الأحزاب والقوى السياسية اليمنية تصدر بيانا بشان معارك حجور     الحكومة اليمنية تنتقد إحاطة "لوكوك" أمام مجلس الأمن     برلماني فرنسي يستنكر صمت بلاده عن الحرب اليمنية واستمرار بيع السلاح للسعودية     "ذا هيل": الكونغرس يقترب من إجبار ترامب على وقف دعم السعودية باليمن     منظمات حقوقية تطلق موقع “إكسبو 2020” لإبراز انتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان في اليمن     "الإنفصاليون" يثيرون السخرية والجدل بعد ظهورهم بمعرض آليات عسكرية إماراتية     الجيش اليمني يعلن مقتل 4 مدنيين بقصف للحوثيين على سوق شعبي جنوب الحديدة     مقتل ثلاثة جنود سعوديين برصاص الحوثيين على الحدود اليمنية السعودية     المركزي اليمني: الاتحاد الاوروبي ومنظمات أممية أبدوا استعدادهم لدعم البنك     مندوب اليمن يطالب مجلس الأمن بإنقاذ اتفاق السويد ومعاقبة الطرف المعرقل للسلام     مندوب فرنسا: الوضع في الحديدة هش وسنفرض عقوبات على من يعرقل اتفاق السويد     غريفيث لمجلس الأمن: طرفا الحرب اتفقا على البدء بإعادة الانتشار في الحديدة اليوم أو غدا     حجة: الحوثيون يحققون تقدما شرقي كشر وسط معارك مستمرة مع القبائل     الرئيس هادي يشيد بدعم الولايات المتحدة للحكومة اليمنية في مؤتمر وارسو     الكشف عن وجود 662 مختطفا ومخفيا قسرا من أبناء تعز في سجون الحوثيين    

حديث الأحذية..

[ الأحد, 11 نوفمبر, 2018 ]
طغى حضور حذاء ألقاه أحد موظفي السفارة اليمنية بالرياض صباح اليوم على وزير الاعلام المنشق عن حكومة "الإنقاذ" في صنعاء على سائر الأحداث الكثيرة في البلاد.

وعلى الرغم من أن ثقافة رمي الأحذية في وجوه الساسة قديمة إلا أنها بالنسبة لنا شيئا طريا يستحق الاحتفاء، وحصد تفاعلا في مواقع الأخبار وعلى صفحات التواصل الاجتماعي، أكثر من أي حدث آخر.

أن أقول هذا لا يعني تأييدي لاهانة الرجل لشخصه، في الحقيقة أنا لست مع رمي الأحذية في وجه سياسي معين، أنا مع يوم عالمي لرمي الأحذية في وجه جميع السياسيين في هذا البلد..

مع ثورة أحذية هي كل ما تبقى لشعب قضى 4 أعوام منتظرا الخلاص من حرب أكلت كل شيء مرت عليه..

مع ثورة أحذية يابسة تسحق الزيف حيث وقعت عليه .. تقتل إن استطاعت.. وإن أمكنها أن تهدم كل هذا الظلم؛ فلتتبارك وتُمجد.

جرب المواطن اليمني الصراخ لثمانية أعوام ماضية حتى أصابه السأم،
تحدث بكل اللغات، وعندما سمعه العالم من حوله جاء ليضفي مزيدا من الخراب إلى خرابه، وليقتل آخر أحلامه بحياة لائقة خلقه الله ليعيشها..
في الشمال والجنوب، في الشرق والغرب، في كل جهات الخريطة اليمنية ومدنها وقراها، ثمة حاجة ماسة لأحذية ناطقة؛ تجيب مسؤولي الشرعية والانقلاب ورموز التحالف وحاملي مباخره عما يكن لهم هذا الشعب من حب واحترام.

أبدو محزنا ومضحا في آن واحد وأنا أتحدث بلغة حذاء نطق بما مللت قوله، بل بما ملّ من تكراره قرابة 30 مليون مواطن يمني تطحنهم المجاعة والفساد وانتهازية ساستهم وطائرات وأطماع الجارة وشقيقاتها.

أراني بمشاعر مضطربة؛ منتشيا كوني أحسست بإفراغ مخزون سنين من الكلام الذي يفوق ما تنتجه صوامع الأرز في الصين.
حزينا لأن الحذاء لم يصب هدفا دسما وربما لن تتكرر الحادثة وسننساها..
ومهزوما لأني أرسم ألف صورة لانتهازي وفاسد في هذه البلاد، ولا أمتلك أحذية كافية كما لا يمكن لي العثور عليهم.
أراني كذلك عائدا إلى التعاطف مع ضحية اليوم، محاصرا بضرورة تكرار تأكيدي على أنني لست متشفيا به ولا لما حدث له بشكل شخصي، وإنما مؤيدا للفكرة كوسيلة احتجاج لائقة برجل يموت صمتا في اعصر العولمة؛ برجل لم يترك له حكامه ولا العالم من حوله أقداما ليرتدي بها أحذيته.
مؤيدا لرفع الأحذية كسلاح يجب أن نسمع طقطقاته فوق رأس أكثر من مسؤول وفي أكثر من مكان..
كسلوك حضاري لن نحتاج معه لقلق الأمم المتحدة ولا لقرارات مجلس الأمن، ولن نبدو به مثيرين لشفقة هذا او ذاك ..
كثقافة يجب أن تترسخ في أذهان شعب مهزوم جائع مضطهد وعارٍٍ، لم تترك له الحياة وتجار الحروب حوله إلا أحذيته الممزقة؛ وهو في أتم الاستعداد لبذلها في سبيل إخراس ساسته كلما هم أحدهم الحديث عن الوطن الذي لم يحترمه يوما ما.


مشاركة:


تعليقات