانون تفويض الدفاع الوطني بدعم من الحزبين الذي يتضمن تعديلا من شانه ان يؤدي إلى إلغاء تمويل جميع الاعمال العدائية في اليمن، وقد أصدر مجلس الشيوخ نسخته الخاصة من القانون، دون ان يتضمن التعديل--بعد ان منعها زعيم الاغلبيه ميتش ماكونل من الحصول علي التصويت، ويقوم الجانبان بإعداد النسخة النهائية من القانون في أحدي لجان المؤتمرات، ويشكل ادراج التعديل جزءا كبيرا من تلك المناقشة.

ويقول واضعو الخطاب بأن القادة الديمقراطيين في مجلسي النواب والشيوخ بحاجة إلى الاستفادة من الإرادة السياسية حول هذه القضية - وهي خطوة يعتقدون أنها أساسية لتوازن القوى في واشنطن.

وجاء في نص الرسالة " إلى اولئك في جميع أنحاء البلاد الذين صوتوا في انتخابات النصفية في 2018 م لصالح ثقل مقابل للسلطة التنفيذية الذي يتحدى سيادة القانون ل، التزامكم بحظر ترخيص الأموال المتاحة للمشاركة الأمريكية في التدخل العسكري بقيادة السعودية في اليمن من خلال قانون تفويض الدفاع الوطني أمر حيوي.

ولفت الكاتب إلى أن إدارة ترامب أصرت على أن مهمة الرئيس هي سن السياسة الخارجية للولايات المتحدة وأن أي محاولة للحد من سلطته غير مناسبة. في رسالة النقض رداً على مشروع القرار، متهما الكونغرس بتجاوز حدوده.

ويرى النائب روخانا، الذي رعى التعديل لإلغاء الأعمال العدائية في اليمن في مجلس النواب، أنه إذا لم يتخذ الكونغرس هذا الموقف الآن، فإنه قد يكون لذلك تداعيات طويلة الأجل.

وأضاف بانة يجب ألا يُسمح أبدًا لأي رئيس بإعلان الحرب دون السعي أولاً للحصول على إذن من الكونجرس، مشددا على أهمية وضع هذا التعديل في مشروع قانون الدفاع النهائي لإنهاء الحرب.

وبلغ عدد الذين لقوا حتفهم في الصراع منذ 2015 أكثر من 91 ألف شخص وفق تقرير لمشروع بيانات الأحداث والنزاع المسلح، كما وجدت المنظمة ان التحالف الذي تقوده السعودية وحلفاءها كانوا مسؤولين عن أكثر من 8 ألف من الوفيات التي بلغت أكثر من 11 ألف والمرتبطة بالاستهداف المباشر للمدنيين في النزاع.





مشاركة الخبر:

كلمات دلالية:

تعليقات