احتجاج حوثي على إعلان الرياض عاصمة للإعلام العربي للعام 2019     الخط الملاحي الفرنسي "CMA CGM" يستأنف نشاطه التجاري إلى ميناء عدن     مساع حوثية لكسر الحصار الدبلوماسي المفروض عليهم.. هل سينجحون؟     الحكومة الشرعية تعلن أسماء ممثليها في لجنة إعادة الانتشار بـ"الحديدة"     الأمم المتحدة تعقد اجتماعا بالفيديو بين الأطراف اليمنية بشأن الهدنة     احتفالا باليوم الوطني.. أكبر مسير وطني في تاريخ قطر     أمهات المختطفين يستعرضن انتهاكات الحوثيين المستمرة رغم توقيع اتفاق السويد (بيان)     مقتل لاجئ يمني على يد رجل أمن في أحد مخيمات الأمم المتحدة بالصومال     الأمم المتحدة توضح دور فريق الجنرال باتريك كامارت في الحديدة ..     الأجهزة الأمنية بــ"تعز" تعلن العثور على 3 جثث تابعة للجيش شرق المدينة     "معهد واشنطن": سياسة "البجع السوداء" قد تدفع بن سلمان لغزو سلطنة عمان وقطر     يونيسف: قدمنا لقاحات شلل الأطفال إلى 5 ملايين باليمن في 2018     مراسلون بلا حدود تصنف اليمن ضمن الدول الأخطر على حياة الصحافيين     الحديدة: اتهامات متبادلة بخرق الهدنة ولجنة مراقبة أممية تعقد أول اجتماع لها خلال ساعات     نيويورك تايمز": حرب السعودية باليمن.. لا ملجأ ببر أو بحر    

حديث الأحذية..

[ الأحد, 11 نوفمبر, 2018 ]
طغى حضور حذاء ألقاه أحد موظفي السفارة اليمنية بالرياض صباح اليوم على وزير الاعلام المنشق عن حكومة "الإنقاذ" في صنعاء على سائر الأحداث الكثيرة في البلاد.

وعلى الرغم من أن ثقافة رمي الأحذية في وجوه الساسة قديمة إلا أنها بالنسبة لنا شيئا طريا يستحق الاحتفاء، وحصد تفاعلا في مواقع الأخبار وعلى صفحات التواصل الاجتماعي، أكثر من أي حدث آخر.

أن أقول هذا لا يعني تأييدي لاهانة الرجل لشخصه، في الحقيقة أنا لست مع رمي الأحذية في وجه سياسي معين، أنا مع يوم عالمي لرمي الأحذية في وجه جميع السياسيين في هذا البلد..

مع ثورة أحذية هي كل ما تبقى لشعب قضى 4 أعوام منتظرا الخلاص من حرب أكلت كل شيء مرت عليه..

مع ثورة أحذية يابسة تسحق الزيف حيث وقعت عليه .. تقتل إن استطاعت.. وإن أمكنها أن تهدم كل هذا الظلم؛ فلتتبارك وتُمجد.

جرب المواطن اليمني الصراخ لثمانية أعوام ماضية حتى أصابه السأم،
تحدث بكل اللغات، وعندما سمعه العالم من حوله جاء ليضفي مزيدا من الخراب إلى خرابه، وليقتل آخر أحلامه بحياة لائقة خلقه الله ليعيشها..
في الشمال والجنوب، في الشرق والغرب، في كل جهات الخريطة اليمنية ومدنها وقراها، ثمة حاجة ماسة لأحذية ناطقة؛ تجيب مسؤولي الشرعية والانقلاب ورموز التحالف وحاملي مباخره عما يكن لهم هذا الشعب من حب واحترام.

أبدو محزنا ومضحا في آن واحد وأنا أتحدث بلغة حذاء نطق بما مللت قوله، بل بما ملّ من تكراره قرابة 30 مليون مواطن يمني تطحنهم المجاعة والفساد وانتهازية ساستهم وطائرات وأطماع الجارة وشقيقاتها.

أراني بمشاعر مضطربة؛ منتشيا كوني أحسست بإفراغ مخزون سنين من الكلام الذي يفوق ما تنتجه صوامع الأرز في الصين.
حزينا لأن الحذاء لم يصب هدفا دسما وربما لن تتكرر الحادثة وسننساها..
ومهزوما لأني أرسم ألف صورة لانتهازي وفاسد في هذه البلاد، ولا أمتلك أحذية كافية كما لا يمكن لي العثور عليهم.
أراني كذلك عائدا إلى التعاطف مع ضحية اليوم، محاصرا بضرورة تكرار تأكيدي على أنني لست متشفيا به ولا لما حدث له بشكل شخصي، وإنما مؤيدا للفكرة كوسيلة احتجاج لائقة برجل يموت صمتا في اعصر العولمة؛ برجل لم يترك له حكامه ولا العالم من حوله أقداما ليرتدي بها أحذيته.
مؤيدا لرفع الأحذية كسلاح يجب أن نسمع طقطقاته فوق رأس أكثر من مسؤول وفي أكثر من مكان..
كسلوك حضاري لن نحتاج معه لقلق الأمم المتحدة ولا لقرارات مجلس الأمن، ولن نبدو به مثيرين لشفقة هذا او ذاك ..
كثقافة يجب أن تترسخ في أذهان شعب مهزوم جائع مضطهد وعارٍٍ، لم تترك له الحياة وتجار الحروب حوله إلا أحذيته الممزقة؛ وهو في أتم الاستعداد لبذلها في سبيل إخراس ساسته كلما هم أحدهم الحديث عن الوطن الذي لم يحترمه يوما ما.


مشاركة:


تعليقات