روحاني يتحدث عن مبادرة ستقدمها إيران إلى الأمم المتحدة لتحقيق السلام في المنطقة     مليشيات الإمارات تداهم منزل مؤسس الحراك الجنوبي في عدن     جندي سعودي يطلق النار داخل جمارك صرفيت بالمهرة ويعتدي على موظفين ..     بريطانيا تتهم إيران بالضلوع في تفجيرات أرامكو وخارجية الأخيرة ترد ..     الحوثيون يعلنون انتهاء أزمة الغاز المنزلي في صنعاء     الاتحاد الأوروبي: إعلان الحوثي وقف الهجمات على السعودية خطوة هامة لإطلاق العملية السياسية     أمين عام حزب الله : النظام السعودي قد شاخ وتصرفات مسؤوليه ستعجل بنهايته     ميدل إيست : السعودية حذرة من إعلان الحوثيين وقف الهجمات على أراضيها     الهجرة الدولية تعلن إجلاء أكثر من 3 آلاف أثيوبي من اليمن خلال العام الجاري     ظريف يؤكد أن إيران لن تقبل بنتائج تحقيقات هجوم أرامكو     وزير الشباب مخاطباً منتخب الناشئين : سندعمكم للوصول إلى ما هو أبعد من آسيا     وفد اليمن لاجتماعات الأمم المتحدة يصل نيويورك بملفات أبرزها اعتداءات الإمارات     قتلى ومفقودين من المدنيين في غارات لتحالف السعودية والإمارات بمحافظة عمران     الحكومة اليمنية في مواجهة انقلاب الحليف (تقدير موقف)     الكويت : أوضاع المنطقة "الملتهبة" تتطلب توحيد الموقف الخليجي    
الرئيسية > أخبار اليمن

مصدر حكومي: الرئيس هادي يقبل استقالة وزير الخارجية


الرئيس هادي

المهرة بوست - وكالات
[ الثلاثاء, 11 يونيو, 2019 - 09:01 مساءً ]

قال مصدر في الحكومة اليمنية، اليوم الثلاثاء، إنه يبدو أن استقالة زير الخارجية خالد اليمني قد قبلها الرئيس هادي، وأن وزير الخارجية لم يحضر أي اجتماع حكومي.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن المصدر اليمني قوله، إن بعض الأسباب، التي دفعت اليماني لتقديم استقالته إلى الرئيس هادي معلومة للجميع، وتحدثت عنها وسائل الإعلام وهى عملية الإخفاق في تحقيق مكاسب للجانب اليمني، بل ربما فشلت تلك المشاورات بالكامل"، مشيرا إلى أن وراء الاستقالة أسباب أخرى غير معلنة حتى الآن.

وكان مصدر دبلوماسي قد أكد في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، تقديم اليماني استقالته إلى الرئيس هادي، إلا أن الرئيس لم يقبلها.

وعن أسباب الاستقالة المفاجئة، قال المصدر: "أبرزها الإبقاء على المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث  على رأس المهمة الأممية في اليمن، وهذه إشكالية كبيرة؛ لأن إجراءاته مع الإنقلابيين أدت لإفشال اتفاق السويد".

وأضاف المصدر: "اليماني كان في الواجهة أثناء مفاوضات السويد، وهو الآن في موقف محرج بعد مرور أكثر من 6 أشهر على اتفاق ستوكهولم دون تنفيذ".

وكان ال?ماني قد أكد منذ فترة أن أزمة ال?من تقترب من مراحل?ا الأخ?رة، وأن الأمر يتطلب بعض الحكمة.
 



مشاركة الخبر:

تعليقات